آخر المستجدات
العضايلة: زيادة وتيرة اعادة المغتربين الأردنيين.. واعلان اجراءات فتح المطار الأسبوع القادم الخصاونة يتحدث لـ الاردن24 عن حقل حمزة النفطي: النتائج ايجابية.. وأنهينا المرحلة الأولى والثانية جابر يوقع اتفاقية لتزويد الأردن بمليوني جرعة من مطعوم فيروس كورونا عودة تدفق نفط العراق الى الأردن عاطف الطراونة: إغلاق مصلى باب الرحمة يؤكد إرهاب الاحتلال.. وسنبقى خلف الوصاية الهاشمية التعليم العالي يتخذ قرارات هامة بخصوص طلبة الثانوية العامة الأجنبية أبو عاقولة لـ الاردن24: تأخيرا غير مبرر في ميناء الحاويات.. والهدف جبائي الزعبي يكتب: الأردن وسؤال الديمقراطية الحائر.. بين صمت الدستور ونص يبتغي التعديل عاملون في مشاريع مدارس الطفيلة لم يتسلموا رواتب 5 أشهر.. بانتظار دفع مستحقات المقاولين القبض على شخص أطلق النار على عائلته في معان وقتل والدته ترجيح منع اقامة حظائر بيع الأغنام والأضاحي.. واجتماع حاسم اليوم العضايلة: لا رفع للحظر الليلي قبل الانتقال للمرحلة الخضراء مغتربون أردنيون يوجهون رسالة إلى الحكومة: نفد الصبر واشتد الوجع التربية لـ الاردن24: تواصل عملية تدقيق تصحيح الرياضيات.. وتسجيل 143 حالة حرمان من التوجيهي التعليم العالي: لا قائمة جديدة للمنح والقروض الجامعية.. واجراءات تحويل الرديات مستمرة محكمة التمييز تقرر اعتبار جماعة الاخوان المسلمين منحلة حكما تشكيلات ادارية واسعة في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية - اسماء الرزاز يؤكد عدم المضي بإحالة من أكمل 28 سنة خدمة إلى التقاعد القاضي محمد متروك العجارمة يقرر إحالة نفسه على التقاعد "الأردنية" تنهي خدمات 21 عضو هيئة تدريس

الذكرى الحادي عشر لوفاة المغفور له بإذن الله الحاج ماجد عبدالمطلب العكايلة

الاردن 24 -  
 العين تدمعُ والأحداق ترتحلُ
على فراقك، رفقاً أيها المقلُ
والقلب قد بات في الأضلاع منفطراً
لمّا أحبته للموت قد عجلوا
ما زلت أسألُ تلك الدار من وجعٍ
نحو الثرى، لثريا كيف ترتحلُ؟
يا دار في البعد منا ألف معذرةٍ
فالخطب في موتهم يا دارنا جللُ
أوّاه يا دار ما للنور قارقكِ
أيأفل البدر إذ أحبابها أفلوا
ويا فؤاديَ كيف الشوق تحملهُ
ما أنت صخرٌ ولا يا خافقي جبلُ
لمّا ارتحلت ابا مصدق قد ارتحلَت
كل المعانيَ رفقاً أيها الرجلُ
من للمروءة عنوانٌ يليق بها
هل من كتابٍ بلا عنوان يكتملُ
ما للمكارم قد شدت رحائلها
لما رحلتم فكيف الجود يرتحلُ
مضارب الخير في فرقاك باكيةٌ
قد فاتها دهرُ والأحباب ما سألوا
كم أنّ جُرحي وقد غاص الأنين به
فكيف بالله جرح القلب يندملُ

وحق للدار أن تبكي فوارسها
إذا مضى الدهر والفرسان ما وصلوا

وحق للضيف أن ينتابه أرقٌ
إذا بها النار دهراً ليس تشتعلُ
وحق للبدرِ أن يطوي المسير أسىً
وأن ينوحَ على أحزانه زحلُ
عليك يا ماجد العينين ذابلةٌ
فمن سواكم به العينين تكتحلُ
فالمجدُ يا ماجداً قد كنت منهله
ومن مناهلها الأمجاد تنتهلُ
والقولُ أهدى "أبا مصدق" محاسنه
فليس خوفٌ به يخشى ولا وجلُ
فيا فؤاديَ إن الصبر مرحمةٌ
والعيش يا قلب من أركانه الأملُ
أبناؤكم يا أبي مما زرعت بهم
عن منهج الجود والخيرات ما عدلوا
ما مات من لم تمت فينا مكارمهم
فالفرع اذ طاب في الأغصان يتصلُ
عليك في كل يومٍ ألف مرحمةٍ
ما صام خلقٌ الى الرحمن وابتهلوا

ابنك المحب دوماً
الدكتــور
عبدالله ماجد العكايلة
 
 
 
Developed By : VERTEX Technologies