آخر المستجدات
أبرز التعديلات على نظام تعيين الوظائف القيادية الحملة الوطنيّة لإسقاط اتفاقيّة الغاز تخوض معركتها الأخيرة.. والكرة في ملعب النوّاب تضامنا مع السجناء السياسيين.. وسم #بكفي_اعتقالات يتصدر تويتر في اليوم العالمي لحقوق الإنسان الطفايلة في مسيرة وسط البلد: إحنا أسسنا عمان.. يلّا نمشي عالديوان على هامش الموازنة.. خبراء اقتصاديّون يحذّرون من الخلل المالي الهيكلي ويدعون لعدم الإعتماد على ضريبة المبيعات اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. أين يقع الأردن؟ صورة صادمة من داخل مصبغة البشير.. وزريقات لـ الاردن24: نرصد كافة مخالفات شركات النظافة معتقلون سياسيون يواصلون الاضراب عن الطعام.. ومنع الزيارة عن المشاقبة اسماعيل هنية: أمن الأردن خطنا الأحمر.. ومعه بالقلب والسيف.. ورقابنا دون الوطن البديل الامن يهدم خيمة بحارة الرمثا.. والمعتصمون يتعهدون باعادة بنائها بما فيهم المياومة.. مجلس الأمانة يوافق على زيادة رواتب العاملين في أمانة عمان تحذيرات داخلية إسرائيلية من تداعيات ضم غور الأردن متقاعدو الضمان يحتجون أمام النواب على استثنائهم من زيادات الرواتب سقوط قصارة أسقف ثلاثة صفوف في سما السرحان: الادارة تعلق الدوام.. والوزارة ترسل فريقا هندسيا - صور السقاف لـ الاردن24: الضمان لن يدخل أي مشاريع لا تحقق عائدا مجزيا.. والصندوق المشترك قيد الدراسة الحكومة: وفاة و49 إصابة بانفلونزا الخنازير في الأردن البترول الوطنية: نتائج البئر 49 مبشرة.. وبدء العمل على البئر 50 قريبا الحكومة خفضت مخصصات دعم الخبز والمعالجات الطبية للعام القادم! هل ترفع الحكومة أجور العلاج في مستشفياتها؟ القبض على المتورطين بسلب ٥٣ دينارا من فرع بنك في وادي الرمم - صور
عـاجـل :

حول تعديل المناهج و"العدسة المقعرة"

د. فاخر دعاس
لم تقدم الحملة الوطنية من اجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" –حتى اللحظة- قراءتها للمناهج الجديدة لطلبة الصفين الأول والرابع، وذلك لعدة أسباب أهمها، محاولة تجنب الاستقطابات الحاصلة حاليا والبعيدة كل البعد عن القراءة الأكاديمية والتربوية والعلمية لهذا الملف، إضافة إلى بطء الإنجاز من قبل المختصين والأكاديميين المتعاونين مع الحملة، في تقديم قراءة تفصيلية للمناهج الجديدة.

ولكن اسمحولي أن أتوقف عند الآتي:

قمت قبل أيام بعمل ما يشبه "التجربة" لردود فعل المواطنين على ما يتم نشره حول تعديل المناهج، فنشرت صورة من كتاب العلوم للصف الرابع من المنهاج القديم، وقمت بالتعليق على الصورة بطريقة توحي بأن الصورة هي من المنهاج الجديد وأن مستوى المادة المطروحة صعب ومتقدم عن مستوى وعي طلبة الصف الرابع. لأتفاجأ بأن السواد الأعظم من المعلقين انساقوا لطرحي وأخذوا ينتقدون المستوى المتقدم للمادة.

لقد قمت بذلك بعد أن لاحظت أن جميع ما تم طرحه من انتقادات للمناهج الجديدة. أتت من خلفيات فكرية أو مواقف مسبقة من الحكومة أو محاولة لتصفية الحيابات مع المركز الوطني للمناهج –الذي كنا من أشد المعترضين على وجوده-، ولم نلحظ أية قراءة موضوعية جدية لهذه المناهج..

فمثلًا لاحظت قيام البعض بنشر صفحة من كتاب العلوم للصف الرابع تتناول موضوع التلقيح والعضو الذكري (الطلع) والعضو الأنثوي (المتاع)، وأن هذه المصطلحات لا يجوز طرحها لطلبة الصف الرابع.. ويبدو أن الأعزاء الذين اعترضوا على هذه المادة، لا يعلمون بأن الطالب كان يدرسها ضمن المناهج القديمة.

مثال آخر، أحد النواب يعرض صفحة من كتاب الرياضيات باللغة الإنجليزية، فيشعر المواطن بالصدمة من وضع مادة الرياضيات باللغة الإنجليزية، لنكتشف لاحقًا أن هذه الصفحة تأتي في سياق ما يسمى ب"الإثراء" اللغوي، أي أنها معلومات إضافية للطالب وغير مطلوبة منه ولكنها للاستزادة لمن يرغب من الطلبة وأولياء أمورهم. كما صدمت من تعليق أحد الأكاديميين على كتاب العلوم للصف الرابع منتقدًا وجود بيت ريفي –مثلًا- أو نوع من الطيور في الصور، وهي ملاحظات ثانوية لا ترقى إلى مستوى اعتبار المنهاج فاشلًا.

ملاحظة أخيرة: في عام 2016 ومن ضمن أهم ملاحظاتنا على تعديل المناهج الذي حصل حينها، كنا قد سجلنا اعتراضنا على التقليص الكبير في المادة العلمية المقدمة للطالب وخاصة في الصفوف الأساسية المتوسطة (رابع وخامس وسادس) والأساسية العليا (سابع وثامن وتاسع) .. الآن نسمع اعتراضات على أن المناهج الجديدة تتسم بالمادة العلمية ذات الزخم!!!

لن أتبنى أي موقف تجاه المناهج الجديدة وسننتظر زملاءنا المختصين في الحملة ليقدموا لنا خلاصة قراءتهم للمناهج واهم التعديلات عليها وتقييمهم لهذه التعديلات.

أخيرًا تجنبأ لإحراج بعض الأصدقاء والأعزاء، قمت بشطب المنشور السابق والمتعلق بالمناهج.