آخر المستجدات
الحريري: اقدم مهلة قصيرة جدا بـ72 ساعة ليقدم الشركاء في الحكومة حلا يقنعه ويقنع الشارع والشركاء الدوليين الخارجية: نتابع احوال الاردنيين في كتالونيا.. ولا اصابات بين المواطنين المطاعم تنتقد قرار الوزير البطاينة.. والعواد: مطاعم في كراجات أصبحت سياحية لتضاعف أسعارها! ارشيدات لـ الاردن24: لا أسماء ليهود ضمن مالكي الأراضي في الباقورة والغمر.. والسيادة أردنية خالصة أبو حسان يطالب الحكومة بالالتزام باتفاق "جابر" وانهاء أزمة البحارة: ابناء الرمثا تضرروا مجلس الوزراء اللبناني يلغي جلسة مع تواصل الاحتجاجات وإغلاق الطرق الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين الصرخة في يومها الثاني: لبنان لم ينم والتحرّكات تتصاعد (فيديو وصور) الإسرائيليون يتقاطرون إلى الباقورة قبيل إعادتها للأردن قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء لبنان: المناطق تشتعل رفضا للضرائب.. والصرخة تتمدد - صور وفيديو سعيدات يهاجم قرار الوزير البطاينة: سيتسبب بمشاكل عديدة.. وتراجع كارثي في مبيعات الوقود اعتصام الرابع.. ارتفاع في أعداد المشاركين ومطالبات بتشكيل حكومة انقاذ وطني اتفاق تركي أميركي بتعليق عملية "نبع السلام" وانسحاب الأكراد الأردن: الحكم الاسرائيلي على هبة اللبدي باطل ومرفوض بوادر ايجابية في اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق ابعاد الخصاونة عن ادارة البترول الوطنية بعد مضاعفته كميات الغاز المستخرجة.. لماذا؟! فيديو.. ديدان في وجبات شاورما قُدّمت لمعلمين في دورة تدريبية الاحتلال يثبت أمر الاعتقال الإداري بحق الأردنية هبة اللبدي
عـاجـل :

دخول الأردنيين لأمريكا دون تأشيرات

ماهر أبو طير
سرت في عمان معلومات أن الولايات المتحدة الأمريكية ستسمح للأردنيين دخولها دون تأشيرة مسبقة، على طريقة دخول الأردنيين إلى تركيا وغيرها من الدول، و واقع الحال يشي بأن هذه مجرد شائعة.
ورغم العلاقات مع الولايات المتحدة إلا أن واشنطن تتشدد كثيراً بمنح التأشيرات خاصة للعرب، والذي حاز تأشيرة يعرف أن إجراءات صعبة جداً تواجه من يطلبون هذه التأشيرات، أقلها الضمانات فوق بصمة العين والأصابع وغير ذلك من اجراءات.
أغلبية الاردنيين يحلمون بالهجرة، وقد وصلوا الى دول بعيدة لم يصلها أحد من قبل، جراء الظروف الاقتصادية الصعبة جدا.
بات لافتاً للانتباه أن الأردنيين الذين لم يكونوا يقبلون الا بعقود مالية جيدة في دول الخليج، باتوا يقبلون بأي عقود، فالمهم تغيير البيئة والهروب من ضنك الحياة والحياة المعيشية الخشنة التي نواجهها.
السفارة الامريكية في عمان منحت العام الفائت عشرات آلاف التأشيرات، و واشنطن مدعوة حقا، لمساعدة الأردن بغير رفع منسوب المساعدات المالية للخزينة، عبر التخفيف من القيود والاشتراطات، حتى يستفيد الافراد دون ان يخالفوا القانون بطبيعة الحال.
قيل سابقا إن الأردن عليه ان يستثمر علاقاته مع دول كثيرة، لتسهيل تأشيرات الأردنيين الى دول كثيرة مثل: كندا واستراليا وامريكا واوروبا، هذا على الرغم من ان هذه المغْتَربات اليوم، صعبة ايضا.
على كثرة ألا تتوهم أن المال مُلقى في الشوارع، وعليهم الذهاب لجمعه فقط، فأغلب اقتصادات العالم تعاني من مشاكل عديدة.
قصة دخول الأردنيين الى الولايات المتحدة بلا تأشيرات، الا في المطار حيث الوصول غير مصدقة ايضاً، لأن واشنطن لا تنظر الى العالم العربي فقط من زاوية الرسميين، بل انها تعتبر ان أغلب الشعوب العربية فيها تيارات معادية للأمريكيين، ويريد هؤلاء التسلل الى الولايات المتحدة لتخريبها من الداخل.
قبل أسابيع كنا في نيويورك، وصعدنا في سيارة تاكسي، وإذ بها سائق مسلم ملتح، من دولة اسيوية، وأمضى الطريق، وهو يشتم أمريكا ويصفها بالكافرة والفاسقة، وانا اقول لمن بجانبي إن على السائق ان يسكت، لأنها اذا كانت مجرمة كافرة، فلماذا فر بدينه وعرضه اليها، وترك ديار العرب والمسلمين الطاهرة والعفيفة؟!.
ثم ان أغلب السائقين اليوم، عملاء للمخابرات المركزية الامريكية ينثرونهم في شوارع المدن الامريكية بحثا عن «زبائن» شرق اوسطيين، قد يصدقون هذا الكلام ويتحمسون بسذاجة لمعاقبة امريكا الكافرة، بعد ان شبعوا من جمع الدولارات فيها.
مخاوف امريكا ايضا من المتشددين تجعل امكانية منح الاردني للتأشيرة في مطار الوصول امراً مستحيلا، وهذا واقع ينطبق على العرب الأغنياء في الدول الثرية النفطية، ممن اصبحت تأشيراتهم ايضا صعبة جدا، بعد حادثة تفجير الأبراج، فالعربي في العالم يحفل بالشكوك في كل مكان.
لا تعرف لماذا سنبقى ننتظر الآخرين، من اجل انتشالنا من جوعنا وفقرنا، وكأن قدر الأمة العربية فقط ان تعتقد انها احسن ممن تتم تسميتهم «كفرة» لكن ابناءها يقفون لتوسل تأشيرة سفر الى بلادهم، باعتبارنا كعرب جئنا هُداة فاتحين مُطهِرين لدنسهم، فهذا انفصام عز نظيره؟!.
السيارة ألمانية، والدواء بريطاني، واللباس صيني، والإنارة يابانية، والطائرة امريكية، والعمالة آسيوية، والانسان العربي عموماً يجلس ليمد لسانه باتجاه بقية الأمم، متعالياً متكبراً متعجرفاً، دون ان يتورع، آخر النهار عن حلمه بتأشيرة سفر.
هدانا الله واياكم.
(الدستور)