آخر المستجدات
جابر يجري تشكيلات ادارية واسعة في الصحة - اسماء الوحش ل الأردن 24 : لن نقبل بأي تعديلات تمس سلامة وصحة المواطنين في قانون المواصفات والمقاييس قرارات هامة لمجلس التعليم العالي .. دمج تخصصات واستحداث برامج و تعديل مسميات الحكومة تطلب من الوزارات والدوائر الرسمية تزويدها بأسماء من تزيد خدمتهم عن ال ٢٥ عاما اللجنة المكلفة بدراسة كلف الألبان لم تنهِ أعمالها ولا وقت محدد لذلك الشوبكي ل الأردن 24: الحكومة ستقوم برفع أسعار الكهرباء بالربع الأخير من العام الحالي في قضية المحامي وموظف الاحوال ..تفاصيل جديدة تضع علامات استفهام وتعجب كبيرة خلف الادعاءات والتهم ارشيدات ل الأردن 24: على الحكومة إنهاء ملف الباقورة والغمر قبل بداية تشرين الأول كي لا تجر لمفاوضات مع الكيان الصهيوني "المعلمين" : حديث المعاني عن تحسين الرواتب وهمي الكباريتي ل الأردن 24:على الحكومة ألّا تُخضع الاتفاقيات التي توقعها للاعتبارات السياسية والمزاجية التربية ل الأردن 24 : رفضنا طلبات المدارس الخاصة لرفع الأقساط جابر ل الأردن 24 : جميع اللجان العلمية سيتم حلها في شهر آب المقبل وبدأنا بأربع لجان السقاف: ارتفاع موجودات صندوق استثمار الضمان الى 10.7 مليار دينار بنسبة نمو بلغت حوالي 5% “الأرصاد” تحذر من خطورة التعرض المباشر لأشعة الشمس جابر يشكر كادر مستشفى جرش الحكومي لانقاذ ٥ أشخاص - أسماء سيناريو أمريكي ـ بريطاني خبيث للسيطرة على الملاحة الدولية في الخليج كشف ملابسات مقتل سيدة خمسينية في اللويبدة والقبض على ابنها نقيب المحامين: نظام الفوترة يخالف الدستور.. ومستعدون لتحمل عقوبة الحبس التربية: اعلان نتائج التوجيهي الساعة 11 من صباح يوم الخميس اعتصام مفتوح للتكسي الأصفر في عمان والزرقاء وإربد الأسبوع المقبل
عـاجـل :

سفارة إسرائيل توقف تأشيرات الأردنيين

ماهر أبو طير

بدأت سفارة اسرائيل في عمان سلسلة من الاجراءات العقابية، ضد كل من يطلب تأشيرة سفر من جانب الفعاليات السياسية والنقابية،التي تريد زيارة الفلسطينيين في الضفة الغربية،وهذه الاجراءات جاءت على خلفية الهجمة الاردنية على اسرائيل وسفيرها.

قبل يومين تم رفض عشرات الطلبات لاردنيين ينتمون الى احدى النقابات المهنية كانوا سيشاركون في نشاط في الضفة الغربية،اي ان النشاط فلسطيني بحت، فيما لايمكن الوصول الى الضفة الغربية الا بتأشيرة اسرائيلية، عبر اي مكتب سياحي في عمان،او مباشرة عبر السفارة، وفي حالات عبر التنسيق مع السلطة الوطنية الفلسطينية،التي ستعود ايضاً للتنسيق مع تل ابيب.

رد الفعل الاسرائيلي متوقع،وعلينا ان نتذكر ان مسؤولا اسرائيلياً صرّح قبل ايام رداً على مجلس النواب،ان نواب الاردن يشتمون اسرائيل، لكنهم يطلبون تأشيرات لزيارة اسرائيل، مشيرا ذات المسؤول الى ثلاثة وفود اردنية التقت رئيس الحكومة الاسرائيلية.

لا تعرف مدى دقة الكلام عن الوفود الثلاثة، لان المقصود قد يكون شق الداخل الاردني، واثارة الشكوك بين الناس بأن الكل يقف على طابور السفارة الاسرائيلية من اجل تأشيرة سفر الى فلسطين المحتلة، والكلام ُمشفر وفيه تهديد مبطن بوقف الحصول على تأشيرات من اجل السفر، وهذا ما بدأ يحصل فعلا.

علينا ان نشن حملة لمنع دخول الاسرائيليين الى الاردن، لاعتبارات كثيرة، وليس من باب المعاملة بالمثل، لان المعاملة بالمثل تعني هنا اننا نتصرف من باب الثأر لعقوبات الاسرائيليين، وكأننا نتوسل لمزيد من التأشيرات، والمفترض هنا ان يستقر المبدأ، لا ان يتقلب وفقاً لتصرفات الجانب الاسرائيلي.

دخول الاسرائيليين الى الاردن مشكلة كبيرة، سياحتهم عمل امني، وتجوالهم توطئة دينية لادعاء ملكيتهم للمكان، واقتصادهم مسموم، وغير آمن في منتجاته ولا غاياته، وانفاقهم بخيل جداً، لأن زجاجة الماء يتم جلبها معهم، فلماذا نسمح لهم بالدخول، فوق انهم غاصبون ومحتلون، ويعتبرون الأردن في معتقداتهم، جزءاً مؤجلا من اسرائيل الكبرى.

سفارة اسرائيل في عمان تلعب لعبة مفهومة، لانها تريد في المحصلة، قطع الزيارات عن الفلسطينيين، فعليا، وعن الضفة الغربية والقدس، تحت عنوان يقول ان مس اسرائيل سيؤدي بالضرورة الى عقاب حده الادنى منعكم من الوصول الى الفلسطينيين، باعتبارهم المستهدفين من اغلب زيارات الوفود الاردنية.

منع التأشيرات حالياً يتعلق بمستويات محددة، كما قصة الوفد النقابي، وهو منع لا يشمل حتى الان الزائرين العاديين من الاردن.

أليست كارثة ألا يكون الاردني قادراً على الوصول الى الفلسطينيين الا عبر بوابة الاسرائيليين، واذا اغلقت اسرائيل الباب،اغلقته بهذه الطريقة، فيما ردنا يجب ألا يكون التوسل لهم، لفتح الابواب، لان هذا هو المطلوب النهائي.

لنمنعهم من الدخول الى الاردن، فإذا دخلوا عنوة، فلا ارض لهم ولا سماء.
الدستور