آخر المستجدات
آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات إنطلاق انتخابات الكنيست الإسرائيلي..نتنياهو يسعى للحسم فتح شارع الجيش امام الحركة المرورية احالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء بدء تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات الرسمية لــ "أبناء الاردنيات" - رابط النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا
عـاجـل :

أيتام .. هم وآباؤهم: رسائل من السجن!

حلمي الأسمر
أنا كنت بالسجن، ما في غير جريدة الدستور..عدد واحد لكل غرفة... كنا ننتظر ماذا تكتب بفارغ الصبر.. ومن يحوز الجريدة أولا يسأله الآخرون (شو كاتب اليوم حلمي الأسمر) لأنك أنت الوحيد الذي كنت تكتب عن العفو..ولما كنت تكتب أي شيء عن العفو كنت تبعث الأمل بالسجناء..وكانوا ينتظرون مقالتك بفارغ الصبر ... يا الله لو تعلم كم أنت مؤنس لهم.. إنني اكتب إليك الآن وتكاد تسقط الدموع من عيوني. لأنني أعي حجم المعاناة التي يعاني منها السجين وكم يوجد في السجن مساكين لا يعرفون الإجرام، فقط جار عليهم الزمان والقدر وضيق العيش.. إنني اكتب اليك وأنظر الى صورة وجهك التي تحمل كل معاني الحنو والأبوه..من للسجناء غيرك .. بعد الله هناك أسر مشردة وأطفال أيتام وآباؤهم أحياء .. من يعيد الفرحة إلى طفل يتيم والده حي ميت؟
.. اكتب عنهم وأجرك على الله.. فهم لا يقرأون إلا مقالتك، أتوسل إليك ... قبل أن تضع رأسك على الوسادة وتقبّل أبناءك (حفظهم الله) تذكر أولئك الأطفال..كل المحبة لك والتقدير!
يا استاذ ليس كل السجناء مجرمين عتاة، معظمهم ضحايا الفقر والبطالة، منهم من سُجن على مبلغ 100 دينار اجرة منزل .. وأولادهم بالشوارع ... اذكرهم وأجرك على الله... لما تكتب أي شي عن العفو تبعث فيهم الأمل، ويتردد المقال والخبر ويصبح الحديث لمدة شهر
أبناء السجين أيتام آباؤهم أحياء..سجناء الأمور المالية ضحايا الظروف القاسية والفقر .. إن سجنهم لا يحل المشكلة . بالعكس يوجد عدة مشاكل أسرية واجتماعية ..عندما يسجن رب الأسرة لعدم دفع مبلغ ما ... هل يتم استيفاء المال من السجين ...؟ إذا كان له مصدر رزق يغلق .. وتتراكم عليه الالتزامات، وتدفع الثمن زوجته وأطفاله، هنالك عقوبات بديلة ... إعادة جدولة الدين مثلا، قد يكون أجدى، الأطفال يدفعون الثمن .. والضرر المجتمعي كبير، السجون مكتظة ... كل سنة يبنون سجنا ويفتخرون بذلك، معتقدين أنهم انجزوا شيئا مفيدا ,,,ان بناء السجن يعني هدم مدرسة..يوجد سجناء يعملون داخل السجن براتب 18 دينارا ... وتحضر زوجته لتأخذ هذا المبلغ الزهيد من اجل ان تشتري شيئا لأطفاله ... الوضع مخيف ورهيب، السجن مكان تفريخ المجرمين، ربع السجناء موقوفون بقرار من المحافظ بقرار إداري ظالم لا يستند إلى أي سند قانوني ,,, يزج الناس بالسجون دون أن يسمع منهم بتنسيب من موظف لا يفقه بالقانون ... والمئات مفروضة عليهم الإقامة الجبرية التي تحرمهم من العمل والعيش ,, ما يدفعهم إلى الجنوح والسجن ..هناك ظلم كبير وعشوائية وانتقائية وواسطات ومحسوبية وكذلك مدة التوقيف طويلة وإجراءات التقاضي توقع الضرر بالموقوف ... انا تم توقيفي مدة سنة وأخيرا تمت تبرئتي والإفراج عني براءة، ما فائدة البراءة بعد سجني سنة؟ أليس هذا ظلم ومن يعوضني من مدة السجن التي أمضيتها؟! ... والله ظلم والله حرام!
وبعد
هي مقتطفات، تغني عن كثير من الكلام، أرسلها لي «سجين سابق» وفيها الكثير من الألم الممض، والاقتراحات أيضا.. فمن يقرأ ومن يسمع؟
-----
ملاحظة خارج النص: لماذا لا يؤسس أهل الخير الذين لا يعرفون كيف يصرفون صدقاتهم وزكواتهم صندوقا لإغاثة هؤلاء الملهوفين الغارمين؟
(الدستور)