آخر المستجدات
اجتماع حراك بني حسن: مطالبات بالافراج عن المعتقلين.. ولجنة لمتابعة أوضاعهم - صور التخليص على 32 ألف مركبة في حرة الزرقاء العام الحالي مجلس الوزراء يوافق على زيادة الحدّ الأدنى لرواتب المتقاعدين الأقل دخلاً الناصر لـ الاردن24: النظام يجيز تعبئة شواغر المحالين على التقاعد بشرط موافقة المالية الناصر يوضح تفاصيل علاوات موظفي القطاع العام الثلاثاء الحاسم لنتنياهو وترامب- غانتس يتوجه الى واشنطن لبحث الصفقة مصدر: منح السوريين تصاريح دون رسوم وتمديد فترة تصويب الأوضاع إحدى التزامات مؤتمر لندن حملة الدبلوم العاملون في التربية يلوحون بالتصعيد.. والمعلمين: سيفقدون حقهم بالعلاوات أجواء باردة نهارا وتحذيرات من الانجماد والصقيع ليلا شوارع عمان تكشف حجم فشل الأمانة عن تقديم أبسط الخدمات نتنياهو: صفقة القرن "فرصة لن تعود لاسرائيل" احالة تشريعات دمج والغاء مؤسسات حكومية إلى مجلس الوزراء.. وبحث اعادة هيكلة قطاع الطاقة وزير الصحة: طائرة لاعادة الأردنيين من الصين.. ووضعهم في الحجر الصحي لدى وصولهم الصفدي: لم نطلع على صفقة القرن ولا صحة لبحث إعادة النظر بقرار فك الإرتباط الطاقة تنفي علاقة صندوق النقد بإجراءات توجيه الدعم التعليم العالي: ندرس جميع الخيارات لزيادة أعداد المستفيدين من المنح والقروض أصحاب المطاعم يلوحون بالاعتصام احتجاجا على شكاوى الضمان الإجتماعي البدور يطالب بحل مشكله الطلبه العالقين في الصين بعثة صندوق النقد تسعى لفرض تعرفة جديدة على فاتورة الكهرباء جابر للأردن ٢٤: كوادرنا قادرة على التعامل مع وباء الكورونا
عـاجـل :

أسئلة سابقة لأوانها

عريب الرنتاوي
أسئلة كثيرة، تثيرها الحرب الإسرائيلية الثالثة على قطاع غزة، قد لا يكون الوقت مناسباً للخوض فيها بعمق، لكنها ينبغي أن تكون مثار تفكير عميق،
بعد أن تصمت المدافع وتلتئم الجراح، ويواري الفلسطينيون جثامين شهدائهم.
السؤال الأول، ويتصل بقدرة المقاومة في قطاع غزة، على بناء منظومة ردعية، أو “توازن ردع” يمنع الاحتلال من إعادة احتلال القطاع الذي انسحب منها بقرار أحادي الجانب .... هذه القضية أثارت انقساماً واضحاً في أوساط الفلسطينيين، منهم من نظر إلى “صواريخ المقاومة” بوصفها “صواريخ عبثية”، ومنهم من قال إنها سلاح الفقراء للردع وبناء التوازن ... ما حصل في الحرب الثالثة، وما قبلها كذلك، يملي طرح المسألة برمتها على بساط البحث، فالمؤكد أنها ليست صواريخ عبثية، حتى وإن لم تسقط قتيلاً إسرائيلياً واحداً، المؤكد أن لها أثراً سياسياً ومعنوياً وأمنياً، لا يجوز التقليل من شأنه ولا المبالغة في تقييم تأثيراته ... أين يتعين على الفلسطينيين أن يذهبوا من هنا؟ ... هل يمكن بناء توافق وطني على ضرورة “تحصين” قطاع غزة، وتطوير قدراته الردعية، بعد أن أثبتت جدواها كما يرى البعض؟ ... ما الخيار الآخر الذي يمكن أن يسلكه الفلسطينيون: هل ترك القطاع أعزلا من وسائل الدفاع عن النفس، أو القدرة على الردع، خيار يمكن الأخذ به، بعد حصول كل ما حصل من اعتداءات على الضفة والقطاع والقدس، على حد سواء؟
والسؤال الثاني المطروح هنا، لا يخص القطاع وحده، قد يبدأ منه ولكنه ينتهي في الضفة الغربية، هل يمكن إعادة انتاج غزة في الضفة الغربية، هل هذا خيار واقعي؟ ... البعض يعتقد أن حالة الاستباحة التي تعيشها الضفة، تملي التفكير بتحصينها على طريقة القطاع، حتى تضطر إسرائيل للتفكير مرات ومرات، قبل أن تقدم على اجتياح الخليل أو اختراق رام الله حتى مدخل المقاطعة، أو فرض سياج أمني على قلقيلية وطولكرم وجنين.
وجهة النظر الأخرى ترى أن نموذج غزة لا يمكن تعميمه على الضفة، وان على الفلسطينيين البحث عن بدائل وأدوات أخرى هنا، وإلا كانت النتيجة وخيمة عليهم بالأساس، أما في معرض الحديث عن أسباب الاختلاف، فإنهم يحدثونك عن “عمق” الأطماع الإسرائيلية في الضفة قياساً بغزة، في الضفة أكثر من 700 ألف مستوطن، بينما لم يبلغ عدد مستوطني غزة في ذروته الـ 7 آلاف مستوطن، هنا الجغرافيا والجوار أكثر تعقيدا من القطاع المفتوح على الصحاري والبحار والجوار المنفلت من عقاله، إلى غير ما هنالك من أسباب تجعل الأمر صعباً أو مختلفاً على أقل تقدير.
من الأسئلة المطروحة، تلك المتصلة بـ “توازن الردع” بين الفلسطينيين والإسرائيليين ... إذ على فرض نجاح الفلسطينيين في قطاع غزة في خلق حال من “توازن الرعب”، فهل هذا ما يحتاجه الفلسطينيون؟ ... لنفترض أن إسرائيل، وتحت ضغط الخشية من فتح “عش الدبابير” في غزة، قررت الذهاب إلى هدنة مفتوحة، لا تقترب من القطاع ولا تمسه، ولكنها مع ذلك، تواصل سياسة القضم المتدرج والزاحف للأراضي الفلسطينية في الضفة، تواصل عدوانها على القدس والأقصى والمقدسات ... هل يمكن الرد على عمليات الاستيطان، بفتح معركة من غزة؟ ... ما الذي يتعين فعله، لمواجهة خطر الضم الاستيطاني الزاحف؟ خطر تقطيع أوصال الضفة الغربية، كما يجري منذ اليوم الأول للاحتلال، ومن دون كلل أو ملل؟
هنا تستحضر تجربة لبنان ومقاومة حزب الله، التي نجحت في خلق حالة من “توازن الردع” مع إسرائيل، وكانت سبّاقة في هذا المضمار، والفلسطينيون يحذون حذو الحزب في مقاومتهم وأنماط قتالهم وطرق تسليحهم ... لكن حزب الله الذي خاض معارك ضارية في 2006، لم يطلق طلقة واحدة منذ ذلك التاريخ على إسرائيل، صحيح أن إسرائيل لم تقم بأي عمل عدواني استفزازي واسع ضد لبنان منذ ذلك التاريخ أيضاً، ولكن ما همّ الحزب، فالأراضي اللبنانية تحررت، إلا من مزارع شبعا وتلال كفر شوبا، والأسرى جرى تحريرهم بصفقة التبادل الشهيرة، وبمقدور الحزب أن يُسكت سلاحه لسنوات عديدة قادمة، أو أن ينقله إلى جبهات أخرى كما حصل بعد عامين من اندلاع الأزمة السورية.
هل يملك الفلسطينيون مثل هذا الترف؟ ... هل يمكن للمقاومة الفلسطينية أن تكون فعلاً حربياً مكثفاً لبضعة أيام، ثم تلوذ بصمت المدافع لعامين أو ثلاثة أعوام أخرى؟ ... هل يمكن لهذه الأنماط من المقاومة، أن تشكل ضغطاً على إسرائيل لدفعها للجلاء عن الأراضي الفلسطينية المحتلة؟
سؤال آخر يطرح نفسه بإلحاح: هل يتعين على الفلسطينيين اعتماد وسائل النضال ذاتها في مختلف أماكن تواجدهم؟ ... كأن يجري مثلاً اعتماد أنماط من المقاومة الشعبية، ومنسوب أقل من العمليات المستهدفة للجنود والمستوطنات في القدس والضفة، بينما يمضي الفلسطينيون في تعزيز قدراتهم العسكرية الردعية في قطاع غزة؟ ... هل ثمة تناقض بين الأمرين؟ ... إذا كان انتاج الصواريخ أو تهريبها أو حتى إطلاقها في الضفة متعذراً كما يعتقد البعض، فهل معنى ذلك التخلي عن “دورها” في تحصين قطاع غزة في وجه العدوانات الإسرائيلية المتكررة عليه؟
غيض من فيض الأسئلة والتساؤلات التي طالما طاردت الفلسطينيين في سنوات الحوار الوطني الهادف بناء توافق على البرنامج الوطني وأدوات الكفاح، أحسب أن تجربة غزة والضفة على حد سواء، تقدم مشاريع إجابات واقعية عليها، فقد جرى اختبار مختلف النظريات ووجهات النظر، كلياً أو جزئياً، في الميدان، وثمة حاجة لجولات جديدة، وفي العمق هذه المرة، بين مختلف الفاعلين الفلسطينيين، لتقييم الموقف ودراسة التجربة، والأهم الخروج بخلاصات توافقية.

الدستور