آخر المستجدات
استحداث قسم الشكاوى في التربية.. اختبار حقيقي يواجه الوزارة والمنظومة التعليمية السماح للبنوك بتأجيل الأقساط حتى نهاية العام الجاري الطراونة: ما يجري الآن سابقة خطيرة تتجاوز الخصومة السياسية إلى تشويه معيب وقفة احتجاجية في دابوق للمطالبة بالإفراج عن الطراونة - فيديو نقابة مقاولي الإنشاءات تستنكر توقيف أحد كبار المقاولين الاعتداء على الأطبّاء.. ثلاثة محاور لاجتثاث هذه الظاهرة تسجيل 20 ألف قضية تهرّب جمركي بقيمة 26 مليون دينار أبو علي: قمنا بـ 20 جولة تفتيشية على كبار المكلّفين.. وتسلمنا 875 طلب تسوية ومصالحة العضايلة: لا نملك احصائية حول الأردنيين الذين فقدوا وظائفهم في الخليج جابر: تغيير آلية عزل مصابي كورونا.. وتسجيل (3) اصابات جديدة بفيروس كورونا استياء بين أطباء في البشير اثر تكرار الاعتداءات عليهم التربية تستحدث قسم لمتابعة تظلمات المعلمين في القطاعين العام والخاص الرزاز: منذ بداية 2020 هناك 88 مليون دينار قضايا مال عام منظورة في المحاكم - فيديو الخدمة المدنية يوضح حول الدور التنافسي.. ويؤكد أن احالة من بلغت خدمته 25 عاما للتقاعد يؤثر على الضمان الموافقة على تكفيل الناشط علاء العياصرة العمل: إنهاء خدمات عاملين في مياه اليرموك مخالف لأوامر الدفاع النعيمي يوضح حول موعد نتائج التوجيهي.. ولجنة مشتركة لاقرار آلية بدء العام الدراسي القادم الصرايرة يدعو المتبرعين لصندوق همة وطن لتسديد التزاماتهم.. وتحويل 27 مليون لصندوق المعونة النقابات تنتظر سماع دوي انتخاباتها في "المنطقة الخضراء" مقترضون من صندوق التنمية يطالبون باعادة جدولة القروض.. ودعوة للاعتصام أمام العمل

لن ندفع فواتير فسادكم !

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
مثل هذه العناوين الاستفزازية، تكون مؤسفة حقا عندما يتم رفعها كشعارات من قبل حملة «ذبحتونا» وغيرها، ولا يمكنني أن أتقبلها كمواطن يفكر بطريقة متوازنة، إلا بحجة دامغة تؤكد «المعلومة» التي يتضمنها الشعار، فهناك اتهام واضح بالفساد واتهام آخر يتمثل بالسطو على جيوب الناس، وأستطيع القول بأن هذا الشعار اتهامي، وفيه إساءة للناس، واغتيال للشخصية والإدارات، وهذه كلها انتهاكات قانونية يجب أن يكون للقضاء ومكافحة الفساد كلمة فيها.
حسب ما تتناقله وسائل الإعلام، فإن حملة «ذبحتونا» تقوم بما أسمته «أول خطوة»، في طريقها للضغط على الجامعة الأردنية، لتتراجع الأخيرة عن قرارها رفع رسوم التعليم الموازي، الذي قررت تطبيقه ابتداء من العام الدراسي الوشيك 2014-2015 ، وبررته بأنه قرار يأتي في ظل أوضاع مالية سيئة تمر بها الجامعة الأردنية، تؤثر على قدرتها على دفع رواتب موظفيها، وبعدم قيام الحكومة بتقديم أي دعم لها منذ سنوات، وأنها استقبلت أكثر من 10 آلاف طالب على التعليم الموازي والموازي الدولي والتعليم العالي في العام الدراسي 2013-2014، فكان قرارها أن يتم رفع رسوم التعليم الموازي والدراسات العليا للطلبة الجدد فقط، وهو قرار مبرر ولا يمكن مناقشتها فيه، خصوصا وهي تشهد أزمة مالية كبيرة، ولا يمكنها أن تدفع فواتير تردي الحالة الاقتصادية العامة، لتفتح أبوابها ومرافقها لمزيد من طلبة الموازي والدراسات العليا دون أن يعود ذلك بالفائدة عليها، وفي الوقت نفسه ليست الجامعة الأردنية هي الجهة المسؤولة عن التعليم العالي وسياساته، وليست معنية بتوفير مقاعد جامعية لكل الناس، فهي جامعة كبرى لا ننكر، لكن قدراتها وأدوارها محدودة، وهي ليست الجهة المسؤولة عن مخرجات التعليم في الأردن، لكنها بلا شك مسؤولة عما تقدمه لطلبتها، ولا أعتقد أن جامعة في الأردن أكثر جدارة منها برفع رسومها للتعليم الموازي وغيره، فهي تقدم منتجا وطنيا مثاليا قياسا مع ما تقدمه كل المؤسسات المشابهة..
للموضوعية والعدالة، إن حملة «ذبحتونا» قدمت أيضا على صعيد الرقابة والتغيير، لكنها ابتعدت كثيرا عن التوازن والموضوعية حين رفعت مثل هذا الشعار الاتهامي، وهي بهذا تنخرط في العمل الاتهامي التضليلي الذي تقوده جهات كثيرة، تشكك في كل شيء وتصور الأردن بأنه يعوم على بحر من فساد، دون أن تقدم أدلة تثبت هذه الاتهامات، فهي بهذا تقف مع «يذبح» العدالة والمنطق والموضوعية.. ولن ألوم ولي امر لطالب او طالبة لم يتمكن من تسجيل ابنه في أية جامعة، فهو عندئذ سيعتبر كل الدنيا فسادا وظلما، بسبب هذه الشعارات الاتهامية المتخبطة..
إن «أول خطوة» جاءت غير موفقة، ووضعتكم في صف من يذبحنا ويذبح الوطن.

الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies