آخر المستجدات
الوحش ل الأردن 24 : لن نقبل بأي تعديلات تمس سلامة وصحة المواطنين في قانون المواصفات والمقاييس قرارات هامة لمجلس التعليم العالي .. دمج تخصصات واستحداث برامج و تعديل مسميات الحكومة تطلب من الوزارات والدوائر الرسمية تزويدها بأسماء من تزيد خدمتهم عن ال ٢٥ عاما اللجنة المكلفة بدراسة كلف الألبان لم تنهِ أعمالها ولا وقت محدد لذلك الشوبكي ل الأردن 24: الحكومة ستقوم برفع أسعار الكهرباء بالربع الأخير من العام الحالي في قضية المحامي وموظف الاحوال ..تفاصيل جديدة تضع علامات استفهام وتعجب كبيرة خلف الادعاءات والتهم ارشيدات ل الأردن 24: على الحكومة إنهاء ملف الباقورة والغمر قبل بداية تشرين الأول كي لا تجر لمفاوضات مع الكيان الصهيوني "المعلمين" : حديث المعاني عن تحسين الرواتب وهمي الكباريتي ل الأردن 24:على الحكومة ألّا تُخضع الاتفاقيات التي توقعها للاعتبارات السياسية والمزاجية التربية ل الأردن 24 : رفضنا طلبات المدارس الخاصة لرفع الأقساط جابر ل الأردن 24 : جميع اللجان العلمية سيتم حلها في شهر آب المقبل وبدأنا بأربع لجان السقاف: ارتفاع موجودات صندوق استثمار الضمان الى 10.7 مليار دينار بنسبة نمو بلغت حوالي 5% “الأرصاد” تحذر من خطورة التعرض المباشر لأشعة الشمس جابر يشكر كادر مستشفى جرش الحكومي لانقاذ ٥ أشخاص - أسماء سيناريو أمريكي ـ بريطاني خبيث للسيطرة على الملاحة الدولية في الخليج كشف ملابسات مقتل سيدة خمسينية في اللويبدة والقبض على ابنها نقيب المحامين: نظام الفوترة يخالف الدستور.. ومستعدون لتحمل عقوبة الحبس التربية: اعلان نتائج التوجيهي الساعة 11 من صباح يوم الخميس اعتصام مفتوح للتكسي الأصفر في عمان والزرقاء وإربد الأسبوع المقبل النواب يرد معدل أصول المحاكمات المدنية.. ويعتبرونه تنفيعة
عـاجـل :

استحضار الجني وصرفه!

ماهر أبو طير
كل التنظيمات التي يتم وصفها بالمتشددة والتي تتخوف منها دول الاقليم وعواصم العالم، كانت في جذرها، تنظيمات تم تأسيسها برضى عربي وغربي، عبر دعمها بلا حدود ماليا وعسكريا، في سياق توظيفات معروفة في ظل صراعات عالمية في كل مكان، وهي صراعات تم عنونتها بالدين تارة، والمذهبية تارة اخرى.
من افغانستان مرورا بدول اخرى وصولا الى سورية ومصر والعراق، لايمكن ان نقرأ هذه التنظيمات بمعزل عن جذرها، واذا كانت اغلبية المنتمين الى هذه التنظيمات يقولون ان جذر التأسيس والدعم ليس مهما، وما هو مهم غاياتهم المعقودة لله فقط، فإن هذا لا يلغي حقيقة التأسيس والشراكة والادارة في مراحل مختلفة.
غير ان عواصم العالم التي تتأوه خوفا من هذه التنظيمات، وتريد اعادة رسم المنطقة على اساس أمني مجرد، تحت عنوان مواجهة هذه التنظيمات، تفعل هنا ما هو اعمق، اذ تديم الصراع في المنطقة، وتشوه سمعة العرب والمسلمين الطاردين لكل دين ومذهب وعرق، والذين لايجيدون سوى القتل والاقتتال.
تلك غايات وظيفية ثانوية، لاتلغي ان عواصم الاقليم والعالم، التي طالما مارست الانفصام، عبر دعم التنظيمات، ثم محاربتها، وفقا للتوقيت، وهو انفصام مشترك، لان بعض هذه التنظيمات تعرف انه يتم توظيفها، فتقبل ايضا التوظيف لغاية محددة، وفي نيتها الانقلاب لاحقا، على من وظفها.
ذات العواصم التي وظفت هذه التنظيمات مذعورة اليوم من احتمال ان تتمدد اللعبة، وتصل الى أمن اسرائيل، وعلينا ان نلحظ ان عواصم العالم توظف هذه التنظيمات، غير انها ستنقلب عليها، لحظة ان يسعى انصارها ورجالها الى مد المشهد الى الاحتلال الاسرائيلي.
في كل الحالات فإن الافك السياسي والشعوذة في المنطقة بلغا حدا لا يمكن احتماله، واستحضار العفريت او الجني من الجرة، لغايات تحقيق الامنيات امر سهل، غير ان الاصعب رده الى الجرة عندما تكون هناك نية بذلك.
ما نراه اليوم، استحضار لكل انواع العفاريت التنظيمية والمذهبية والطائفية والعرقية، فيما لا يبدو ان لدى ذات من استحضرها القدرة على ردها الى ذات جرارها.
كل هذا يقول ان جذر التأسيس، او توظيف هذه التنظيمات لغايات معينة في دول الاقليم، وفي دول اخرى، له فاتورة كبرى، لان التوظيف هنا انقلب على المؤسسين.
ها هي رياح الخطر تهب على الجميع، ولايمكن لاحد ان يطلب من هذه التنظيمات التهدئة عرفانا بالمساعدة او الدعم في مرحلة معينة، وعلى الجميع الاستعداد لواقع صعب يعيد تشكيل أمن المنطقة وفقا لعدو مستحدث، وليس وفقا لتشكيلاته القديمة المتعارف عليها.
استحضار الجني واستدعاؤه من الجرة كان عملا متقنا وسهلا، فيما الذي استحضره غير قادر على رده الى جرته، التي كان بها، وعليه ان ينتظر غضبه، وقد انفلت تحت عناوين مختلفة، بعضها جاذب وبراق، وينطلي على السذج والبسطاء، فيما الكل يلعب ذات الدور على المسرح، اي تخريب المنطقة وحرقها.
كلنا، أنظمة وشعوبا، متطرفين ومعتدلين، يسارا ويمينا، موالاة ومعارضة، مجرد حطب في موقد الاسرائيليين، حتى يثبت العكس، ويجعل الله لهذه الامة فرجا ونهضة وردا لعافيتها.

الدستور