آخر المستجدات
استحداث قسم الشكاوى في التربية.. اختبار حقيقي يواجه الوزارة والمنظومة التعليمية السماح للبنوك بتأجيل الأقساط حتى نهاية العام الجاري الطراونة: ما يجري الآن سابقة خطيرة تتجاوز الخصومة السياسية إلى تشويه معيب وقفة احتجاجية في دابوق للمطالبة بالإفراج عن الطراونة - فيديو نقابة مقاولي الإنشاءات تستنكر توقيف أحد كبار المقاولين الاعتداء على الأطبّاء.. ثلاثة محاور لاجتثاث هذه الظاهرة تسجيل 20 ألف قضية تهرّب جمركي بقيمة 26 مليون دينار أبو علي: قمنا بـ 20 جولة تفتيشية على كبار المكلّفين.. وتسلمنا 875 طلب تسوية ومصالحة العضايلة: لا نملك احصائية حول الأردنيين الذين فقدوا وظائفهم في الخليج جابر: تغيير آلية عزل مصابي كورونا.. وتسجيل (3) اصابات جديدة بفيروس كورونا استياء بين أطباء في البشير اثر تكرار الاعتداءات عليهم التربية تستحدث قسم لمتابعة تظلمات المعلمين في القطاعين العام والخاص الرزاز: منذ بداية 2020 هناك 88 مليون دينار قضايا مال عام منظورة في المحاكم - فيديو الخدمة المدنية يوضح حول الدور التنافسي.. ويؤكد أن احالة من بلغت خدمته 25 عاما للتقاعد يؤثر على الضمان الموافقة على تكفيل الناشط علاء العياصرة العمل: إنهاء خدمات عاملين في مياه اليرموك مخالف لأوامر الدفاع النعيمي يوضح حول موعد نتائج التوجيهي.. ولجنة مشتركة لاقرار آلية بدء العام الدراسي القادم الصرايرة يدعو المتبرعين لصندوق همة وطن لتسديد التزاماتهم.. وتحويل 27 مليون لصندوق المعونة النقابات تنتظر سماع دوي انتخاباتها في "المنطقة الخضراء" مقترضون من صندوق التنمية يطالبون باعادة جدولة القروض.. ودعوة للاعتصام أمام العمل

حملة بريطانية ضد النجاح القطري!

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
كان ومازال فرحا عربيا وآسيويا نعتز به، تمثل بفوز قطر في استضافة مونديال 2022، ومنذ ذلك الحين انطلقت أصوات أوروبية بذرائع شتى، تشن حملاتها ضد استضافة قطر لهذا المونديال، الذي قررت دولة قطر أن يكون الـ(مونديال المميز) في تاريخ البطولة، ويقدم للعالم البطولة الجماهيرية العالمية بشكل مثالي وجديد..
المعروف أن مونديال كرة القدم انطلق العام 1930، وعلى امتداد حوالي 100 عام على انطلاقته، لم تتم استضافته في قارة آسيا في دولة واحدة، والاستضافة الوحيدة اليتيمة في قارة آسيا تمت العام 2002، واستضافته كوريا
واليابان !، ويبدو أن الأصوات الأوروبية تنطلق من بريطانيا وغيرها، وتهدف الى التشويش على المونديال وعلى قطر، ولا تلبث أن تختفي لتعود من جديد بذرائع مختلفة، وفي الحملات الإعلامية الأولى التي قادها رموز اتحاد اللعبة في بريطانيا، فكان الحديث عن «الصيف والشتاء»، ودرجات الحرارة والرطوبة، ثم عن إساءة قطر للعمالة الوافدة، وما لبثت الأصوات إلا أن خفتت أمام القدرات القطرية الهائلة، التي تمكنها من توفير أجواء مثالية للعبة، سواء أحدثت صيفا أم شتاء، وكذلك أمام الالتزام القانوني والأخلاقي الذي تتمتع به دولة قطر، وبطلان ما ذهب إليه الذاهبون في حديث الإساءات الى العمالة الوافدة، ومن جديد؛ وقبل أيام انطلقت حملة إعلامية جديدة تستهدف استضافة قطر للمونديال العام 2022، وهذه المرة بدعاوى قيام الرئيس السابق لاتحاد كرة القدم الآسيوي محمد بن همام بتقديم رشى لشخصيات مسؤولة في لجنة الترشيح لاستضافة المونديال، بهدف التصويت لصالح قطر، والحملة تتفاعل بطريقة ممنهجة، ويعلو فيها صوت البريطانيين كالعادة، مطالبين بإعادة التصويت !وجدير القول عن «استحالة» إعادة التصويت على استضافة البطولة إلا إذا كثرت الدعوات الى هذه الإعادة، بخاصة وأن الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، لا يمكنه التحقيق مع مسؤولين سابقين.
«الفيفا»يلتزم الصمت، وكذلك يفعل رئيسه الحالي جوزيف بلاتر، وقام «الفيفا» بتكليف فريق تحقق من تلك الاتهامات بقيادة محام أمريكي (مايكل غارسيا)، ومن المقرر أن يلتقي فريق التحقق هذا باللجنة القطرية المنظمة للمونديال في عمان، ويقدم تقريرا حول نتائج التحقيق مع نهاية هذا العام، علما أن الاتهامات بتقديم الرشى موجهة لدولة قطر عن استضافتها لمونديال 2022، ولروسيا عن استضافتها لمونديال 2018.
رئيس اتحاد كرة القدم الانجليزي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي انخرط في دعم الحملة ضد قطر وروسيا، لا يملكان القرار في استضافة المونديال او نقله، ويقول البحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة الذي ترأس الاتحاد الآسيوي خلفا لمحمد بن همام: ان اصرار بعض وسائل الاعلام على عدم استضافة قطر لمونديال 2022 يندرج في حملة، تستهدف هذا البلد ..!ِ.
الدعوات التي تهدف الى ابتزاز دولة قطر مكشوفة وضعيفة، تخرج بين وقت وآخر بذرائع واهية، لا يمكن أن تنطلي على «الفيفا» ولا يمكن أن نفهمها سوى أنها مجرد «ابتزاز»، وانتقام من النجاح القطري في استضافة مونديال 2022 وفي ميادين أخرى، لا تحيّر الا أعداء العرب ولا تثير إلا تجار المواقف الذين سلعتهم الابتزاز والشائعات.
 
Developed By : VERTEX Technologies