آخر المستجدات
مسيرة في مخيم المحطة: اضرب كفك اقدح نار.. هاي الصفقة كلها عار المعاني يؤكد توفر الكمامات في الأردن بكميات مناسبة.. وتحديد بدائل الصين للاستيراد وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء اجواء لطيفة ومشمسة اليوم ومنخفض جوي غدا المستفيدون من صندوق اسكان الضباط (اسماء) العاملون في المهن الطبية المساندة يطالبون بالعلاوة الفنية وقانون النقابة المالية :اجمالي الدين العام يرتفع الى 07ر30 مليار دينار "لجنة الأوبئة" تدرس خيارات مواجهة كورونا حال ظهوره في الأردن إعفاء البضائع السورية المصدرة إلى الخليج بشاحنات أردنية بني هاني يكتب عن: الحُبُ في زمن الكورونا رئيس الوزراء يتسلّم التقرير الأول للمجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة السعودية تسمح بمرور الشاحنات الأردنية تفاصيل أخطر مخطط استيطاني لابتلاع القدس الشرقية الرزاز: موقع حجر صحي بديل للحالات المشتبه بإصابتها بالكورونا قرار بتوقيف المحامي الروسان بتهمة اطالة اللسان.. والعدوان: "الجرائم الالكترونية" تخلّ بالعدالة الاردن يعيد 7 عراقيين من حدود الكرامة الى بلادهم لارتفاع حرارتهم الموافقة على تكفيل بشار الرواشدة نقابة المعلمين تلوح بالتصعيد لإنصاف الإداريين المحرومين من العلاوات “الأوقاف” توضح بشأن الأردنيين المتأثرين بقرار “تعليق العمرة” مزارعو الأزرق يحملون الأشغال مسؤولية مداهمة السيول مزارعهم.. ويطالبون بالتعويض - فيديو وصور

مصر : هل ينقلب الجيش على الرئيس؟!

ماهر أبو طير
تواجه مصر يوما صعبا، لأن كل القوى تحشد لحسم المواجهة في مصر، ما بين الإسلاميين الذين يضمون جماعة الإخوان المسلمين والسلفيين، من جهة، وقوى المعارضة وانصار النظام البائد من جهة أخرى، والقوى الإقليمية والدولية التي لها من يحارب نيابة عنها.

السيناريوهات التي يتم طرحها بشأن مصر متعددة، وبعضها يعتقد أن الرئيس سيجد نفسه أمام خيار الاستقالة الطوعي من موقعه، وهذا بالمناسبة احتمال ضعيف لأن نقد الرئيس لا يلغي كونه منتخبا بطريقة دستورية، وهو لن يتنازل تحت وطأة مطالبات خصومه وضجيجهم.

يقلل محللون من مخاطر يوم غد باعتبار ان جمع خمسة عشر مليونا من التواقيع لإسقاط الرئيس لا يعني أن كل هؤلاء سيتواجدون في ساحات الاعتصامات، ويعتقد هؤلاء ان هناك مبالغات بشأن يوم غد في المجمل.

الرأي الثالث يتحدث عن يوم لن يخلو من مواجهات خشنة، لكنه سيمر في نهاية المطاف، مع خسائر محتملة، لن تؤدي الى تغيير مسار الصراع.

الخسائر في مصر تحققت بمعزل عن نتائج يوم غد، لأن هذه المواجهات التي تغذيها قوى داخلية وخارجية حققت غاياتها بتدمير استقرار مصر، ونخر الداخل، وتهيئة البنية الاجتماعية لأي انشطارات، خصوصا في ظل حالة القتل واستعمال السلاح، والاقتتال على خلفية سياسية او دينية او مذهبية.



الجيش هو الفيصل الحاسم في مصر، وقد رأينا قيادات الجيش خلال إلقاء الرئيس المصري لخطابه الأطول في تاريخ مصر والعرب، وقد ارتسمت على وجهها علامات عدم الرضا والسخط، والجيش المؤهل الوحيد للفصل بين مكونات الصراع السياسي في مصر، اذا انحرف الصراع عن قواعده.

برغم ان الجيش يحمي شرعية مرسي حتى الآن، إلا أنه يتركها شرعية ضعيفة هشة لاعتبارات كثيرة، تتعلق بحسابات المؤسسة العسكرية، ولعل السؤال يتعلق بالتوقيت الذي قد يتدخل فيه الجيش المصري لحسم الصراع بأي اتجاه كان، وهذا التوقيت مرتبط بطبيعة ظرف يوم غد، وبمآلات الصراع في مصر، فالجيش لن يبقى على الحياد طويلا؟!.

هناك توطئة لمواجهة دموية في مصر، وهذا هو السيناريو الرابع الأخطر غداً، اذ حمل المتظاهرون في المنصورة الأسلحة الرشاشة، وفي القاهرة تم اطلاق النار فجر الجمعة على متظاهري ميدان التحرير، وهناك قتلى وجرحى، والدموية التي غابت لفترة لابأس بها عادت واطلت بنفسها هذه الايام، ولا أحد يعرف ما الذي يتم التخطيط له غدا ؟!.

هذا اسوأ سيناريو قد تواجهه مصر، الانزلاق في مواجهة دموية مطلوبة ومخطط لها قد تبدأ لأي سبب كان، عندها فإن اخطار الانقسام الداخلي ستتجلى فورا، وستكون مصر على حافة المذبح، اي مذبح الاقتتال الداخلي.

هذه اللحظة ستكون سببا بتدخل الجيش وهو تدخل لن تقف حدوده عند الشرعية، بل قد تتجاوز الشرعية نحو الانقلاب، لطي هذه الصفحة، بما لهذا التدخل من كلف اكثر سوءا، وهي كلف ستعيدنا الى مواجهات جديدة مع ذات الجيش.

المشهد في مصر معقد جدا، واسوأ ما فيه، عزم كل القوى السياسية بما فيها الحكم المصري، والقوى التي تحاربه وتخاصمه، على الحسم، وهذا يعني ان يوم غد لن يكون يوما عاديا، بل سيكون بوابة لمرحلة جديدة في مصر.

كل القوى تعرف ان من ينتصر غدا، سيحكم مصر لسنوات طويلة، ومن يسقط غدا، سيكون سقوطه مؤلما، ولا قدرة له على الخروج من هذا السقوط، سواءاً أكان من الحكم ام المعارضة ام من الحكم البائد.

خطاب الرئيس المصري جمع خصوم الرئيس في سلة واحدة، ومنح قوة لجبهتهم في سياق مواجهة الحكم، والخطاب انزلق الى نقد غير لائق لقوى كثيرة، مع الاقرار هنا ان أداء هؤلاء تجاه الرئيس ليس نظيفا، إلا أن الفرق بين استحقاقات الرئاسة، وحسابات من يعارضون خارج الحكم، فرق كبير.

الذي يحلل خطاب الرئيس يشفق على صاحبه من جهة، لمواجهته كل هذه الضغوط، الا انه يقرأ اعترافا بالفشل، واستدرارا للعاطفة، وتورطا بالتشهير بخصومه بدلا من تطبيق القانون على من يخالف القانون.

مصر امام عدة سيناريوهات، واسوأ هذه السيناريوهات الانزلاق الى مواجهة دموية واسعة، تسعى اليها اطراف عديدة لحسم الصراع، وهي ستؤدي بالضرورة الى تخلي الجيش عن محاذيره، واذا تخلى الجيش عن محاذيره حفظا لدماء الناس، فالمؤكد لحظتها ان مرسي سيسقط، وستعيد الأزمة المصرية تدوير نفسها من جديد.

مصر في اسوأ حالاتها..هذه هي الخلاصة. (الدستور)