آخر المستجدات
دراسة إحالة موظفين ممن بلغت خدماتهم (۲۸) سنة فأكثر إلى التقاعد النواصرة يطالب باستئناف صرف علاوات المعلمين كاملة.. ويدعو التربية والعمل للقيام بمسؤولياتها سعد جابر: توصية بفتح المساجد والمقاهي ومختلف القطاعات بدءا من 7 حزيران المركزي: عودة العمل بتعليمات التعامل مع الشيكات المعادة توقع رفع اسعار البنزين بسبب عدم تحوط الحكومه! وزارة الأوقاف تنفي صدور قرار بإعادة فتح المساجد الأردن يبحث حلولا لعودة قطاع الطيران تدريجيا تسجيل سبعة إصابات جديدة بفيروس كورونا النائب البدور: عودة الحياة لطبيعتها ترجح حل البرلمان وإجراء الانتخابات النيابية بدء استقبال طلبات الراغبين بالاستفادة من المنحة الألمانية للعمل في ألمانيا.. واعلان أسس الاختيار لاحقا المرصد العمّالي: 21 ألف عامل في الفنادق يواجهون مصيراً مجهولاً التعليم العالي لـ الاردن24: قرار اعتبار الحاصلين على قروض ومنح مسددين لرسومهم ساري المفعول التربية: تسليم بطاقات الجلوس لطلبة التوجيهي في المديريات والمدارس اليوم الصمادي يكتب: ثورة ما بعد الكورونا قادمة فحافظ على وظيفتك! العوران لـ الاردن24: القطاع الزراعي آخر أولويات الحكومة.. والمنتج الأردني يتعرض لتشويه ممنهج عبيدات لـ الاردن24: سنتواصل مع الصحة العالمية بشأن دراسة ذا لانسيت.. ولا بدّ من التوازن في الانفتاح التربية لـ الاردن24: تحديد موعد تكميلية التوجيهي في آب التعليم عن بُعد: هل يتساوى الجميع في الحصول على تعليم جيّد؟ العضايلة لـ الاردن24: لن نجبر موظفي القطاع العام على التنقل بين المحافظات معيش إيجاري.. حملة الكترونية لإيجاد حل عادل لمعضلة بدل الإيجار

تحت همزة «وصل»!

حلمي الأسمر

كما لعبة نارية مُبهرة،
أطلتْ، أضاءت كهوفي، فأبْصَرْتـُني جالسا في انتظاري!
-2-
سأجْلِسُ في ظلّ نفْسي، وأقطفُ حَبّاتِ روحي، وأعْصرُها،حبةً حبةً،
ثم أشربُ أشربُ حتى تغيبي،
لألقى حبيبي!
-3-
تكتشف بعد طول التسكع على أرصفة السنين،
أن منبع الفرح الوحيد، المتاح دائما، هو بين جنبيك!!
كم يشقى أولئك الذين يعتقدون أن المطر ينزل فقط من السماء!!
-4-
كم تثقل ظهرك، ذكريات لم تعشها، وكنت تريد صناعتها مع من أحببتهم،
لكنهم رحلوا، قبل أن تعيشها معهم!
-5-
أخيرا سألقي عصا ترحالي
تحت همزة وصل!
-6-
معظم الرجال، إن لم يكن كلهم، كالأطفال، حينما يرون «لعبة!» جميلة، يكون للحصول عليها،
ويلهثون وراءها، حتى إذا امتلكوها، هشموها!
-7-
كم تمنينا أن نكون «هناك»
ونحن «هنا» فكنا كمن يقيم في النصف الثالث!
(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies