آخر المستجدات
الشوبكي يكتب: الأردن غير مكتشف نفطيا.. واسئلة حول حقل الريشة الداخلية لـ الاردن24: دخول حملة الجنسيات المقيّدة محدد بشروط تضمن عدم الاقامة في المملكة تصريحات اليانكيز والخزر.. والرد المنتظر من عمان المصري لـ الاردن24: أنهينا مسودة "الادارة المحلية" واحالته إلى مجلس الوزراء الساعات القادمة حملة شهادة الدكتوراة يعودون للاعتصام أمام رئاسة الوزراء: كل الجهود فشلت ارشيدات لـ الاردن24: نقوم بجمع بيانات حول الاعتقالات.. ووقف الترافع أمام أمن الدولة غير مستبعد نتنياهو يأمر ببدء ضم غور الأردن قصف صاروخي اسرائيلي كثيف على محيط دمشق جابر لـ الاردن24: مقترح لانهاء مشكلة الأطباء المؤهلين وتمكينهم من العمل في الخارج النقل تخاطب الاتصالات لحجب ٤ تطبيقات نقل.. والجبور لـ الاردن٢٤: يلتفّون على الحجب مسيرة ليلية في وسط البلد للمتعطلين عن العمل من أبناء حيّ الطفايلة.. وتنديد بالمماطلة الحكومية المناصير يكتب: إلى الزميل السعايدة.. اخفاقاتكم أكبر بكثير! المتعطلون عن العمل في المفرق: لن تردعنا الضغوط الأمنية.. وخيارنا التصعيد بعد اعلان دمج مؤسستهم.. عاملون في سكة الحديد يحتجون ويلوحون بالتصعيد المالية: تخفيض الضريبة على المركبات تدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل اللجنة المالية النيابية تحول 54 قضية فساد للقضاء العامة للاسكان: اطلاق مشروع المجد الأربعاء.. وبدأنا استقبال طلبات تملّك الأراضي في المحافظات البطاينة للمعتصمين أمام الديوان الملكي: لا وظائف حكومية والله يسهل عليكم المعتصمون في الكرك: قضيتنا قضية كرامة.. والمتنفذون لم يخلقوا من ذهب الزوايدة: الهيئة الملكية للأفلام تحاول استملاك 96 ألف دونم في وادي رم

استحضار الجني وصرفه!

ماهر أبو طير
كل التنظيمات التي يتم وصفها بالمتشددة والتي تتخوف منها دول الاقليم وعواصم العالم، كانت في جذرها، تنظيمات تم تأسيسها برضى عربي وغربي، عبر دعمها بلا حدود ماليا وعسكريا، في سياق توظيفات معروفة في ظل صراعات عالمية في كل مكان، وهي صراعات تم عنونتها بالدين تارة، والمذهبية تارة اخرى.
من افغانستان مرورا بدول اخرى وصولا الى سورية ومصر والعراق، لايمكن ان نقرأ هذه التنظيمات بمعزل عن جذرها، واذا كانت اغلبية المنتمين الى هذه التنظيمات يقولون ان جذر التأسيس والدعم ليس مهما، وما هو مهم غاياتهم المعقودة لله فقط، فإن هذا لا يلغي حقيقة التأسيس والشراكة والادارة في مراحل مختلفة.
غير ان عواصم العالم التي تتأوه خوفا من هذه التنظيمات، وتريد اعادة رسم المنطقة على اساس أمني مجرد، تحت عنوان مواجهة هذه التنظيمات، تفعل هنا ما هو اعمق، اذ تديم الصراع في المنطقة، وتشوه سمعة العرب والمسلمين الطاردين لكل دين ومذهب وعرق، والذين لايجيدون سوى القتل والاقتتال.
تلك غايات وظيفية ثانوية، لاتلغي ان عواصم الاقليم والعالم، التي طالما مارست الانفصام، عبر دعم التنظيمات، ثم محاربتها، وفقا للتوقيت، وهو انفصام مشترك، لان بعض هذه التنظيمات تعرف انه يتم توظيفها، فتقبل ايضا التوظيف لغاية محددة، وفي نيتها الانقلاب لاحقا، على من وظفها.
ذات العواصم التي وظفت هذه التنظيمات مذعورة اليوم من احتمال ان تتمدد اللعبة، وتصل الى أمن اسرائيل، وعلينا ان نلحظ ان عواصم العالم توظف هذه التنظيمات، غير انها ستنقلب عليها، لحظة ان يسعى انصارها ورجالها الى مد المشهد الى الاحتلال الاسرائيلي.
في كل الحالات فإن الافك السياسي والشعوذة في المنطقة بلغا حدا لا يمكن احتماله، واستحضار العفريت او الجني من الجرة، لغايات تحقيق الامنيات امر سهل، غير ان الاصعب رده الى الجرة عندما تكون هناك نية بذلك.
ما نراه اليوم، استحضار لكل انواع العفاريت التنظيمية والمذهبية والطائفية والعرقية، فيما لا يبدو ان لدى ذات من استحضرها القدرة على ردها الى ذات جرارها.
كل هذا يقول ان جذر التأسيس، او توظيف هذه التنظيمات لغايات معينة في دول الاقليم، وفي دول اخرى، له فاتورة كبرى، لان التوظيف هنا انقلب على المؤسسين.
ها هي رياح الخطر تهب على الجميع، ولايمكن لاحد ان يطلب من هذه التنظيمات التهدئة عرفانا بالمساعدة او الدعم في مرحلة معينة، وعلى الجميع الاستعداد لواقع صعب يعيد تشكيل أمن المنطقة وفقا لعدو مستحدث، وليس وفقا لتشكيلاته القديمة المتعارف عليها.
استحضار الجني واستدعاؤه من الجرة كان عملا متقنا وسهلا، فيما الذي استحضره غير قادر على رده الى جرته، التي كان بها، وعليه ان ينتظر غضبه، وقد انفلت تحت عناوين مختلفة، بعضها جاذب وبراق، وينطلي على السذج والبسطاء، فيما الكل يلعب ذات الدور على المسرح، اي تخريب المنطقة وحرقها.
كلنا، أنظمة وشعوبا، متطرفين ومعتدلين، يسارا ويمينا، موالاة ومعارضة، مجرد حطب في موقد الاسرائيليين، حتى يثبت العكس، ويجعل الله لهذه الامة فرجا ونهضة وردا لعافيتها.

الدستور