آخر المستجدات
الغضب يجتاح أميركا.. طوارئ وحظر تجول وآلاف أمام البيت الأبيض رفع العزل عن حي الإسكان وبناية مدينة الشرق بالزرقاء الفراية: قرار مرتقب يسمح بالتنقل بين المحافظات خلال الأيام القادمة صوت العمال: بلاغ الرزاز مقدمة لتسريح أعداد كبيرة من العمال.. ويثبت انحياز الحكومة لرأس المال سيف لـ الاردن24: لا موعد نهائي لفتح حركة الطيران واستقبال الرحلات الجوية أحداث مينيابوليس.. قتلى ومظاهرات في 30 مدينة أميركية ومسيرات بلندن وبرلين تقرير أممي يحذر من ضم إسرائيل أراضٍ فلسطينية الافراج عن الأستاذ الجامعي محمد بني سلامة ابلاغ عاملين في جمعية المركز الاسلامي بالاستغناء عن خدماتهم.. ودهيسات: ملتزمون بأوامر الدفاع الأوقاف تصدر تعليمات فتح المساجد: لا سنّ محدد للمصلّين.. ورفع المصاحف عن أيدي تسجيل (5) اصابات بالكورونا لقادمين من خارج الاردن.. واستثناء المحامين من نظام الفردي والزوجي التعليم العالي يقرّ بوجود مشكلات في التعليم عن بعد.. ويشكل ثلاث لجان لتقييم التجربة المرصد العمالي: البلاغ الحكومي كرس سياسة تخلي الحكومة عن مسؤولياتها في دعم الاقتصاد الحكومة تقرر رفع أسعار البنزين بمقدار (5- 5.5) قرشا لشهر حزيران التربية تبدأ استقبال طلبات العمل على حساب التعليم الإضافي - رابط الكيلاني يحذّر الحكومة من عدم القدرة على توفير مطاعيم الانفلونزا والأمراض الموسمية المركزي يوافق على طلبات قروض بقيمة 233 مليون دينار لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة استثناء المحامين من نظام الزَّوجي والفردي اعتبارا من الاثنين.. والسماح بتنقلهم بين المحافظات خبراء لـ الاردن24: بلاغ الرزاز الأخير يعزز انتهاك حقوق العمال ويتركهم في صراع مع أصحاب العمل الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملكة علياء في 19 حزيران

وباء وقَدر

د. عودة ابو درويش
لا أستطيع هذه الايّام أن أنام من دون أن يمرّ في مخيّلتي وجه الرجل العجوز الذي انتقل الى رحمة ربّه وترك هذه الدنيا الفانية ، بعد أن أنهى العقد الثامن من عمره . ولا أقرأ ما يكتبه الناس ، وهم خائفين على وسائلهم التواصليّة الحديثة ، الّا وأتذكّر قصصه الكثيرة عن الأيّام المرّة والحلوة التي مرّت عليه وعلى من عاش من أقرانه ، في وقت لم يكن فيه من وسيلة للمعرفة الّا جلسات الدواوين وحكايات الناس التي سمعوها من غيرهم ثم تناقلوا روايتها فيما بينهم من دون أن يتحققوا منها . ولكن ما قصّهَ عليّ عن الوباء الرهيب الذي فتك بالناس ، ولم يكن يُعرف له دواء ، فقد عاش أيّامه .
جلست بجواره ، وكان متكأ على عكّازه ، شاخصا بنظره الى شيء لا أراه أنا ، وبدأ يقصّ عليّ وكأنّه يرى الاحداث ماثلة أمامه ، أو كأنّه يعيشها الآن . قال ، كنت في الخامسة عشر من عمري أو أقل ، لكنّي كنت أبدو أكبر من ذلك ، ربّما بسبب أنّي قوي البنية ، مفتول العضلات ، أستطيع أن أرفع كيسا من القمح ، ذو الخط الأحمر بسهولة . كنّا نعيش في قرية صغيرة ، ولي أخت تصغرني بسنتين ، اسمها وردة ، شعرها أسود بضفيرتين طويلتين ، وعينين واسعتين يشعّان فرحا وسعادة وذكاء ، مرحة ، وتجلب لمن حولها حب الحياة . تعلّمت في الكتّاب القراءة والكتابة والحساب ، ولم أفلح أنا في ذلك .
في يوم من أيّام الصيف ، بعد أن انتهيت من وضع العلف للغنم ، سمعتها تأنّ وتشكوا من بطنها ، وأمّي تربّت عليها وتقول ، دعينا من الدلال يا وردة ، لدينا عمل كثير نقوم به ، اشربي هذه الأعشاب ، ميرمية مع اليانسون ، ستريحك . لكنّ وردة بدأت بالإسهال والقيء ، وصغرت فتحة عيناها ، ثمّ غابت عن الوعي . لم أدري كيف حملتها بين يديّ وركضت بها الى المستوصف ، الذي تسمّونه الآن مركز طبّي ، لكنّ مركزنا ليس فيه سوى غرفة واحدة . كان بعيدا عن القرية التي نسكن و كان كلّ أهل القرى المجاورة يعالجون فيه ،. ولا يعمل فيه الّا ممرض وحيد اسمه أبو محمود . لا يعرف من الادوية الّا دواء واحدا ، يعطيه لكل الامراض وعنده بعض الحقن يغرزها في العضل ويقول بسم الله الشافي المعافى . ولكن كان لديّ أمل أن أجد عنده الشفاء لأختي . التي لم تعد قادرة على الحركة . وذبلت تماما .
في المستوصف كان كثير من الناس معهم كثير من الأطفال يعانون كما تعاني أختي وردة ومنهم جميلة ، صديقة اختي التي كانت لا تفارقها . وإذا رأيتهما مع فتيات أخريات يلعبن خارج الدار ، آمرهن بالدخول بصوت عال أحاول أن يكون رجوليا ، فتنظر اليّ بابتسامة تكشف عن غمّازتين رائعتين على خدّيها ، فأغضّ الطرف عنها . لمّا رأتني أدخل المستوصف ، حاولت أن تبتسم لكنّها لم تستطع لفرط الألم .عندما رآني الممرض أبو محمود داخلا أحمل بين ذراعي اختي وردة ، وكان جبينه يتصبب عرقا ، طلب منّي مساعدته ، فلبّيت الطلب ولم أكن أعلم أن هذا مرض الكوليرا المعدي الذي يفتك بالبشر بلا رحمه .
في نفس اليوم ذبلت وردة ، وماتت . وبعدها بساعات ماتت صديقتها جميلة . حفرتُ لهما قبرا واحدا . وضعناهما فيه بعد أن صلّينا عليهما . وفي الأيّام التالية مات أبو محمود وكثير من الناس ، وأنا الآن أتذّكرهم بعد ستّين سنة وكأنها البارحة . نزلت على خده دمعه مسحها بطرف منديله . نظر اليّ وحاول أن يبتسم ثم قال ، من كتب الله له أن يعيش لن يقتله وباء كوليرا ولا غيره .
 
 
Developed By : VERTEX Technologies