آخر المستجدات
مائة يوم وأسبوع.. والطفايلة مستمرون في اعتصامهم أمام الديوان الملكي مطالبات بإعادة النظر في نتائج امتحان رؤساء الأقسام.. ومتقدمون يصفونها بالفضيحة مشروع استيطاني لعزل القدس النسور والرجوب يطلقان أول مؤشر حوكمة شامل للشركات المساهمة العامة أهالي سما الروسان يعتصمون أمام مبنى البلدية.. والمقدادي: لا نعرف مطالبهم بشار الرواشدة.. غصة الحرية وصرخة الأمعاء الخاوية تأخر إعلان قوائم تعيينات موظفي التربية يثير علامات استفهام تحذيرات من تدهور الأوضاع الصحية للمعتقلين السياسيين ممدوح العبادي: الحزم التي أطلقتها الحكومة لا تخدم الإقتصاد جابر للأردن 24: ثمانية مستشفيات جديدة خلال ثلاث سنوات أمطار اليوم وحالة من عدم الاستقرار الجوي الاثنين تحت شعار لا للجباية.. المزارعون يعودون للإضراب المفتوح يوم الأربعاء الكلالدة: لا يشترط استقالة من يرغب بالترشح من النواب للانتخابات المقبلة ارتفاع حصيلة وفيات فيروس كورونا إلى 2345 الزراعة :حركة الريح تدفع الجراد بعيدا عن المملكة الحباشنة يفتح النار على ديوان الخدمة المدنية: باب للفساد وضياع الأجيال قوات الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة وتصادر يافطات وبرادي وبالونات مسيرة في الزرقاء: تسقط تسقط اسرائيل.. يسقط معها كلّ عميل الآلاف يشيعون اللواء المتقاعد الدكتور روحي حكمت شحالتوغ - صور اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور

رقم خاص

أحمد حسن الزعبي
حتى التسول تغيّرت أساليبه في الربيع العربي..سابقاً كنت وأثناء بحثك عن «فردة الحافية» باب الجامع ، تقف امرأة امامك بتذلل ترفع يدها من تحت شالها وفيه القليل من «الفراطة» وتبدأ تذكر لك «منيو» الأوجاع التي ألمت بعائلتها ( ساعدني مشان الله .. عندي 12 ولد بغسلوا كلى..وبنتي الزغيرة معاها ديسك .. وجوزي شلل اطفال..وجوز بنتي الكبيرة معاه باسور ..وأمي أرملة...وأبوي معاه ايدز ) ثم تبدأ برمي أدعية الستيرة عليك ..بينما ما زال البحث جارٍ عن فردة الشبشب ( يخليلك أولادك..يستر على بناتك..يفرحك بشباشبك..) فتمد يدك عل جيبك وتطفىء مسجل الأدعية غير الشرعية بما يتيسّر لك من (شلونة وبرايز) ثم تضع الفردة قرب شقيقتها وتمضي في سبيلك.
حتى أثناء تسوّقك ..ما ان تضع يدك بجيبك لتخرج محرمة ، حتى يلتم عليك متسولون لا على البال ولا ع الخاطر يعانون من نفس الامراض ونفس المصائب الاجتماعية ويملكون نفس الورقة المختومة من وزارة التنمية والتي لا تستطيع ان تقرأ منها شيئاً بسبب بهاتة الخط وتكسر طيات الورقة ..ولذلك لا يتسنى لك التأكد ما اذا كان التقرير الذي يملكه المتسول عن حالته حقيقي..ام هو «كتالوج» غسالة حوضين !.
منذ بدء الربيع العربي ..تغيرت نبرة المتسوّلين ، واختلفت طريقة عرضهم لمشاكلهم ..فمثلاً صارت تقاسيمهم أكثر حدة ، وطلبهم في المساعدة صار يميل إلى الأمر أكثر منه للرجاء واستدرار العطف..وصاروا يقتصدون أكثر بأدعية الستيرة ..والتمتع بالصحة..والفرح بالشباب..وإبعاد اولاد الحرام.. وغيرها من أدعية ام (الربع ليرة) التي كنت اسمعها مجرّد ان اعطيها تلك القطعة المعدنية السباعية «الرُّبع».
قبل اسبوع اتصلت بي إحداهن - لا أدري من هو (ابن حلال) الذي أعطاها رقمي وقال لها اني رجل مُحسن – عرّفت عن نفسها وعرضت مشكلتها ، وفي محاولة مني لأعرف من الذي أعطاها رقمي قالت : ( خلص عاد بقلّك ابن حلال) ثم استطردت وقالت ان ابنها البكر يعاني من مشكلة في الجهاز الهضمي وابنتها تعاني من مشكلة في التنفس و»جوزها هامل» حسب تعبيرها ثم طلبت مني أن آتي لأتفقد بيتها وأقف على حالتها..فأعطتني وصف البيت ..ومن خلال التحرّي وسؤال جيرانها ومعارفها ..اكتشتفت انها تملك سيارة «سيفيا 2 لون سلفر» فلم اتحمّس للمساعدة..ولم ازرها في بيتها...فبعثت لي رسالة «مسج»: ها يا سيد احمد..بعدني بستنا...فلم اجبها...ثم وجدت مساء ثلاث مكالمات مفقودة تحمل اسمها...ولم اتحمس للاتصال كذلك ..عند الغروب اتصلت من (رقم خاص) ..فتحت الخط...قالت بنبرة معاتبة : ليش ما اجيت تشوف حالتي ها!..قلت لها بمنتهى طولة البال : لا أفهم ما شكل المساعدة التي تريدينها؟ ..سأحاول ان ابحث عن علاج لأولادك ام مبالغ نقدية آسف انا لا أقدّم !!...صمتت قليلاً ثم اغلقت الهاتف بوجهي...وبعد لحظات زمّر التلفون منبهاً على وجود رسالة نصية قصيرة..فتحت «المسج» فكان هذا نصّها:
تفوووووو.
"الراي"