آخر المستجدات
الرزاز يتعهد بتحويل مطلقي الاشاعات المضرة بالاقتصاد إلى القضاء العمل لـ الاردن24: نحو 40 ألف طالب توظيف في قطر خلال 24 ساعة على الاعلان - رابط استمرار اعتصام الطفايلة أمام الديوان الملكي لليوم 110 على التوالي قناة أبوظبي تلغي برنامج وسيم يوسف “المستقلة للانتخاب”: الهيئة وضعت استعداداتها للانتخابات مجلس محافظة المفرق: وزارة الإدارة المحلية فشلت في أول تجربة أصحاب المطاعم: القطاع في أسوأ حالاته ولا يمكننا الإستمرار فرض عقوبة بالحبس والغرامة على وسطاء تشغيل العمالة غير الأردنية ممدوح العبادي: تصريحات الملك حاسمة.. والدستور واضح بشأن بقاء الحكومة ولا يجوز تعديله توق: النتائج النهائية للمنح والقروض الجامعية الأسبوع المقبل تدهور صحة المعتقلين المضربين عن الطعام.. وناشطون يلوحون بالتصعيد الملك يؤكد: انتخابات نيابية صيف هذا العام الاردن يقرر منع دخول القادمين من ايطاليا.. والحجر على المواطنين القادمين منها ١٤ يوما الصحة لـ الاردن24: الحجر على ابنة سيدة قادمة من ايران.. وفحص جميع القادمين إلى المملكة الخدمة المدنية لـ الاردن24: قضية مهندسات الأمانة تكررت.. والغاء تعيينهن غير وارد قرار برفع الحد الأدنى للأجور إلى 260 دينارا.. وزيادات متتالية حسب التضخم التربية لـ الاردن24: خطة لتطوير التوجيهي.. والتوزيع إلى التدريب المهني من صفوف أدنى تعليق دوام المدارس في العقبة والبترا بسبب الظروف الجوية كيف تحصل على وظيفة في أمانة عمان؟! وزير الصحة: زيادة انتاج الكمامات.. وتقييد دخول القادمين من أي بلد يشهد انتشار الكورونا
عـاجـل :

أنقذوا الإعلام الحقيقي

نسيم عنيزات

في ظل غياب بعض الصحفيين واصحاب الأقلام المهنية التي كانت تعكس حالة الرأي العام وتشكل البوصلة الحقيقية للحكومات في اوقات سابقة.
الا انه ونتيجة للفوضى والعشوائية التي تسود كثيرا من المشهد الإعلامي الذي يقوده بعض الممتهنين او المدعين للمهنة بأسماء فضفاضة أوصلت الساحة الإعلامية إلى هذه الدرجة من التخبط والشطط وما رافقه من اتهام.
و في حالة المغانم والمكاسب تسجل لهؤلاء الدخلاء او المدعين الذي يتسابقون ويتسارعون بنشر الاخبار والمعلومات دون التاكد من مصدرها او مصداقيتها او حتى مدى تاثيرها على الدولة بشكل عام، وعند النقد والذم فإنها توجه للكل بما فيها الصحفيون حتى وهم غائبون عن المشهد تماما.
وفي وسط الاوضاع الداخلية الصعبة وما ترافقها من تحديات والوضع البائس لكثير من المشهد الإعلامي ما زالت الشللية والانتقائية والمصالح والعلاقات الشخصية هي المتحكم التي تقود المسيرة بنفس الأدوات والآليات التقليدية التي لن تضيف للمشهد سوى السوء والتخبط.
وأصبح النشطاء الذين استفادوا من وسائل التواصل الاجتماعي بفضائه المفتوح دون قيود او شروط يوجهون بعض الحكومات على اتخاذ قرارات وإجراءات التي تنفذها هربا من سهامهم وأساليبهم الناقدة بطرق بعيدة عن المهنية والموضوعية، اجبروها على الاستحابة دائما لحملاتهم التي تنطلق أحيانا من مصالح شخصية أو فردية.
وهناك قضايا ومواقف حققوا فيها نصرا كبيرا وسجلوا اهدافا في مرمي الحكومات التي اجبروها على اتخاذ قرارات كثيرة في موضوعات عديدة تحت ضغط حملاتهم التي تفتقد أحيانا إلى الموضوعية و المهنية والمصداقية الحقيقية استنادا إلى مصالح ضيقة أحيانا كثيرة.
وعلى الرغم من كل ما حققوه من نجاحات فإنها لم ولن تنعكس إيجابا على المجتمع وسلمه المحتقن والغاضب اصلا نتيجة أوضاع فرضت عليه لان كل هذه القرارات ليست مجتمعية إنما تخدم فئة معينة.
فقد آن الاوان للعودة إلى البوصلة الصحيحة وانقاذ الإعلام الحقيقي الصادق الذي تقوده المهنية والحقيقة ويعكس الواقع الاجتماعي الحقيقي ويحافظ على الدولة وأمنها واستقرارها دون أي مصالح شخصية.الدستور