آخر المستجدات
الخدمة المدنية يمكّن موظفي القطاع العام من احتساب رواتبهم بعد الزيادة - رابط أمطار في عمان وبعض المحافظات وتحذير من الانزلاقات وتدني الرؤية الأفقية حملة الكترونية للمطالبة باستعادة الأسرى الأردنيين مقابل المتسلل الصهيوني لقاء يجمع نوابا بوزير العدل في سياق الجهود الرامية لإلغاء حبس المدين اعتصام قرب الدوار الرابع احتجاجا على الأوضاع الإقتصادية والسياسية وزير الصحة لـ الأردن24: بدء العمل في مراكز صحية متطورة.. وتحسينات في رحمة والبشير نانسي بيلوسي تقول إنها وجهت باعداد لائحة بنود مساءلة ترامب تعليق إضراب موظفي الفئة الثالثة في التربية حتى الإثنين المدعي العام يوقف مالك مكتب التكسي المميز وسائقا ادعى عثوره على مليون دولار متقاعدو الضمان يحشدون للاعتصام احتجاجا على استثنائهم من زيادة الرواتب طلبة مدرسة "مرحبا" يمتنعون عن الالتحاق بصفوفهم احتجاجا على "الفترتين" موظفو الفئة الثالثة في التربية يدرسون زيادة الحكومة على رواتبهم.. ويلوحون باجراءات تصعيدية تعديلات الخدمة المدنية: توحيد الاجازات.. ونقاط اضافية للعاملين في القطاع الخاص.. ولا مكافآت للموظفين الجدد إحالة عدد من الضباط على التقاعد في الأمن العام - اسماء الحكومة تعلن تفاصيل زيادة رواتب العاملين والمتقاعدين بالجهازين الحكومي والعسكري وتستثني المعلمين الداوود يعلن الغاء شركتين حكوميتين واعادة هيكلة سلطة اقليم البترا وهيئة الأوراق المالية الرزاز يعلن زيادة رواتب موظفي القطاع العام - تفاصيل لماذا يتمتع الوزير بالحصانة حتى بعد استقالته؟ الأمن يكشف تفاصيل العثور على طفل تغيب عن منزله وظهر في بيت جده توقف الاتصالات بين الأردن واسرائيل بشأن ناقل البحرين.. وعطاءات المشروع الوطني لتحلية المياه قريبا
عـاجـل :

دخول الأردنيين لأمريكا دون تأشيرات

ماهر أبو طير
سرت في عمان معلومات أن الولايات المتحدة الأمريكية ستسمح للأردنيين دخولها دون تأشيرة مسبقة، على طريقة دخول الأردنيين إلى تركيا وغيرها من الدول، و واقع الحال يشي بأن هذه مجرد شائعة.
ورغم العلاقات مع الولايات المتحدة إلا أن واشنطن تتشدد كثيراً بمنح التأشيرات خاصة للعرب، والذي حاز تأشيرة يعرف أن إجراءات صعبة جداً تواجه من يطلبون هذه التأشيرات، أقلها الضمانات فوق بصمة العين والأصابع وغير ذلك من اجراءات.
أغلبية الاردنيين يحلمون بالهجرة، وقد وصلوا الى دول بعيدة لم يصلها أحد من قبل، جراء الظروف الاقتصادية الصعبة جدا.
بات لافتاً للانتباه أن الأردنيين الذين لم يكونوا يقبلون الا بعقود مالية جيدة في دول الخليج، باتوا يقبلون بأي عقود، فالمهم تغيير البيئة والهروب من ضنك الحياة والحياة المعيشية الخشنة التي نواجهها.
السفارة الامريكية في عمان منحت العام الفائت عشرات آلاف التأشيرات، و واشنطن مدعوة حقا، لمساعدة الأردن بغير رفع منسوب المساعدات المالية للخزينة، عبر التخفيف من القيود والاشتراطات، حتى يستفيد الافراد دون ان يخالفوا القانون بطبيعة الحال.
قيل سابقا إن الأردن عليه ان يستثمر علاقاته مع دول كثيرة، لتسهيل تأشيرات الأردنيين الى دول كثيرة مثل: كندا واستراليا وامريكا واوروبا، هذا على الرغم من ان هذه المغْتَربات اليوم، صعبة ايضا.
على كثرة ألا تتوهم أن المال مُلقى في الشوارع، وعليهم الذهاب لجمعه فقط، فأغلب اقتصادات العالم تعاني من مشاكل عديدة.
قصة دخول الأردنيين الى الولايات المتحدة بلا تأشيرات، الا في المطار حيث الوصول غير مصدقة ايضاً، لأن واشنطن لا تنظر الى العالم العربي فقط من زاوية الرسميين، بل انها تعتبر ان أغلب الشعوب العربية فيها تيارات معادية للأمريكيين، ويريد هؤلاء التسلل الى الولايات المتحدة لتخريبها من الداخل.
قبل أسابيع كنا في نيويورك، وصعدنا في سيارة تاكسي، وإذ بها سائق مسلم ملتح، من دولة اسيوية، وأمضى الطريق، وهو يشتم أمريكا ويصفها بالكافرة والفاسقة، وانا اقول لمن بجانبي إن على السائق ان يسكت، لأنها اذا كانت مجرمة كافرة، فلماذا فر بدينه وعرضه اليها، وترك ديار العرب والمسلمين الطاهرة والعفيفة؟!.
ثم ان أغلب السائقين اليوم، عملاء للمخابرات المركزية الامريكية ينثرونهم في شوارع المدن الامريكية بحثا عن «زبائن» شرق اوسطيين، قد يصدقون هذا الكلام ويتحمسون بسذاجة لمعاقبة امريكا الكافرة، بعد ان شبعوا من جمع الدولارات فيها.
مخاوف امريكا ايضا من المتشددين تجعل امكانية منح الاردني للتأشيرة في مطار الوصول امراً مستحيلا، وهذا واقع ينطبق على العرب الأغنياء في الدول الثرية النفطية، ممن اصبحت تأشيراتهم ايضا صعبة جدا، بعد حادثة تفجير الأبراج، فالعربي في العالم يحفل بالشكوك في كل مكان.
لا تعرف لماذا سنبقى ننتظر الآخرين، من اجل انتشالنا من جوعنا وفقرنا، وكأن قدر الأمة العربية فقط ان تعتقد انها احسن ممن تتم تسميتهم «كفرة» لكن ابناءها يقفون لتوسل تأشيرة سفر الى بلادهم، باعتبارنا كعرب جئنا هُداة فاتحين مُطهِرين لدنسهم، فهذا انفصام عز نظيره؟!.
السيارة ألمانية، والدواء بريطاني، واللباس صيني، والإنارة يابانية، والطائرة امريكية، والعمالة آسيوية، والانسان العربي عموماً يجلس ليمد لسانه باتجاه بقية الأمم، متعالياً متكبراً متعجرفاً، دون ان يتورع، آخر النهار عن حلمه بتأشيرة سفر.
هدانا الله واياكم.
(الدستور)