آخر المستجدات
دراسة إحالة موظفين ممن بلغت خدماتهم (۲۸) سنة فأكثر إلى التقاعد النواصرة يطالب باستئناف صرف علاوات المعلمين كاملة.. ويدعو التربية والعمل للقيام بمسؤولياتها سعد جابر: توصية بفتح المساجد والمقاهي ومختلف القطاعات بدءا من 7 حزيران المركزي: عودة العمل بتعليمات التعامل مع الشيكات المعادة توقع رفع اسعار البنزين بسبب عدم تحوط الحكومه! وزارة الأوقاف تنفي صدور قرار بإعادة فتح المساجد الأردن يبحث حلولا لعودة قطاع الطيران تدريجيا تسجيل سبعة إصابات جديدة بفيروس كورونا النائب البدور: عودة الحياة لطبيعتها ترجح حل البرلمان وإجراء الانتخابات النيابية بدء استقبال طلبات الراغبين بالاستفادة من المنحة الألمانية للعمل في ألمانيا.. واعلان أسس الاختيار لاحقا المرصد العمّالي: 21 ألف عامل في الفنادق يواجهون مصيراً مجهولاً التعليم العالي لـ الاردن24: قرار اعتبار الحاصلين على قروض ومنح مسددين لرسومهم ساري المفعول التربية: تسليم بطاقات الجلوس لطلبة التوجيهي في المديريات والمدارس اليوم الصمادي يكتب: ثورة ما بعد الكورونا قادمة فحافظ على وظيفتك! العوران لـ الاردن24: القطاع الزراعي آخر أولويات الحكومة.. والمنتج الأردني يتعرض لتشويه ممنهج عبيدات لـ الاردن24: سنتواصل مع الصحة العالمية بشأن دراسة ذا لانسيت.. ولا بدّ من التوازن في الانفتاح التربية لـ الاردن24: تحديد موعد تكميلية التوجيهي في آب التعليم عن بُعد: هل يتساوى الجميع في الحصول على تعليم جيّد؟ العضايلة لـ الاردن24: لن نجبر موظفي القطاع العام على التنقل بين المحافظات معيش إيجاري.. حملة الكترونية لإيجاد حل عادل لمعضلة بدل الإيجار

نسخة «سنية» من «زواج المتعة»!

حلمي الأسمر
يجد الصحفيون الأجانب في قصص اللاجئين السوريين مناخا خصبا للإساءة إلى العرب والإمعان بتشويه صورتهم، المشوهة أصلا، ولا يكاد يمر شهر إلا ونشاهد تقريرا أو نقرأ تحقيقا عن فظائع وفضائح موظفة توظيفا متقنا لأداء مهمة التشويه على «خير» وجه!
آخر هذه الأفانين تقرير بعنوان «الرهائن» في منتهى الإيذاء والبشاعة «اجتهد» في «إبداعه» مراسل القناة العبرية الثانية، ومن الواضح أن هذا العنوان في منتهى الخبث حين يعتبر أن اللاجئات السوريات تحديدا، هن محض رهائن في أيدي العرب، وقبل أن أقتطف شيئا مما ورد في التقرير الوضيع، دعونا نتذكر أنه بالإمكان شراء «ممثلين» يؤدون أدوارا معينة، ويظهرون على الشاشة باعتبارهم شخصيات طبيعية، لكن هذا لا ينفي أن يكون التقرير صحيحا في بعض جوانبه، وربما كله، ونحن هنا نعرض لهذا الموضوع أملا بإيجاد طريقة ما رسمية أو شعبية لوقف هذه المهزلة، التي تسمى استغلال اللاجئات السوريات على نحو مقزز وجارح، لإشباع رغبات أثرياء عرب يمارسون نوعا «شرعيا» من الفسق والفجور، إن جاز قرن الشرع بمثل ممارساتهم الوضيعة، فتلك النسوة والفتيات هن شقيقاتنا وأمهاتنا، وهنّ حرائر شامنا اللاتي صرن إلى ما هن فيه نتيجة جرائم نظام متوحش، ففررن من موت محقق إلى موت ربما يكون أكثر بشاعة، فهو موت للكبرياء والشرف والإنسانية، ولكن بأيدي متوحشين يملكون المال، ويقترفون جرائم تلبس لبوسا قانونيا، وهي ممارسات في غاية البشاعة والدناءة!
الصحافية الفلسطينية لطيفة اغبارية شاهدت التقرير وكتبت عنه مقالا ضمنته بعضا مما اشتمل عليه التقرير، بعد أن شاهدته، وترجمت ما جاء فيه..عن ممارسة يمكن تسميتها بأنها نسخة «سنية» من «زواج المتعة»!
«أبطال» التقرير نساء ورجال يعيشون بيننا وفي مخيمات اللجوء السورية، وربما نصادف بعضهم في حياتنا اليومية، معد التقرير اللعين يقدم لنا امرأة سمت نفسها أم محمد، ربما إمعانا في إهانتنا، في الثلاثينيات من عمرها، من حي «النزهة» في عمّان. تمّد يدها وتصافحه، وهي منقّبة ترتدي عباءة سوداء، لتكتمل دائرة الإهانة والتشويه، من حيث الاسم والزي، والفعل!
تقول أمّ محمد:» كل واحدة لها قصّة، في كبار وفي صغار، آخر واحدة عمرها 15 سنة، زوّجتها لواحد عمره 70 سنة، تطلقت بعد أسبوع وانهارت البنت». العرسان «الختيارية»، لهم شروط يجب أن تتوافر في العروس كأن تكون بكرًا غير متزوجة، ورغم ذلك يقومون بتطليقها بعد فترة وجيزة بهدف « تجديدها» بقاصر أخرى، أكثر جمالا، ونحافة، لها عيون ملوّنة، مقابل ثلاثة آلاف دولار. وتضيف أم محمد: لا مفرّ من الخلاص من الفقر والتخلص من حياة الخيم والكرافانات، والرمال وغبارها، إلّا الزواج الحلال(!) بدلا من البحث عن أمور غير شرعية. ولا مانع لدى أم محمد بتزويج بناتها مثل هذه الزيجات «ممكن، ليه لأ، لأننا في وضع سيئ جدّا، ممكن 12 أو 13 سنة عادي، كيف بدنا نعيش يعني؟». أم محمد تعرف أن هذا الزواج مرفوض، وما هو إلّا تستّر باسم الدين، فهي تعرف مسبقا أنّه مؤقت، يتم فيه استعباد الفتيات وانتقالهن من رجل لآخر، وسرعان ما ينتهي بالطلاق وتدمير مستقبلهن، فيما ينظر السوريون إليهن بأنّهن «بضاعة تالفة» بحسب التقرير. صاحب التقرير اللعين يسأل علا (13 عاما) التي وافقت على الزواج من رجل في سن جدّها عمره 60 سنة، رزان (16عاما) كانت هي الأخرى ضحيّة لهذا الزواج الذي انتهى بعد شهرين. تحدثت والدموع تنهمر من عينيها بأنّها تعرّضت للضرب والتعنيف من زوجها وتصف زوجها: «كبير كثير ووجهه مجعّد والواحد ما بيقدر يتطلّع فيه بالمرّة»!
مقطع صغير وخاطف من تقرير، هو واحد من حملة تجرحنا وتطعننا في ضمائرنا وكرامتنا، ولا بد من وضع حد لها بكل طريق ممكن!
(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies