آخر المستجدات
الأمن: على الجميع الالتزام بكل ما صدر من اوامر وتعليمات عالم ما بعد الكورونا وخيار الأردن الوحيد الجغبير يدعو الحكومة للتفاعل الايجابي مع القطاع الصناعي: سيتحول الوباء إلى فرصة للنهوض الملك: القانون فوق الجميع، ولا مكان للاستثناءات بسبب الواسطة والمحسوبية.. ولن نسمح بتصرفات غير مسؤولة الاردن24 تنشر أسماء أعضاء لجنة ادارة حساب القطاع الخاص للتبرعات - وثيقة كيف سيبدو العالم بعد جائحة فيروس كورونا الاردن يستلم دفعة صندوق النقد والقرض الياباني جابر يعلن تسجيل (6) اصابات جديدة بفيروس كورونا.. و(4) حالات شفاء الحكومة تتخذ اجراءات جديدة من بينها حظر تجول شامل يوم الجمعة يستمرّ 24 ساعة القبض على عريس الحجر الصحي وذويه لمخالفتهم أمر الدفاع رئيس الوزراء يصدر امر الدفاع رقم 4 لإنشاء صندوق "همة وطن" لمكافحة فيروس كورونا تخفيض أسعار المحروقات بنسب مختلفة.. وتخفيض فرق اسعار الوقود إلى (0) فلسا - تفاصيل في ظل حظر التجول.. مزارعون في مهب الضياع! الصحة تنشر أسماء المتبرعين وحجم تبرعاتهم الافراج عن الناشط عطا ارحيل العيسى الخشمان لـ الاردن24: (4) مصابين بفيروس كورونا في حمزة حالتهم حرجة سلامة العكور يكتب: كورونا يفضح زيف الحضارات الإنسانية في الغرب.. الملك يدعو بمقالة مشتركة مع قادة دول لتحالف عالمي لمواجهة كورونا اكتشاف "ناقل فائق" لكورونا في الصين يدحض مزاعم عن "موعد تباطؤ انتشار الفيروس" الغزو لـ الاردن24: جميع العينات التي فحصناها بالأمس كانت سلبية.. وهناك حالة حرجة
عـاجـل :

تسويق الجامعة الأردنية.. هل تستر "البروشورات" مخرجاتها وتنعش البحث العلمي ؟!

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - دائرة التسويق في الجامعة الأردنية باتت تتمتع بميزانية سنوية تقرر رفعها من 100 ألف دينار، إلى 125 ألف دينار، بهدف تسويق الجامعة عربيا وعالميا لاستقطاب المزيد من الطلبة الوافدين.

ولكن كيف يا ترى ستنفق الجامعة هذه الأموال المخصصة لتسويقها؟ منطق الأمور يحتم على دائرة التسويق الإهتمام بالمجلات العلمية، ونشر ما يصدر عن الجامعة في صفحاتها، إلى جانب التركيز على الدعاية لدى مختلف الخطوط الجوية، بالإضافة للنشر في وسائل الإعلام المحلية. ولكن هذا ما يقوله المنطق، وليس ما تفعله الجامعة تماما، رغم تخصيص المبالغ اللازمة لذلك في موازنتها، حيث أن دائرة التسويق اكتفت ببضعة شركات طيران، وكثيرا من "البرشورات".

في حال كانت الجامعة مهتمة فعلا بتسويق ذاتها فالإرتماء إلى أحضان الشركات الخاصة، وطبع المنشورات لا يمكن أن يكونا الحل. الأصل أن تبدأ من مخرجات التعليم التي يفترض أن تعكس كفاءات الخريجين، وتعبر عنها، وتدفع باتجاه احتلال مراتب متقدمة في التصنيفات العالمية. واقع الحال لا يشير -مع الأسف- إلى إمكانية تسويق الجامعة على هذه الأسس، ما يعني الاستمرار في تبديد الأموال عبثا، ضمن سياق "تسويقي" إرتجالي، لا يقدم ولا يؤخر.

عوضا عن إنفاق أموال دافعي الضرائب عبر آليات غير مجدية، كان الأولى أن يتم رصدها لتطوير البحث العلمي، وتحسين مرافق الجامعات، وإيجاد حلول لقاعاتها المكتظة، وتوظيف المعلمين الأكفاء، واتباع كل ما يلزم لرفع سوية مخرجات التعليم.

مع الأسف، جهابذة التسويق لا يأخذون كل ما ذكر بعين الإعتبار، ظنا منهم أن بضعة خطوات ارتجالية من شأنها استقطاب الطلبة من شتى أصقاع الأرض.

وكانت إدارة الجامعة الأردنية قد قررت العام الماضي استحداث قسم خاص للتسويق، خصصت له موازنة مستقلة، وذلك رغم وجود قسم خاص للعلاقات العامة .

رئيس الجامعة، د. عبدالكريم القضاة، اعتبر أن استحداث هذه الدائرة من شأنه تسوق الجامعة الأردنية في الخارج، حيث تعتمد الجامعة على البرنامج الدولي في رفد موازنتها .

وأضاف القضاة في حديثه ل الاردن 24 إن سياسة الجامعة تتمثل باستقطاب أكبر عدد ممكن من طلبة البرنامج الدولي، الذين يسهمون كذلك في تحسين تصنيف الجامعة .

وأشار إلى أن برنامج التسويق يديره أستاذ متخصص، وهو من المدرسين الرئيسين في الجامعة، حيث يتم استهداف شركات الطيران مثل طيران الامارات، والملكية الأردنية، والاتحاد، إضافة إلى "البروشورات"، وغيرها من أساليب الدعاية، على حد قوله.



 
 
Developed By : VERTEX Technologies