آخر المستجدات
من التصدير إلى حافة الخطر.. قصة قمح أردني يكفي 10 أيام فقط هل يستدعي الرزاز "كونان" للبحث عن حوت التهريب؟ ولماذا اتخاذ قرارات ثم البحث عن تسويات؟! وسط تواجد أمني كثيف.. اعتصام سلمي في الرمثا يطالب بالافراج عن موقوفي الاحتجاجات ذبحتونا في بيان تفصيلي: أقل معدل سيتم قبوله على التنافس في كليات الطب 99% المصري لـ الاردن24: احالة ملفات 14 بلدية إلى مكافحة الفساد.. ولن نتهاون الكباريتي يوجه نقدا لاذعا للمعشر وفريز.. ويحذر من انهيار "عامود اقتصادي": سقوط الطالب له سببان السنيد يستهجن محاولة اعتقاله اثر شكوى الملقي: طُلبت للمدعي العام وسأراجعه غدا - وثيقة د. توقه يوجه نداء إلى السلطات الثلاث: من يحمي حقّ السائق ومركبته؟!! شهر آب يمر ثقيلا على جيوب الأردنيين.. والأهالي حائرون أمام استحقاق المدارس النواب يقرّ معدل الضمان برفع سن التقاعد المبكر.. واستثناء عاملين من الشمول بتأمين الشيخوخة الكلالدة ل الأردن 24: قانون الانتخاب لايحتاج إلى تعديلات جوهرية .. ولدينا ملاحظات سنتقدم بها حال فتح القانون المعلمون يؤكدون التزامهم بقرارات النقابة والتفافهم حولها في أول أيام الدوام أبو حسان لـ الاردن24: هدوء حذر في الرمثا.. وتعهدات بالافراج عن غير المتورطين باطلاق النار أو التخريب التربية لـ الاردن24: دفعة تعيينات جديدة لتغطية الشواغر.. والاستعانة بالتعليم الإضافي بعد حصر أعداد المتقاعدين ابو نجمة لـ الاردن24: شمول النواب بالضمان خطر على المؤسسة.. وغير دستوري المعاني يفسّر سبب عدم ظهور أي جامعة أردنية ضمن أفضل (1000) جامعة حسب تصنيف شنغهاي: هو الأشد عاصفة الكترونية تجتاح تويتر: #لا_لتعديلات_الضمان_الاجتماعي الخارجية تعلن الافراج عن أردني اختطف في سوريا منذ 10 أيام مقاطعة المعلمين ليست خيارا ..ونقابة الصحفيين مطالبة بتوضيح اسبابها بعد تصريحات الحجايا اثار جرش تتلف وتهشم مئات القطع الأثرية لعمل تسوية لصبة اسمنتية داخل المدينة الأثرية - صور
عـاجـل :

حسرة للبيع!

أحمد حسن الزعبي
كنت اعتقد طيلة الفترة الماضية ان «حدوثة» الاردني الذي عُرض عليه دونم في عبدون في منتصف السبعينات «بتراب المصاري» ولم يفكر باقتنائه لأنه «زهقان» الأرض التي يمكلها ، هي واحدة من قصص الخيال الشعبي ، فما من أردني قابلته سواء أكان من الشمال أو الجنوب ، من الشرق أو الغرب الا وقال لي : ان جدّه رفض أن «يستدّ» أرض في عبدون بدلاً عن ثمن «معرّش» بطيخ ، أو أن جده الراحل ارتأى ان يبدّل «كديشة بيضا» بأربعة دونمات قرب البيادر..وكنت «انفخ نفخة بتطبخ طبخة» اذا ما سمعت عبارة «شفت مكة مول..هناك صحّ له الدنم بميتين ورقة «..»وين الدوار الرابع لزق بالدوار « ..»وين عن السفارة الفرنسية هاي كان يبيدر فيها أخو جدي»...طبعاً بقيت لا أعير كل هذه الأحاديث اهتماماً لأن كل ما مضى جزء من «حسرات الفرصة الضائعة» التي يحبّ شعبنا بين الفترة والأخرى ممارستها ليقول أنه كان قاب قوسين او ادنى من «المليرة»..!. إلى ان وقع بين يدي هذا الإعلان المنشور في صحيفة «الرأي» ويعود لسبعينات القرن الماضي وقد وصلني من خلال صديقي عبر «الواتساب» بشحمة ولحمة بحبره وورقة الأصفر القديم المأخوذ من النسخة الأصلية:
قطع أراضي مفروزة للبيع
تعلن مؤسسة إدارة تنمية أموال الايتام المنشاة بموجب القانون رقم 20-سنة 1972 عن وجود قطع أراضي سكن أ،و ب، مفروزة ومنظمة للبيع في عبدون – عمان بجانب النادي الأرثوذكسي وفي حنو الصويفية على طريق عمان –وادي السير يجانب ضاحية الأمن العام تتراوح أسعارها بين دينارين ونصف وثلاثة دنانير ونصف للمتر المربع الواحد ، وتتراوح مساحتها بين 636- و1242 مترا مربعاً كما هو مبين في المخطط المنشور بجانبه للمراجعة يرجى الاتصال بالمدير المالي ،مؤسسة إدارة وتنمية أموال الأيتام ،جبل اللويبدة ص.ب 6985 عمان-هاتف 22463 .
ملاحظة رقم 1: الأسعار نهائية.
ملاحظة رقم 2: الخدمات العامة من طرق ومياه وكهرباء متوفرة.
ملاحظة رقم 3: القطع المظللة غير مشمولة بالعرض.
***
ليس من الغريب أن يكون الدونم في عبدون بــ 2500 دينار....ففي ذلك الزمان كان صحن الحمص «بقرشين» ، وأجرة السرفيس من الرمثا إلى عمان 25 قرشاً..ونفس الأرجيلة ب12 قرشاً، في ذلك الزمان كان الأردنيون يرتادون المقاهي ليختبئوا من شمس النهار القائظ، كانوا يتكئون على الأرصفة ليرتاحوا قليلاً من مدّ الطرقات، في ذلك الزمان كان العمّال عمالنا ، والأشغال أشغالنا ، والأحلام أحلامنا...في ذلك الزمان كان قمحنا طويلاً وسنابله جاده ، و»كوايرنا» فيها بركة...و»الخوابي» ريّانة..في ذلك الزمان كان الأردن كله يرتدي « البنطلون «الكاكي» ويمسح عرقه بكمه كما كل الشّغيلة ، في ذلك الزمان كانت السُمرة وساماً على الجبين والضحكة رغم انها مشققة لكنها صافية ، في ذلك الزمان كان الأردني سيد نفسه مثل قمح دير علا وحوران لا فساد في ذلك الزمان كان كل شيء رخيصاً اذا ما قورن بالانسان ...
آه لو كنا نعرف ماذا ينتظرنا ، لاشترينا بدم قلوبنا «رجال الأمس» وادخرناهم لليوم..
ضميني يا كرمة العلي...

الرأي