آخر المستجدات
ضبط شخص ارتدى ملابس نسائية وحاول تأدية امتحان التوجيهي بدلاً من طالبة المفرق.. واقع السياحة والآثار وهوس الباحثين عن الكنوز والدفائن مجلس محافظة معان يطالب بإعادة النظر بقرار تخفيض الموازنة للعام الحالي امريكا- مظاهرات رافضة لمشروع الضم اجتماع حكومي مطوّل لمراجعة أولويات عمل الحكومة النعيمي: التربية تتقدم بطلب لاستثنائها من قرار وقف التعيينات صدور الدليل الخاص بالاشتراطات الصحية والوقائية لمراكز ومدارس التربية الخاصة استمرار توقيف الزميل حسن صفيرة.. آن للجسم الصحفي أن يخرج عن صمته! الضمان الاجتماعي: التقاعد المبكر له تأثيره المالي على المؤسسة ويحتاج إلى آلية تنسيق الكلالدة للأردن 24: الدستور لا يغلق الباب أمام الخيارات ولكننا نعمل كأن الانتخابات ستجري غدا تحذير من منظمة الصحة: استفيقوا.. الأرقام لا تكذب بشأن كورونا حتى 2021.. كيف دخل كورونا "مرحلته الجديدة"؟ ليث شبيلات: جهلة يصفّون حساباتهم جعلونا كمن يمشي على رمال متحركة شهاب: عزل عمارتين في عمان بعد تسجيل اصابات لقاطنين فيها الطاقة توضح حيثيات تعيين الجيولوجية البخيت في مجلس مفوضي الهيئة وزير الصحة يعلن وفاة أحد المصابين بفيروس كورونا المستجدّ في الاردن حماس تنظّم مسيرة حاشدة في رفح رفضاً لمخطّط الضم والد الزميل مالك عبيدات في ذمة الله عبيدات يوضح سبب حالات الاختناق بأحد مصانع الشونة الشمالية وزير العمل يوجه بالتحقيق في حادثة أسفرت عن إصابة 130 عاملة بحالات اختناق

بعد "الجلدة الأخيرة" اللبنانيون يصرخون: إرحلوا!

الاردن 24 -  
كتبت مارلين خليفة -

عبر اللبنانيون فجأة من صفوف المتفرجين على طبقة سياسية فشلت في إدارة السلطة السياسية وفي توجيه موارد لبنان لصالح الشعب الى المسرح الحي. إعتلى الشعب اللبناني منذ أمس خشبة المسرح الذي يحتله السياسيون والأحزاب والمصرفيون مقدمين المسرحيات الإصلاحية الردئية الواحدة تلو أخرى ليتولوا كشعب مهمة كتابة السيناريو المقبل للبنان وإخراج حبكة جديدة، وسط قناعة عامة بأن لبنان دخل منذ أمس مرحلة سياسية جديدة.

لا يمكن ظلم اللبنانيين بالقول أن قرار وزير الإتصالات محمد شقير والحكومة مجتمعة أمس الأول بفرض ضريبة 6 دولار شهريا على متنفسهم الوحيد أي "الواتساب" الذي التجأوا اليه هربا من فواتير الإتصالات الباهظة، هو السبب في اشعال ثورة شعبية عفوية فاجأت الجميع دون استثناء، بل إن ضريبة "الواتساب" كانت القشة التي قصمت ظهر البعير.

بالأمس، عاش اللبنانيون حرائق غريبة أحرقت جزءا من لبنان الأخضر، وسط أنباء عن أنها مفتعلة، وبغض النظر عن الأسباب، اكتشف اللبنانيون أن دولتهم لم تقم بصيانة طائرات الإطفاء الخاصة التي تمّ شراؤها منذ عام 2009، وأن تقاعسها أدى الى التهام جزء كبير من الثروات الحرجية الخضراء، وتضرر الكثير من ممتلكات اللبنانيين واسشهاد عنصر في الدفاع المدني الذين يعاني عناصره من عدم التثبيت، ولولا الرأفة الإلهية وهطول الأمطار لما زالت النيران مشتعلة لغاية اليوم. قبلها، ومنذ أشهر يعاني اللبنانيون من شحّ في الدولار، فيما المصارف اللبنانية ومصرف لبنان متخمة بالدولارات بشهادة أكثر من خبير وعالم بالشؤون المصرفية، في مؤامرة محبوكة بإحكام بين بعض الداخل اللبناني وبين خارج يضع عقوبات على "حزب الله" تهدد الشعب اللبناني برمته باستثناء "حزب الله" بشهادة أكثر من ضليع بشؤون الحزب.

قبلها، تملأ القمامة الطرقات، وتنفجر المجارير في مشاريع مخالفة، بتغطية من منتفعين كبارا. وسط كل ذلك، وبالرغم من مطالبات دولية بضرورة قيام اصلاحات داخلية جذرية، وتفعيل الهيئات الرقابية، ووقف مسارب الهدر والفساد، ومنع السمسرات التي تصل الى 40 في المئة من كلّ مشروع، ومنع الهدر في الأسفار وخصوصا في عدد الوفود الكبير، استمر ذلك على عينك يا تاجر في احتقار متعمد للبنانيين الذين بات ينظر اليهم كشعب مسلوب الإرادة بسبب الطائفية المتحكمة بأفعاله. بالأمس، انفجر الغضب اللبناني برنّة واتساب، بقرار كان الجلدة الأخيرة التي يتقبلها الجسم اللبناني، فقد بلغ السيل الزبى كما يقولون. لم يعد الشعب ينظر الى الوراء، لا يريد إلا أسقاط الفاسدين الذين يرفضون أي اصلاح ولا يريدون التقشف إلا عبر الضرائب على المستهلكين الفقراء. 99 منتجا وضعت تحت الضرائب، الواتساب البنزين المواد الغذائية السجائر وسواها... لا أدوية، لا محروقات، حتى لقمة الخبز باتت غصة.

بالأمس، انفجر الشارع، وقلب الطاولة على الجميع. ليس صحيحا أن أحزابا حركت الغضب، بل إنها اعتلت الموجة الشعبية المألومة والصارخة وأكبر دليل الصور التي تمّ تمزيقها والهتافات التي صدحت في المناطق اللبنانية كافة من قلب العاصمة بيروت وضاحيتها الجنوبية الى طرابلس والبقاع والجنوب وكل لبنان، صرخة موحّدة: إرحلوا! لقد أنهكتمونا!



(المصدر: موقع "مصدر دبلوماسي" اللبناني)
 
 
Developed By : VERTEX Technologies