آخر المستجدات
ألمانيا: الخطة الأمريكية تثير تساؤلات.. ولا سلام دائم إلا من خلال حلّ الدولتين المتفاوض عليه الاتحاد الأوروبي يعلق على اعلان ترامب.. ويؤكد التزامه بالتفاوض على أساس حل الدولتين البيت الأبيض ينشر النص الكامل لـ "صفقة القرن" - طالع الأمم المتحدة ترفض صفقة القرن: ملتزمون بخطة سلام على أساس القانون الدولي تركيا: صفقة القرن "ولدت ميتة".. وترمي إلى قتل حل الدولتين واغتصاب أراضي فلسطين مصر تدعو الفلسطينيين والإسرائيليين إلى دراسة صفقة القرن! حماس: "صفقة القرن" مرفوضة وهدفها تصفية القضية الفلسطينية نتنياهو: العاصمة الفلسطينية المقترحة ستكون في أبو ديس محمود عباس: صفقة القرن لن تمر.. ومتمسكون بقرارات الشرعية الدولية موسكو: روسيا ستدرس "صفقة القرن" والأهم هو موقف الفلسطينيين والعرب ترامب ينشر صورة خريطة ويغرد بالعربية: هذا ما قد تبدو عليه دولة فلسطين المستقبلية الأردن يرفض صفقة القرن ويحذر من الاجراءات الأحادية: الشرعية الدولية هي المرجعية لأي اتفاق سلام في اعتصام أمام السفارة الأميركية: فليذهب ترامب إلى الجحيم.. وأي حاكم يوقع صفقة القرن سيفقد عرشه ترامب يعلن تفاصيل صفقة القرن: القدس عاصمة غير مقسمة المستقلة للانتخاب تؤكد استعدادها التامّ للانتخابات.. والكلالدة: نضمن نزاهتها - صور الجفر تشكو تخلّي الفوسفات عن مسؤولياتها ومنازل تصدعت من التفجيرات.. وذنيبات يرد مداخلة الرزاز تحت القبة تثير جدلا واسعا.. والعكايلة يتحدث عن اتلاف "ديسك التحول الاقتصادي" خليل عطية لـ ترامب: أنت قرن.. وصفقة القرن لفها وادحشها - فيديو سائقو حافلات عمومية يغلقون سوق الكرك احتجاجا على نقل مواقفهم - صور رغم تراجع وضعه الصحي.. المعتقل الزعبي يتمسّك بالاضراب عن الطعام
عـاجـل :

مصر في انتظار الانقلاب الثاني !

حلمي الأسمر
حتى الآن خيب الانقلابيون المصريون آمال من عوّل عليهم، ودعمهم، سواء من داخل مصر أو خارجها، بل إن كثيرا من المآخذ التي سُجلت على حكم الرئيس المنتخب محمد مرسي، وقع فيها السيسي وحكومته المؤقتة، وفي المحصلة، لم تهدأ مصر، بل تزداد احتماليات جزأرتها، أكثر من أي وقت مضى، وهذا وضع غير مسموح به في الحالة المصرية لأكثر من اعتبار، ومنها موقع مصر كجارة لفلسطين، وحجم الاستثمارات الأجنبية فيها، فضلا عن عدد السكان الكبير الذي لا يحتمل ديمومة عدم الاستقرار..!
إذاً نحن أمام ملف ساخن جدا، ستحرق سخونته إن استمرت بالتصاعد كثيرا من الأصابع، ولا بد من وجود حل توفيقي يعيد البلاد إلى «سكة السلامة» كما يقولون في مصر، وفيما يبدو فإن عقلاء مصر خرجوا في إجازة قهرية مفتوحة، فلم يعد ثمة أي دور لهؤلاء في تجسير الهوة بين أطراف الحرب الأهلية الباردة، التي يجتهد كل طرف أن تبقى متأججة لتحقيق «مصلحته» وتقوية وجهة نظره، وإنزالها على الأرض، وكما يبدو فلا الانقلابيين ولا من يعارضهم يستطيع اليوم حسم المشهد، بل ربما جاء قرار إضفاء صفة «الإرهاب» على تنظيم دولي وتاريخي كالإخوان المسلمين، ليخرج الحكام الجدد من اللعبة بشكل كامل، ذلك أن إخراج الإخوان من إطار «الشرعية» يُخرج بشكل آلي من أخرجهم إلى المصير ذاته، لأسباب كثيرة أهمها أن تنظيم الإخوان المسلمين أكبر من الدولة حتى ولو كانت بحجم مصر، ليس لأن التنظيم يستعصي على التفكيك فحسب، بل لأن الإخوان ليسوا تنظيما أصلا بالمعنى الحرفي، بل هم «فكرة» أو مدرسة فكرية تنتظم تحتها مجموعات غير قابلة للحصر، موزعة على أركان الدنيا الأربعة، ناهيك عن الأفراد الذين لا علاقة لهم بالإخوان، لكنهم يؤمنون بفكرهم، الذي هو الفكر الإسلامي الوسطي السني، الذي يجمع تحت عباءته ملايين البشر، لهذا كله تغدو فكرة اعتبار الإخوان تنظيما إرهابيا في منتهى الغباء والصفاقة، والذين يصفقون لقرار من هذا النوع، لا يعلمون أنهم يصفقون لإلغاء أنفسهم، فأنت حين تنفي الآخر، تتخذ قرارا فوريا بنفي نفسك، فما بالك إذا كان هذا الآخر هو الإطار الضخم الذي ينضوي تحت عباءته الملايين، سواء ممن يعملون معه كأعضاء أو ممن يؤمنون بفكرته؟
السيناريو المرجح الآن في مصر، إما انقلاب ثان يقوم به ما بقي من الجيش المصري الذي نأى بنفسه عن الاحداث الدامية، وإما حل ما يفرض من الخارج، تحت مظلة دولية أممية، وبغير هذا ستدخل مصر نفقا أشد وأنكى من عشرية الجزائر السوداء، التي لم تشفَ من جرحها حتى الآن!
(الدستور)