آخر المستجدات
نقابة المعلمين للأردن 24: مجلس الوزراء يتخبط في إدارة ملف التقاعد لجنة مقاومة التطبيع النقابية تطالب بمنع مشاركة الكيان الصهيوني في "رؤية المتوسط 2030" الناصر: اسرائيل تريد أن تبيعنا المياه نقابة الممرضين: الجامعة الأردنية لم تلتزم باتفاقنا الأردن على موعد مع سلسلة منخفضات جوية هل يتدخل الطقس لمنع الجراد من الوصول إلى الأردن ؟ الكرك نظيفة من البضائع الصهيونية لماذا استبعد ديوان الخدمة المدنية طلبات من بلغت اعمارهم 48 عاما؟ النائب المسيمي تسأل وزير الصحة عن استقبال وتوزيع المرضى اليمنيين في مستشفيات المملكة 55 مليون دولار سنوياً كلفة استئجار شركة الكهرباء الوطنية لباخرة غاز إعلان موعد محاكمة نتنياهو الشواربة: سبب الأزمة ارتفاع عدد السيارات! 45 مؤسسة وحزبا يعلنون رفض عقد مؤتمر رؤية المتوسط المتعطلون عن العمل في الكرك يعودون للاعتصام بعد تنصل رئيس البلدية من وعوده طهبوب تستنكر تصريحات إيفانكا ترمب حول قانون العمل الأردني مستشفيات خاصة تطالب بآلية تضمن توزيع عادل للمرضى اليمنيين عليها اتحرك يحذر من تسهيل تملك الصهاينة للبترا أبو ركبة والقضاة وهديب والشياب الأكثر تغيبا عن جلسات النواب.. وأربعة نواب لم يقدموا أي مداخلة - اسماء اسراب الجراد على بعد ٥٠٠ كم من الأردن.. والزراعة تعلن حالة الطوارئ القصوى رفض تكفيل بشار الرواشدة.. ونقل مالك المشاقبة إلى المستشفى
عـاجـل :

محمد عيد : هذه أسباب انسحابي من منازلة اللاعب الإسرائيلي

الاردن 24 -  

"عندما علمت بأن أول نزال لي سيكون مع لاعب إسرائيلي أصبت بالجنون وبكيت كثيرا" هكذا يصف لاعب الكيك بوكسينغ الأردني محمد عيد (27 عاما) مشاعره بعد وقوع قرعته مع لاعب إسرائيلي، حسبما جاء في رواية البطل الأردني للجزيرة نت.

ويشرح عيد -الذي يمارس اللعبة منذ 18 عاما- كيف أمضى أربعة أشهر من التحضير لهذه البطولة العالمية، لكنه وبعد يومين من إجراء القرعة فوجئ بوقوع اختياره مع لاعب إسرائيلي، وللوهلة الأولى لم يصدق ذلك، وحاول إقناع مدرب الاتحاد الأردني لرياضة الكيك بوكسينغ ورئيس المنتخب الأردني بمحاولة إعادة القرعة أو تغييرها لكن ذلك كان مستحيلا، حينها قرر الانسحاب من البطولة.

ويقول عيد الحاصل على العديد من البطولات العالمية"وقفت قريبا من خصمي في الطابور، بعد أن عرفت اسمه العربي، عندها سألته: أأنت فلسطيني؟" فأجاب: نعم.

وتابع عيد أنه رفض مصافحته، وقال له "مبروك عليك الفوز، لا يشرفني اللعب معك على الرغم من فوزي المؤكد، من العار أن تلعب باسم دولة محتلة".

الحنش ورفض التطبيع
ويؤكد "الحنش" -الذي تعود أصوله إلى قرية دير ياسين- علىضرورة "التمسك بمبدأ رفض التطبيع مع الكيان الصهيوني، وتقديم ذلك على المنافع الشخصية، موضحا أن ما قام به ليس غريبا على أحرار الأردن والعالم العربي، فيجب على الجميع مقاطعة الاحتلال مهما كانت الذرائع، والرياضة تعلمنا ألا نسكت على الظلم".

وتنظم البطولة المقامة في مدينة أنطاليا التركية منظمة "الواكو"، وهي اتحاد دولي ينظم البطولات الأوروبية، وتتبع نمط الكيك بوكسينغ الذي يسمح بتقنيات الكيك بوكس، إضافة إلى استعمال الركبة إلى جانب "الموي تاي".

وتشارك في البطولة عشرات المنتخبات حول العالم، وكان اللاعب الأردني محمد عيد يطمح لأن يحرز ذهبية بهذه البطولة لكي يسجل اسمه فيها، لكن ما جرى حال دون تحقيق ذلك.

لجان المقاومة
وثمنت لجنة مقاومة التطبيع إلى جبهة العمل الإسلامي في الأردن موقف اللاعب عيد، والدور الإيجابي من اتحاد الكيك بوكسينغ الأردني الذي دعم موقف اللاعب.

من جانبه، أصدر تجمع "تحرك لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع" بيانا يدين مشاركة لاعبين أردنيين وعرب إلى جانب ممثلين عن الكيان الصهيوني في البطولة التي أقيمت مؤخرا في الإمارات، وما رافقها من مباريات أجريت بشكل مباشر مع لاعبي الكيان الصهيوني، حسب البيان.

وجاء هذا البيان بعد قبول اللاعب الأردني حمزة الرشيد منازلة لاعب إسرائيلي في نهائي بطولة العالم للجوجي تسو التي تستضيفها العاصمة الإماراتية أبو ظبي.

فيما أشاد التجمع بموقف محمد عيد في بطولة "الواكو" بأنطاليا، وقال عبر صفحته إن "الصورة أدناه للبطل محمد عيد لاعب المنتخب الأردني للكيك بوكسينغ تثبت أن البطولة الحقيقية بالمبدأ وليست بالكؤوس والميداليات، ويعلن انسحابه من بطولة العالم للكيك بوكسينغ بعد أن أوقعته القرعة مع لاعب يمثل الكيان الصهيوني".

وقال منسق التجمع محمد العبسي للجزيرة نت إن موقف عيد وما لقيه من ترحيب ومشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي يعكسان المزاج العالم للشعوب العربية الرافضة لجميع أشكال التطبيع.

وتابع العبسي أن الكيان الصهيوني يحاول استغلال المناسبات الرياضية من خلال المشاركة فيها ورفع علمها ونشيدها، ليزيل حالة العداء العربي معه.

تعليق الاتحاد
من جانبه، تحفظ رئيس الاتحاد الأردني للكيك بوكسينغ الدكتور باسل الشاعر عن التعليق على قرار اللاعب محمد عيد ريثما يحصل على المعلومات الكافية والمتعلقة باللاعب، حسب تعبيره.

وأضاف أنه لم يسبق في تاريخ الاتحاد قبول أي لاعب أردني منازلة لاعب إسرائيلي.

وردا على اتهامات النشطاء، قال الشاعر إن مناهضة التطبيع تعني الانسحاب من منازلة لاعب إسرائيلي، وليس الامتناع عن المشاركة في البطولات التي يشارك فيها الكيان الإسرائيلي، حسبما ذكر.

واجتاحت وسائل التواصل الاجتماعي مئات التعليقات والمنشورات المثمنة لموقف اللاعب محمد عيد، فكتب اللاعب الأردني فؤاد حيمور على صفحته "البطل محمد وصفي من الأبطال المخضرمين صاحب المواقف الحقيقية والأصل النبيل رفض لقاء لاعب الكيان الصهيوني، فرسالتك يا محمد أسمى وأعلى من البطولة".

 
 

المصدر : الجزيرة