آخر المستجدات
المركزي: يمكن للموظفين ممن اقترضوا على أساس زيادة رواتبهم طلب تأجيل أقساطهم العون للمقاولات تغلق مكاتبها وتوقف أعمالها في كافة المشاريع أطباء امتياز يطالبون باعادة النظر في تأجيل امتحانات أيلول: لا مبرر منطقي لذلك الخرابشة: أسعار الأضاحي ستكون في متناول الجميع.. وتوفر 450 ألف رأس غنم سائقو تكسي المطار وجسر الملك حسين يعتصمون ويطالبون الوزير سيف بالتدخل - صور واشنطن تضع شروطا جديدة للموافقة على ضمّ الضفة وغور الأردن فيروس كورونا يهدد عودة ملايين التلاميذ إلى مدارسهم النعيمي لـ الاردن24: لم نقرر موعدا جديدا للعام الدراسي.. والكتب جاهزة باستثناء العلوم والرياضيات التعليم العالي بلا أمين عام منذ ستة أشهر.. والناصر لـ الاردن24: رفعنا أسماء المرشحين استحداث قسم الشكاوى في التربية.. اختبار حقيقي يواجه الوزارة والمنظومة التعليمية عاطف الطراونة: ما يجري الآن سابقة خطيرة تتجاوز الخصومة السياسية إلى تشويه معيب وقفة احتجاجية في دابوق للمطالبة بالإفراج عن الطراونة - فيديو نقابة مقاولي الإنشاءات تستنكر توقيف أحد كبار المقاولين الاعتداء على الأطبّاء.. ثلاثة محاور لاجتثاث هذه الظاهرة استياء بين أطباء في البشير اثر تكرار الاعتداءات عليهم الخدمة المدنية يوضح حول الدور التنافسي.. ويؤكد أن احالة من بلغت خدمته 25 عاما للتقاعد يؤثر على الضمان العمل: إنهاء خدمات عاملين في مياه اليرموك مخالف لأوامر الدفاع أصحاب المطاعم ينتقدون وزارة العمل.. ويطالبون بتمديد ساعات رفع الحظر لجنة التحقق من سلامة مصنع "الزمالية" ترفع تقريرها.. والبطاينة يقرر إعادة فتحه الناصر لـ الاردن24: استثناء وزارة التربية من قرار وقف التعيينات قيد الدراسة

بعد "كورونا اختفى".. منظمة الصحة العالمية تطلق نداء تحذير

الاردن 24 -  

سارعت منظمة الصحة العالمية إلى التعليق على تصريح مثير للجدل لطبيب إيطالي بارز، قال فيه إن فيروس كورونا المستجد "لم يعد موجوداً" في إيطاليا، التي كانت بؤرة لتفشي الفيروس في القارة الأوروبية.

وقال مايكل راين، مدير برنامج التدخل الطارئ لدى منظمة الصحة العالمية، "يجب أن نكون حذرين بشكل استثنائي لعدم إعطاء الانطباع بأن الفيروس قرر فجأة، وبمفرده أن يصبح أقل تسبباً للمرض. الوضع ليس كذلك على الإطلاق".

وأضاف راين، خلال مؤتمر صحافي افتراضي اليوم الاثنين، أن فيروس كورونا المستجد "لا يزال فيروساً قاتلاً"، مؤكدا أن "آلاف الأشخاص لايزالون يموتون كل يوم".

وجاء رده تعقيباً على تصريح ألبرتو زانغريلو، رئيس مستشفى سان رافاييل في ميلانو، عاصمة منطقة لومبارديا الشمالية التي كانت الأكثر تضررا بالوباء، الذي قال: "في الواقع ، لم يعد الفيروس موجوداً في إيطاليا بالمعايير الإكلينيكية".

وقال زانغريلو، في مقابلة مع تلفزيون "راي" الأحد، إن "المسحات التي فُحصت خلال الأيام العشرة الماضية أظهرت حِملًا فيروسيًا صغيراً جداً من الناحية الكمية مقارنة بتلك التي أجريت قبل شهر أو شهرين". وأضاف "يجب أن يتحمل أحد ما مسؤولية ترويع البلاد".

ورداً على ملاحظة الطبيب الإيطالي هذه، قال مسؤول منظمة الصحة العالمية "نحن لا نعرف ما إذا كانت هذه هي الحال بالنسبة لكوفيد-19، ولكن من المحتمل أن ليس الفيروس نفسه هو الذي صار أقل ضراوة، ولكن نحن كمجتمع، نجحنا في تقليل عدد المعرضين للفيروس وشدته ومدى تكرار التعرض له".

وأضاف راين "في الظاهر، يبدو الفيروس أضعف لكنه قد يكون أضعف لأننا نتحسن في معرفته وإدارته، وليس لأنه يضعف. آمل أن يضعف الفيروس، هذا ما نأمله جميعا، لكننا لا نستطيع الرهان على ذلك في هذه المرحلة".

وقد أثارت تصريحات الطبيب الإيطالي استهجاناً لدى خبراء آخرين استتبعه تحذير من الحكومة الإيطالية بتوخي الحذر.

وقالت وكيلة وزارة الصحة، ساندرا زامبا، في بيان، "بانتظار الحصول على أدلة علمية تدعم الفرضية القائلة إن الفيروس اختفى، أود أن أدعو أولئك الذين يقولون إنهم متأكدون من الأمر عدم إثارة حالة من الارتباك بين الإيطاليين".

وقال فرانكو لوكاتيلي، رئيس مجلس الصحة الوطني، إن تعليقات زانغريلو جعلته في حيرة. وقال "يكفي النظر إلى عدد الحالات الإيجابية الجديدة المؤكدة كل يوم لرؤية استمرار انتشار فيروس كورونا في إيطاليا".

وقال مدير معهد سبالاتساني للأمراض المعدية المرموق في روما جوزيبي إيبوليتو إنه لا دليل علميا على أن الفيروس قد تحور أو أن فاعليته تغيرت.

وتستعد إيطاليا هذا الأسبوع للخطوة الكبيرة التالية في تخفيف القيود المفروضة منذ ثلاثة أشهر لاحتواء جائحة كوفيد-19. واعتبارًا من الأربعاء، سيتمكن السياح الأجانب من الدخول مرة أخرى إلى البلاد وسيتمكن الناس من التنقل في مختلف أرجائها.

لكن الحكومة شددت على أن هذه المرحلة هي من أخطر مراحل الوباء الذي أودى بـ33500 شخص في البلاد. وحثت الناس على التزام قواعد التباعد الاجتماعي ووضع كمامات لمنع انتشار موجة جديدة من الفيروس.

وبوشر الاثنين العمل بتطبيق تتبع الاتصالات للمساعدة في تجنب موجة ثانية من الوباء في أربع من مناطق البلاد العشرين، على أن تتبعها مناطق أخرى قريباً.

وسجلت إيطاليا 355 إصابة جديدة بالفيروس الأحد، معظمها في منطقة لومبارديا.

فرانس برس

 
Developed By : VERTEX Technologies