آخر المستجدات
المستقلة للانتخاب تنشر جداول الناخبين الأولية - رابط منذ فجر التاريخ.. كانت وستبقى فلسطين الصفدي بعد الاتفاق الاماراتي الاسرائيلي: السلام لن يتحقق طالما استمرت اسرائيل في سياساتها رئيس قسم العناية الحثيثة في مركز الحسين للسرطان: لا نحتمل أخطاء جديدة نحن في غنى عنها باسل العكور يكتب: عن المراجعات الضرورية وكبح الاستدارات غير المبررة العضايلة: نعمل بشكل حثيث على تحسين دخل المتقاعدين العسكريين التربية تنشر رابط نتائج التوجيهي ترامب يعلن عن اتفاق تطبيعي بين الإمارات وإسرائيل تفاصيل الاصابات بكورونا المسجلة في اربد اليوم المستقلة للانتخاب تنشر أماكن عرض جداول الناخبين في الدوائر الانتخابية 2020 الأمن: لجان تفتيش لمراقبة الأشخاص الذين ينزعون الكمامات بعد دخول المنشآت جابر: تسجيل (10) اصابات محلية جديدة بفيروس كورونا.. ويجب على المصلّين الالتزام بالتعليمات العضايلة: لا قرار جديد بتمديد ساعات الحظر أو الحظر الشامل.. ورقابة صارمة على مخالفي أمر الدفاع 11 وزير الأوقاف يعمم بالالتزام بالتباعد بين المصلّين.. ويحذّر من مخالفة التعليمات المناصير لـ الاردن24: صالات الأفراح تشهد اغلاقات واسعة.. والحكومة تساهم بتعميق الأزمة أبو عاقولة لـ الاردن24: أفرغنا جميع البضائع من مركز جابر.. ويجب حماية العاملين في التخليص الحوارات: الحسين للسرطان ليس بؤرة لكورونا.. وبعض المؤسسات تضرّ بسمعة المركز وزير التربية لـ الاردن24: دوام المدارس في موعده المقرر.. وبشكله الطبيعي تجار القرطاسية: عزوف عن التجهيز لعودة المدارس في ظل الاصابات الجديدة بفيروس كورونا الكلالدة يوضح حول شروط ترشح موظفي القطاع العام: الاستقالة أو التقاعد قبل 60 يوما

حادثة جرش تكشف مواطن خلل قد تصيب في مقتل

الاردن 24 -  
تامر خورما -

حادثة جرش.. تلك الجريمة الدمويّة المؤسفة، التي أثارت الرأي العام، كشفت عن جانب اجتماعيّ خطير، فيما يتّصل بردّات الفعل المتسرّعة، تجاه ما يشهده الشارع من أحداث، حيث تمّ تناقل أنباء ومعلومات غير مؤكّدة، قبل صدور الرواية الرسميّة، حول هذه الجريمة البشعة.

المؤسف أيضا أن كثيرا من وسائل الإعلام بدأت بالتعامل مع الحادثة على قاعدة ردّة الفعل، وانطلاقا من هوس التهافت على كلّ ما يضع الناشر في بقعة الضوء، دون الأخذ بعين الإعتبار للتداعيات التي قد تنتج عن تداول الحدث، بشكل غير مدروس.

في الأزمات يفترض أن يلتزم الجميع بالرواية الرسميّة، حتّى اتّضاح المشهد على الأقل، عوضا عن صبّ الزيت على النار، بنشر كلّ ما يرد من أيّ حدب وصوب. ما حدث قد يكون ضربة موجعة للإقتصاد الوطني، الذي تعدّ السياحة إحدى روافده الهامّة. "كثرة البهارات" آخر ما نحتاجه في مثل تلك الحالات.

ليس التسرّع في ردّات الفعل ونشر الأنباء دون التأكّد من صحّتها هو فقط ما كشفته تلك الجريمة المروّعة، بل إنّها سلّطت الضوء على مواطن خلل، ومكامن ضعف، قد تصيب –لا قدّر الله- القطاع السياحي في مقتل.

لا نعرف ما هي البروتوكولات الأمنيّة المتّبعة في مثل تلك الحالات.. هذا ليس اختصاصنا على الإطلاق.. ولكن الأبجديّات المنطقيّة تفترض وجود نقاط أمنيّة مسلّحة بأعلى درجات الإستعداد قرب المواقع الأثريّة والسياحيّة، وليس المغامرة بحياة شرطي واحد، تسند إليه وحده مهمّة الحماية والحفاظ على الأمن.

ومن البديهي كذلك أن تتوفّر مراكز إسعاف أولي، ولا نريد أن نقول مستشفيات، قرب المواقع الجاذبة للسيّاح، وكذلك مركز دفاع مدني، يمكّن من احتواء وتطويق أيّة حادثة، بأقصى درجات السرعة والحرفيّة.

بعض المولات التجاريّة تتمتّع بحماية أكبر بكثير ممّا قد يتمّ توفيره قرب مواقع أثريّة في غاية الأهميّة. الحماية مطلوبة في كلّ ما تقتضيه الضرورة، ولكن لا يمكن فهم استثناء ما يفترض أن يعدّ أولويّة قصوى.

الإهتمام بالقطاع السياحي وتطويره إلى درجة تليق بأهميّته طالما شكّل مطلبا عامّا لم يلق آذانا صاغية في كثير من المحطّات. القطاع مازال يعاني غياب كثير من المتطلّبات الأساسيّة لازدهاره، ابتداء بعدم وجود دورات مياه في كثير من المواقع الأثريّة والسياحيّة، وليس انتهاء بإهمال تلك المواقع، سواء في يتعلّق بأعمال الصيانة والترميم، أو الترويج لها كما ينبغي.

واليوم تسلّط حادثة جرش الضوء على بعد آخر أكثر أهميّة، الأصل أن يعدّ أمرا مفروغا منه وضرورة بديهيّة.. كيف يمكن تفسير غياب مثل هذه الأبجديّات المتعلّقة بالأمن والحماية؟ القطاعات الحيويّة لا يمكن إدارتها كيفما اتّفق، وهناك أمور لا تحتاج الكثير من التمحيص لإدراك ضرورتها.

الإدارة تستوجب المسؤوليّة.. هذه بديهيّة الأصل أن لا نكون مضطرّين للتذكير بها.. كثيرا ما تمّ تناول الثغرات التي تستوجب معالجتها فيما يتعلّق بالقطاع السياحي.. إهمال غير مقبول يعاني منه هذا القطاع على أهميّته، واليوم نحن في مواجهة أولويّة قصوى، كان الأصل أن لا نضطرّ إلى طرحها على الإطلاق.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies