آخر المستجدات
الرئيس المتفائل وحزمته الخامسة! مقاومة التطبيع لـ الاردن24: سنخاطب الداخلية.. واجراءات تصعيدية ضد مشاركة الصهاينة في "رؤية 2030" اتفاق على اعادة محكمة الاستئناف الى قصر العدل في غضون شهرين متعطلون عن العمل في ذيبان ينصبون خيمة اعتصام مفتوح - صور زواتي تضرب مجددا.. أحمال كهربائية غير مسبوقة في التاريخ! الكيلاني لـ الاردن24: قطاع الصيدلة على وشك الانهيار.. وعلى الحكومة اعادة النظر في احتساب المصاريف مزاعم تتحدث عن مئات الآلاف صرفت لإعلاميين في الجزيرة.. ووجد وقفي تسأل: مين علي؟ القيسي لـ الأردن24: شركات الكهرباء ملزمة بعدم فصل التيار قبل حسم اسباب ارتفاع الفواتير.. والنتائج الأسبوع القادم نتنياهو: صفقة القرن ستطبق سواء قبلها الفلسطينيون أم رفضوها اتحرك يطالب الاتحاد الأوروبي بالتراجع عن دعوة ممثلي الكيان الصهيوني لورشة في عمان غاز العدو احتلال: أصحاب القرار يخرقون القانون الدولي باستيراد الغاز الصهيوني حادث حافلة الجامعة الهاشمية يثير سيلا من المطالبات.. ومصدر يكشف السبب العضايلة لـ الاردن24: الحكومة لن تسمح ببيع الأراضي في محمية البترا.. والقانون خاص بالملكيات الفردية احالة 3 من كبار موظفي التربية ومديري تربية إلى التقاعد - اسماء جابر لـ الاردن24: سنرفع توصيات لجنة دراسة مطالب المهن الطبية المساندة قريبا التربية تحدد مواد امتحان التوجيهي المحوسب.. وموعد التكميلية قريبا البترا في مرمى تل أبيب! موظفون يشكون منافسة متقاعدين على الوظائف القيادية فاتورة الكهرباء وطلاسم الأرقام.. ماذا بعد؟ استمرار إضراب الرواشدة والمشاقبة في مواجهة الاعتقالات
عـاجـل :

مرسي إذ يجد «ضالته»

عريب الرنتاوي
ثمة حالة “هيجان مذهبي”، متعددة الأسباب والدوافع تجتاح المنطقة، ولقد تحوّلت القاهرة إلى مصدر رئيس من مصادر “التفلت والفلتان” المذهبيين، بعد التصريحات التي أدلى بها الرئيس الإخواني محمد مرسي، والتي كاد فيها أن يعلن “حالة الحرب” مع سوريا، وهو فعل ذلك عملياً، حين تقدم صفوف الإخوان والسلفيين في الدعوة للجهاد ضد “الطاغية” وقطع كافة أشكال العلاقة، صادعاً بذلك لفتوى “القرضاوي” ومتساوقاً مع قرار الإدارة الأمريكية بتسليح المعارضة السورية ومعاقبة النظام على “اجتيازه الخط الكيماوي الأحمر”.

هي عدة عصافير، يريد الرئيس مرسي أن يضربها بحجر كبير واحد..فالرئيس أولاً، أراد صرف الأنظار عن “سنة أولى فشل” في الحكم، فحال مصر في عهد مرسي، أكثر تردياً من حالها في عهد مبارك، ولولا خروج الشارع المصري عن السيطرة الأمنية بفعل تداعيات ربيعها وهبوب رياح “ميدان تحريرها” الذي ما زال ناضباً بالحياة، لكانت مصر الآن في أسفل درك، ولغابت عن تقديرات وتوقعاتنا، آخر بارقة أمل.

والرئيس ثانياً، قرر الهروب من مشاكله الداخلية نحو “اختراع عدو خارجي”..ولأنه لا يستطيع أن يفعل ذلك مع إسرائيل، وإلا لكان خرق كثيراً من تعهداته ووعود “جماعته” للبيت الأبيض..فقد اتجه جنوباً صوب أثيوبيا التي يهدد سدُّ “نهضتها”، “نهضة” مرسي ومشروع الإخوان..ولأن أثيوبيا قابلت بكل الاستخفاف والسخرية، تهديدات الرئيس المستوحاة من خطابات الإدارات الأمريكية المتعاقبة “كل الأوراق على الطاولة”، فقد اتجه الرجل شرقاً صوب سوريا، فجعل منها الهدف الذي ظن أنه سيوحد المصريين خلفه، فيضربون صفحاً عن عجزه وفشله المتراكبين..صاحب الرسالة الأشهر “للعزيز شمعون بيريز” لم يجرؤ على طرد السفير و”طرد السفارة من العمارة”، فعمد إلى طرد سفير آخر، وإغلاق سفارة أخرى.

والرئيس ثالثاً، ومن خلفه الجماعة بمرشدها و”مُقَطمها” يريدون بهذه الخطوة، سحب البساط من تحت أرجل الحركات السلفية، التي وضعت جانباً جميع أولوياتها، وبدت متفرغة تماماً لمقارعة “الخطر النصيري–الرافضي” بعد أن ثبت لها، بان خطر الروافض والنصيريين على الأمة، أشد هولاً من خطر اليهود والنصارى، وأنهم الأولى بالمحاربة والجهاد والتقتيل..ما كان لمرسي وجماعته، أن يتركوا شيوخ السلفية و”علمائها” ينبرون للجهاد في سوريا من دون أن يزاحموهم على ثمار الجنتين: جنة سوريا على الأرض وجنة الله في السماء، وهذا ما فعلوه من قبل على أية حال منذ زمن في أفغانستان، عندما التحق الإخوان بركب السلفية ضد “الخطر الشيوعي”، وها هم يفعلون الشيء ذاته اليوم، وبذات التحالفات الإقليمية والدولية المخجلة، ولكن ضد “الخطر الشيعي” هذه المرة..حرفٌ واحدٌ تغير فقط.

لقد فتح موقف الرئاسة المصرية من الأزمة السورية، الباب لفقهاء الظلام لتحويل القاهرة إلى منصّة خطابية للمذهبية البغيضة، ومن استمع لبعض هؤلاء وهم يزفون البشرى بـ”تجهيز 12 ألف مجاهد لقتال الروافض والنصيريين”، لأذهله مستوى الإسفاف الذي آل إليه خطابنا، وحالة الانحطاط التي بلغتها الأمة من مشرقها إلى مغربها..ولولا ما تسرب عن قيادة الجيش المصري من مواقف تبقي جذوة الأمل مشتعلة في النفوس، لقلنا على “دنيا العروبة” وعلى “أم الدنيا” السلام.

هي الحرب “المقدسة” التي يشهرها “علماء” الأمة، معتمدين على جهلها وجهلتها، ضد الشريك في الوطن والدين والمواطنة..هؤلاء لم يكرم الله وجوههم في قتال “العدو الصهيوني”..لم نر حميتهم الدينية والقومية والإنسانية، تشتعل في الصدور ومن على المنابر، حين كان شعب فلسطين، ومن بعده شعب لبنان، يكتويان بنيران العدوانات الإسرائيلية..هؤلاء ثاروا واهتاجوا لرفع راية “الحسين” على مسجد شيعي في القصير (وليس مسجد سني كما يدعون) بيد أن إحراق الأقصى وتدنيسه وتهويده، لم يحرك فيهم ساكناً..هؤلاء هبّوا لتسيير “المجاهدين” إلى سوريا، فيما رئيسهم وإخوانهم وسلفيوهم، لم يجرؤا بعد على فتح “معبر رفح”، بل وأغلقوا من الأنفاق مع قطاع غزة المحاصر، بأكثر مما فعل نظام مبارك المذموم والملعون ليل نهار في مجالسهم ومن على منابرهم.

أين سيأخذنا الرئيس المؤمن وإخوانه وسلفيوه؟..أين سيأخذون مصر المهددة شرقاً وجنوباً في أمنها وقوت عيالها وشربة مائها؟..أين سيأخذنا فقهاء الظلام ودعاة الانقسام والفتنة والتفرقة..ماذا عن فلسطين (هل ما زلتم تذكرون)، ماذا عن قدسها وأهلها وحرائرها؟..ماذا عن أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين؟..هل يتعين على شعب فلسطين أن ينتظر مائة عام إضافية، قبل أن تأتيه النصرة (ليس المقصود جبهة النصرة) والمدد؟..لماذا فلسطين دائما غداً، ومتى ستكون “فلسطين اليوم، وغداً أي مكان في العالم”..ألم نسأم من حكاية “اليوم الكويت وغداً فلسطين”، “اليوم العراق وغداً فلسطين”، “اليوم أفغانستان وغداً فلسطين”، “اليوم غروزني وغداً فلسطين”، “اليوم سراييفو وغداً فلسطين”؟.

هي حرب غير مقدسة، ستشعل الأخضر واليابس، وستحرق مشعليها والعابثين بلهيبها من دون ريب، وسيدفع المفسدون ومثيرو الفتن وتجار الموت وسدنة النفط والغاز وفقهاء الظلام، أثماناً باهظة لما فعلت أيديهم..ومن يعش ير؟!. (الدستور)