آخر المستجدات
مجلس الوزراء اللبناني يلغي جلسة مع تواصل الاحتجاجات وإغلاق الطرق الحريري يتجه لإلغاء جلسة الحكومة ويوجه رسالة الى اللبنانيين الصرخة في يومها الثاني: لبنان لم ينم والتحرّكات تتصاعد (فيديو وصور) الإسرائيليون يتقاطرون إلى الباقورة قبيل إعادتها للأردن حالة الطقس في الأردن ليوم الجمعة.. وفرصة لهطول زخات من المطر قرار "مكالمات التطبيقات الذكية" يشعل الشارع في لبنان وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء لبنان: المناطق تشتعل رفضا للضرائب.. والصرخة تتمدد - صور وفيديو سعيدات يهاجم قرار الوزير البطاينة: سيتسبب بمشاكل عديدة.. وتراجع كارثي في مبيعات الوقود اعتصام الرابع.. ارتفاع في أعداد المشاركين ومطالبات بتشكيل حكومة انقاذ وطني اتفاق تركي أميركي بتعليق عملية "نبع السلام" وانسحاب الأكراد الأردن: الحكم الاسرائيلي على هبة اللبدي باطل ومرفوض بوادر ايجابية في اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق ابعاد الخصاونة عن ادارة البترول الوطنية بعد مضاعفته كميات الغاز المستخرجة.. لماذا؟! فيديو.. ديدان في وجبات شاورما قُدّمت لمعلمين في دورة تدريبية الاحتلال يثبت أمر الاعتقال الإداري بحق الأردنية هبة اللبدي تفاعل واسع مع حملة ارجاع مناهج الأول والرابع للمدارس في المملكة - صور العمري لـ الاردن24: اجراءات لوقف تغوّل الشركات الكبرى على "كباتن" التطبيقات الذكية العاملون في البلديات يُبلغون المصري باعتصامهم أمام وزارة الادارة المحلية نهاية الشهر - وثيقة الملكة رانيا توجه رسالة عتب مطولة للأردنيين
عـاجـل :

الخروج من «أرض الميعاد»!

حلمي الأسمر
منذ فترة، قالت قناة التلفزة الإسرائيلية العاشرة إن 16 ألف إسرائيلي يهاجرون سنوياً للغرب بحثاً عن ظروف حياة اقتصادية أفضل، فيما أظهرت نتائج استطلاع للرأي أجرته القناة في أوساط الإسرائيليين، أن 56% منهم يفكرون في الهجرة من إسرائيل بسبب «الضائقة الاقتصادية» أيضا، على الرغم من أن معدل الدخل السنوي للفرد في الكيان الصهيوني يبلغ حوالي 21 ألف دولار، ما يضع شكوكا جدية حول تفسير الارتفاع الهائل في رقم من يرغبون في ترك «أرض الميعاد»!
وإمعانا في التضليل، تقول صحيفة معاريف إن المشاكل الاقتصادية الرئيسة التي تدفع للهجرة إلى أميركا وأوروبا تكمن في ارتفاع أسعار الشقق السكنية والطعام والوقود، علاوة على الفرق الكبير في الأجور بين إسرائيل والغرب، باعتبار أن متوسط الأجور في إسرائيل أقل من الدول الغربية!
الحقيقة التي لا يريد اليهود أن يعترفوا بها هي ما اعترفت به صحيفة هآرتس، حين عزت الهجرة العكسية إلى ما سمته «حملة التخويف» التي تشنها النخبة الحاكمة، لاسيما رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الذي يحذر بشكل دائم من خطر وجودي يتهدد إسرائيل إذا تمكنت إيران من الحصول على سلاح نووي، علاوة على رفضه إبداء المرونة اللازمة للتوصل لحل للصراع مع الشعب الفلسطيني.
الصحيفة تقول ايضا في افتتاحية لها بهذا الشأن إن «زعماء الدولة لا يعرضون أي أمل على الجيل الشاب، وفي مقدمتهم نتنياهو، الذي يحذر من كارثة جديدة تهدد يهود إسرائيل».
الأرقام التي نشرتها وسائل الإعلام العبرية، تفتح أبوابا كثيرة من التساؤل بخاصة فيما يتعلق بهشاشة العلاقة التي ترتبط الصهاينة بأرض ليست أرضهم، وعلى مدى أيام عرضت القناة تقارير عن ظاهرة الهجرة العكسية، حيث أظهرت هذه التقارير أن الإسرائيليين لم يعودوا يرون في مغادرة إسرائيل تناقضاً مع القيم الصهيونية، وهنا يبدو أكثر من سؤال: إذا كانت حملات «التخويف» تفعل فعلها في نفوس المهاجرين الذين استولوا على أراضي الفلسطينيين، فما بالك حين يتحول هذا التخويف إلى واقع حقيقي؟ هذا يدفعنا إلى استحضار ناموس كوني ذكره رب العزة في كتابه العزيز حين يقول جلت قدرته: هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ مَا ظَنَنْتُمْ أَنْ يَخْرُجُوا وَظَنُّوا أَنَّهُمْ مَانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ الحشر (2)
هذه الآية نزلت في حصار وجلاء يهود بني النضير، ولكنها ليست مختصة بهم، حيث تنطبق «آليات» الإخراج والخروج على يهود اليوم، الذين بدأ نحو نصفهم يفكر في الهجرة لمجرد «حملات التخويف» فماذا سيكون الأمر لو تحول التخويف إلى خوف فعلي؟
(الدستور)