آخر المستجدات
الغضب يجتاح أميركا.. طوارئ وحظر تجول وآلاف أمام البيت الأبيض رفع العزل عن حي الإسكان وبناية مدينة الشرق بالزرقاء الفراية: قرار مرتقب يسمح بالتنقل بين المحافظات خلال الأيام القادمة صوت العمال: بلاغ الرزاز مقدمة لتسريح أعداد كبيرة من العمال.. ويثبت انحياز الحكومة لرأس المال سيف لـ الاردن24: لا موعد نهائي لفتح حركة الطيران واستقبال الرحلات الجوية أحداث مينيابوليس.. قتلى ومظاهرات في 30 مدينة أميركية ومسيرات بلندن وبرلين تقرير أممي يحذر من ضم إسرائيل أراضٍ فلسطينية الافراج عن الأستاذ الجامعي محمد بني سلامة ابلاغ عاملين في جمعية المركز الاسلامي بالاستغناء عن خدماتهم.. ودهيسات: ملتزمون بأوامر الدفاع الأوقاف تصدر تعليمات فتح المساجد: لا سنّ محدد للمصلّين.. ورفع المصاحف عن أيدي تسجيل (5) اصابات بالكورونا لقادمين من خارج الاردن.. واستثناء المحامين من نظام الفردي والزوجي التعليم العالي يقرّ بوجود مشكلات في التعليم عن بعد.. ويشكل ثلاث لجان لتقييم التجربة المرصد العمالي: البلاغ الحكومي كرس سياسة تخلي الحكومة عن مسؤولياتها في دعم الاقتصاد الحكومة تقرر رفع أسعار البنزين بمقدار (5- 5.5) قرشا لشهر حزيران التربية تبدأ استقبال طلبات العمل على حساب التعليم الإضافي - رابط الكيلاني يحذّر الحكومة من عدم القدرة على توفير مطاعيم الانفلونزا والأمراض الموسمية المركزي يوافق على طلبات قروض بقيمة 233 مليون دينار لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة استثناء المحامين من نظام الزَّوجي والفردي اعتبارا من الاثنين.. والسماح بتنقلهم بين المحافظات خبراء لـ الاردن24: بلاغ الرزاز الأخير يعزز انتهاك حقوق العمال ويتركهم في صراع مع أصحاب العمل الخطوط القطرية تستأنف رحلاتها إلى مطار الملكة علياء في 19 حزيران

كورونا نظرة إيجابية

أ. د. اخليف الطراونة
غالباً ما تُقرب الشدائد والمحن ، وبخاصة إذا كانت عامة ، الناس من بعضهم بعضا ؛ فيصبح الإنسان أكثر مودة ورأفة ورحمة بأخيه الإنسان ، فيسود شعور موحد بينهما، فهما في قارب واحد ،ويتنفسان هواء مشتركا ؛ فيصبح من بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم؛ لأن المصير واحد والألم نفسه ، والإله واحد يتوجه اليه الجميع بالدعاء وطلب الرحمة والعافية والسلامة.
إنه شعور مصيري مشترك ، يعزّز مقولة" الأخوة الإنسانية" بمعانيها النبيلة والخالدة، ويزيل الحدود والفوارق الطبقية ومصادر القوة بين الشعوب والدول ، فتصبح الدولة القوية والمتغطرسة أمام خطر الكوارث والأوبئة الفتاكة، مثلها مثل الدولة التي كانت تتعالى عليها: بطشاً؛ وحصاراً؛ وتجويعاً؛ وقتلاً؛ وانتهاكا ً للمقدسات والأوطان .
والأسرة التي لم يكن يرى فيها ربها أبناءه لأيام أو ربما لأسابيع تصبح مكاناً للألفة والمحبة وتبادل الرأي والحديث؛ فتتقرب المسافات وتتوحد القلوب .
والجامعات التي كان بعضها لا يولي أهمية للتعلم عن بُعد ، أصبحت ترى في هذا الأسلوب التعليمي وسيلة لا بد منها.
ويزداد التعاضد والتعاون والتكامل المجتمعي بين المؤسسات والأفراد ، وإن كنا نرى خروجاً لدى البعض عن ذلك.
إن العالم اليوم أمام شر مستطير اسمه "فايروس كورونا" يضعنا جميعاً أمام تحدٍ كبير ينبغي مواجهته بجهد جماعي لا مجال فيه " للأنا".
أليس حرياً بالدول التي تكرس نسباً عالية من موازناتها للإنفاق الدفاعي والحروب ، أليس حرياً بها أن تخصص هذه النسب للأبحاث العلمية ومحاربة الفقر وأسباب انتشار الأوبئة والأمراض ؟!
أو لسنا اليوم بحاجة أكثر من ما مضى الى عالم يسوده الأمن والسلام والطمأنينة ؟!
حمى الله الأردن ملكا وحكومة وشعبا ..وحماه من كل شر أو فتنة ما ظهر منها وما بطن

 
Developed By : VERTEX Technologies