آخر المستجدات
الفراية: لن يتم استقبال اي مواطن قادم من المعابر البرية بمركبته الخاصة 5ر93 مليون دينار المساهمات الملتزم فيها لصندوق همة وطن البدور يسأل: أين اختفى مليونا مراجع للعيادات الخارجية خلال فترة الكورونا؟ عشية فتح الأقصى - ابعادات واعتقالات واستدعاءات لرموز دينية ووطنية مقدسية توضيح هام من ديوان الخدمة بشأن عودة موظفي القطاع العام الى العمل تسجيل اصابتين جديدتين بفيروس كورونا لقادمين من خارج الأردن الصحة توجه نصائح للموظفين.. وتدعوهم لعدم التردد في طلب الإجازات إذا اشتبهوا بالإصابة بالكورونا الشوبكي: ارتفاع كميات بيع البنزين في الأردن إلى ما قبل كورونا الأجهزة الأمنية تعتقل أستاذ العلوم السياسية محمد تركي بني سلامة ضبط 150 شخصا خالفوا تعليمات الحظر الشامل وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: اللهم ردّنا إلى المسجد الأقصى فاتحين - فيديو الأردن لامريكا: نرفض ضم الضفة ... الضم سيشعل المنطقة على خلفية احتجاجات مينيابوليس.. “تويتر” يتحدى ترامب من جديد: تمجيد للعنف وزارة الصحة:الحجر الالزامي 14 يوما بحسب البروتوكول المعتمد من الصحة العالمية الرزاز: كورونا ليس مؤامرة.. والحكومة اخذت بغالبية توصيات لجنة الاوبئة الأمانة: رواتب الموظفين لم تمسّ.. وسنراجع قراراتنا المالية بشكل دوري فيديو.. مدينة أميركية تعيش جحيما بعد مقتل "فلويد" نقيب الاطباء: لم نسقط عضوية ممثل مكتب القدس في لجنة إدارة النقابة - وثائق وزير الأوقاف: بداية سنسمح بصلاة الجمعة فقط.. وضمن ضوابط محددة طلبة في البلقاء التطبيقية يطالبون بخفض الرسوم والغاء "الدفع قبل التسجيل"

كيف نتعامل مع قرار فتح البقالات.. الخطر لايزال قائما!

الاردن 24 -  
 
محرر الشؤون المحلية - تداركت الحكومة سريعا بعض الثغرات بسماحها لأصحاب البقالات فتح محلاتهم، بحيث يحصل كل مواطن على احتياجاته الأساسية، من حيه السكني، تجنبا للاكتظاظ والتدافع، اللذين شهدناهما اليوم، وعشية الجمعة الماضية.

لا ننسى أن الهدف الأساسي من كل القرارات والإجراءات الحكومية هو الحفاظ على الأمن الصحي، وسلامة المواطنين، ولكن في ذات الوقت، لا يمكن حرمان الناس من احتياجاتهم الأساسية اليومية، كما لا يمكن إيصال هذه الاحتياجات إلى عشرة ملايين مواطن ومقيم، لذا فقد جاء هذا الاستدراك السريع، استجابة فعالة لمعطيات الواقع.

ولكن لايزال الرهان قائما على وعي المواطن، ونأمل أن لا نشهد غدا تهافتا على محلات البقالة، فهنالك وقت كاف، من الصباح وحتى السادسة مساء، ليتزود الناس بكل احتياجاتهم، على فترات متباعدة.. في النهاية السلعة التي قد تتهافت عليها اليوم، لن تكون أكثر أهمية من جهاز تنفس ربما تحتاجه ولا تجده، في حال إصابتك بالعدوى، لا قدر الله!

المطلوب من الجميع، اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة، من ارتداء الكمامات، و"الكفوف" المعقمة، وترك مسافة أمان كافية بينهم.. الاكتظاظ داخل البقالة سيعيدنا إلى نقطة الصفر، بل سيجعل الأوضاع أخطر كثيرا مما كانت عليه.

وهنا تقع مسؤولية على صاحب البقالة نفسه، بأن يتخذ كافة الإحتياطات الوقائية، حتى يحمي نفسه من التقاط العدوى نتيجة تعامله مع الأعداد المتوقعة.. كما تقع عليه مسؤولية عدم السماح إطلاقا لاكتظاظ الزبائن في دكانه.

وسيكون مفيدا للغاية أن يقوم رجال الأمن بجولات تفقدية، ما أمكن، لضمان اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية، وعدم التهافت.

كما أنه لا يوجد أي مبرر الآن لشراء ما يزيد عن الحاجة، بغية تخزينه.. فكما أسلفنا هنالك متسع من الوقت لشراء حاجتك اليومية، كما أن المخزون الغذائي متوفر لفترات آمنة.

القرار الحكومي الأخير لاقى استحسانا وقبولا بين الناس، ولكن ينبغي أن يكون التعامل معه بأعلى درجات الحرص، والمسؤولية.

كما أن الحكومة مازالت مطالبة بأن تسرع في حصر جميع الإصابات، ومتابعة المخالطين، لنتمكن من العبور إلى بر الأمان، بالسرعة الممكنة، وليتمكن أيضا العاملون في القطاع غير المنظم من العودة لأعمالهم، قبل أن تنهكهم الأوضاع القائمة.
 
Developed By : VERTEX Technologies