آخر المستجدات
المصري ل الاردن 24 : قانون الادارة المحلية الى مجلس النواب بالدورة العادية المقبلة .. وخفضنا عدد اعضاء المجالس المحلية بث مباشر لإعلان نتائج الترشيح للبعثات الخارجية مستشفى البشير يسير بخطى تابتة .. ٢٠٠٠ سرير و ٣١ غرفة عمليات وتوسِعات وصيانة ابنية البطاينة : البدء بتوفيق وقوننة اوضاع العمال الوافدين غدا الاحد نديم ل الاردن٢٤:لن نلجآ لاية اجراءات تصعيدية لحين انتهاء الحوار مع الحكومة المتعطلون عن العمل في المفرق يواصلون اعتصامهم المفتوح ،ويؤكدون :الجهات الرسمية نكثت بوعودها جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50%

ميلاد النبي..وقفة عن المعاصي في اليوم الخطأ!

ماهر أبو طير
غريب أمر العالم العربي، فأغلب الدول العربية التي أعلنت يوم الأحد عطلة رسمية بمناسبة عيد المولد النبوي، قررت إغلاق البارات والنوادي الليلية في هذا اليوم، بسبب المناسبة.
التوقف عن المعاصي في هذا اليوم، يأتي فعليا من باب مجاملة التوقيت، وليس لأن قرارا بوقف المعاصي تم اتخاذه فعليا.
المثير في القصة، ان مولد النبي الفعلي هو يوم الاثنين، أي البارحة، ولأنّ يومي الجمعة والسبت هما يوما عطلة رسمية، فقد تقرر نقل عطلة الاثنين الى الأحد من باب استفادة الناس منها، من أجل اتصالها مع بعضها البعض.
اغلاق البارات والنوادي الليلية تم اذن في غير يوم مولد النبي، اي يوم الاحد، فيما يوم الاثنين اي البارحة، فقد فتحت البارات والنوادي الليلية ابوابها، لتمارس نشاطاتها المعتادة في ذات يوم ميلاد النبي!.
هذا نموذج مشوه اساسا لفهم الدين، من حيث ان وقف المعاصي لايكون الا في ايام محدودات، ومن حيث التذاكي على الناس، والتعطيل في يوم، وإغلاق هذه المنشآت، وتركها مفتوحة في يوم المناسبة الأصيل!.
هذا يثبت ان كل القصة شكلية، وليس ادل على ذلك من هذا التناقض الغريب، الذي رأيناه بحيث تم فتح ابواب هذه المنشآت في يوم ميلاد النبي واغلاقها في يوم العطلة، الذي لايصادف فعليا يوم ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم.
الناس ليست بحاجة الى افتاء ولا الى تنظير، غير ان العلاقة بين الناس والدين بحاجة الى مراجعة، في ظل الشكوك التي تنساب بين الناس جراء الفتن والتناقضات التي وصلت حد تأويل النص الديني الى اكثر من معنى، وذات النص الديني هنا، يفهمه البعض بأنه رخصة للقتل في كل زمان وضد اي شخص، ويفهمه البعض الاخر في سياق توقيته ومناسبته.
الاشكالات هنا كثيرة، ليس اولها عدم الثقة بالخطاب الديني الذي يتبناه بعض الاشخاص، وليس آخره تلك المعاناة في فهم الدين وفقا لرؤية عصرية، لاتزلزل اسسه، ولاتحوصل صاحبه في الماضي.
المعلومات تتحدث عن تغيرات اجتماعية بنيوية خطيرة في الاردن، إذ إنّ ارقام الجهات الامنية تتحدث عن ارتفاع نسبة الجريمة والحوادث جراء مايسمونه الانفتاح والحريات، وشبكات الرقيق الابيض منتشرة، ويمكن الوصول الى بيوتها، في اماكن كثيرة، فيما يتعامى المسؤولون ورجال الدين الرسميون عن كل هذا، فلايفتون ولايتكلمون!.

شكوى الناس المريرة مما يجري في بعض الاحياء، لايتوقف عندها احد، وقد قيل مرارا ان كل هذا لايجلب للبلد لا سياحة ولامالا ولاحسن سمعة، فالمال الذي يتم جمعه بهذه الطريقه، يتم دفع اضعافه في بلايا اخرى.
الدين بات موسميا، ومفارقة هي جدا، ان يثبت ذلك على ارض الواقع، ويكفينا هذا المثل، اغلاق البارات والنوادي الليلية في يوم الاحد باعتباره يوم عطلة بمناسبة ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم، وهو عطلة من باب تواصل ايام الاجازات، فقط، فيما يوم ميلاده اي يوم الاثنين ليس عطلة، وبالتالي تم فتح كل هذه المحلات، فعلى من تضحكون هنا؟!.
ثم ان النبي الموصوف بأنه على خلق عظيم، لم يضع للاخلاق يومًا في العام، ولاشهرًا، فيما الذي يريدون اشياء كثيرة في عمان وغيرها من عواصم عربية يجدونها طوال العام، بل ويستعدون لها، قبيل تواقيت المنع والتوبات المؤقتة.
احيانا تشعر ان لاهوية لنا، فلاتعرف هل نحن مجتمعات عربية محافظة او غربية، او عربية بروح متدينة او عربية بروح منفلته، والكارثة ان مسح الهوية مقدمة لمسح اشياء اخرى، والقصة لاتقف عند حدود الحريات، ولاتعبر عنها اساسا، بقدر استهداف عناوين هذه المنطقة واساس ثباتها حتى اليوم في وجه عواصف القرون الماضية؟!.
ليس منا واحدٌ الا ويخطئ، كبيرا أكان أم صغيرا، غير ان القصة واضحة جدا، قصة هوية الإنسان العربي التي يتم سلبها، بجعل كل شيء ممكنا ومتاحا، تحت عنوان التجرؤ على كل شيء..آخرها نموذج عطلة عيد المولد النبوي، وووقف المعاصي في يوم لاعلاقة له بالمناسبة، واتاحتها في يوم المناسبة، بدلا من طي كل هذا الملف كرامة وقربى لصاحب المناسبة، لو صدقت نوايانا!.
(الدستور)