آخر المستجدات
راصد: 41 حزبا سيشارك بالانتخابات النيابية إعادة انتشار أمني لتطبيق أوامر الدفاع مستو: 18 آب قد لا يكون موعد فتح المطارات.. ولا محددات على مغادرة الأردنيين العضايلة: الزام موظفي ومراجعي مؤسسات القطاع العام بتحميل تطبيق أمان جابر: تسجيل (13) اصابة محلية جديدة بفيروس كورونا.. إحداها مجهولة المصدر الحكومة تقرر تمديد ساعات حظر التجول.. وتخفيض ساعات عمل المنشآت اعتبارا من السبت وزير الصحة لـ الاردن24: ايعاز بالحجر على العاملين في مركز حدود جابر التربية: نتائج التوجيهي يوم السبت الساعة العاشرة جابر لـ الاردن٢٤: سنشتري لقاح كورونا الروسي بعد التحقق من فاعليته بدء تحويل دعم الخبز لمنتسبي الأجهزة الأمنية والمتقاعدين المدنيين والعسكريين اعتبارا من اليوم العضايلة: قد نلجأ لتعديل مصفوفة الاجراءات الصحية.. ولا قرار بشأن مستخدمي مركبات الخصوصي عبيدات: لا جديد بخصوص الصالات ودوام الجامعات.. والاصابات الجديدة مرتبطة بالقادمين من الخارج الكلالدة لـ الاردن24: نراقب الوضع الوبائي.. ونواصل الاستعداد المكثف للانتخابات بني هاني لـ الاردن24: نحو 7000 منشأة في اربد لم تجدد ترخيصها.. وجولات تفتيشية مكثفة استقبال طلبات القبول الجامعي بعد 72 ساعة من اعلان نتائج التوجيهي الأمير الحسن: مدعوون كعرب ألا نترك بيروت معجزة أثينا.. حكاية المعلم في الحضارة الإغريقية الكباريتي يحذر من انكماش الأسواق ويطالب الحكومة بمعالجة شح السيولة صرف دعم الخبز سيبدأ نهاية الشهر.. وأولويات تحدد ترتيب المستحقين طلبة توجيهي يطالبون بعقد دورة تكميلية قبل بدء العام الجامعي الجديد

إذابة سياسية

ماهر أبو طير
لا يرغب المرء أن يكون تجريح مجلس النواب، الفعل الاسهل، في هذه الحياة، خصوصا، ان النواب عموما يحتملون كل حملات التجريح.
لكننا نسأل بكل حياد عن دور مجلس النواب إذا كانت اغلب توصياته وقراراته ورغباته، لايتم تنفيذها، وتذهب في باب عدم الالزام، او التوصيات غير الملزمة.
هذه ظاهرة شهدناها مئات المرات، النواب يسجلون موقفا ما، ولا أحد يستمع اليهم، ولا أحد يلتزم، والذريعة ان الشكل القانوني او الدستوري لهذه القرارات او التوصيات، غير ملزم، وغير نافذ، وتستطيع اي حكومة تجنب هذه التوصيات او القرارات، مادام ذلك ممكنا، وهذا يعني في الخلاصة، ضعف النواب، وتراجعهم الى الظلال.
يأتي هذا كله في الوقت الذي يعاني فيه النواب، ولايتمكنون من تفعيل ادوار الرقابية الاخرى، من حجب ثقة او استجواب، كبديل دستوري عن التوصيات والمطالبات، والسبب ان النواب تحت رحمة الحكومات المتتالية، ولاجرأة فعلية لاحد ان يعاند حكومة في الليل، ثم يأتيها نهارا ليطلب اعفاء لعلاج مواطن، او منحة دراسية، او فتح شارع!.
النواب يطالبون اليوم بعدم رفع سعر الكهرباء، مطلع هذا العام الذي اطل علينا، لان سعر النفط العالمي انخفض، ولايوجد اي داع لرفع السعر، وعلى الاغلب لن يتوقف عند طلبهم احد، وهناك قضايا كثيرة مشابهة، مثل الرغبة بطرد سفير اسرائيل، او في قضايا سياسية او اقتصادية، وكل هذه القضايا تم تجاوزها.
بهذه الطريقة يتحول النواب الى مجلس بيانات واستشارات، ويفقد قوته الدستورية والقانونية، وهذا امر مؤسف، وهو كلام لايقال على سبيل تجريح النواب، او التطاول عليهم، لان التطاول ليس صنعة سياسية لائقة في الاساس.
يقال في المحصلة إن ضعف النواب، وتحولهم الى قوة غير ملزمة، على صعيد القرارات والبيانات، يجعل المجلس مجرد مؤسسة في الظلال، فيما حقوق النواب الاساسية من رقابة وتشريع، يتنازل عنها النواب طوعا، تجنبا للمواجهات، ولعل السؤال المطروح هنا يتعلق بالذي يربح او يخسر حقا، من هذا المشهد، النواب وحدهم، ام الحكومات، ام النواب والحكومات معا؟!.الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies