آخر المستجدات
نوّاب لـ الاردن24: الأردن يواجه تحديات تاريخيّة تستهدف أمنه وكيانه.. وقفة احتجاجيّة أمام التربية السبت رفضا لمناهج كولنز الحكومة: دمج وإلغاء المؤسسات المستقلة يتطلب تعديلا لتشريعات ناظمة لعملها بينو ينتقد "اللهجة الدبلوماسية الناعمة" للأردن بعد قرار نتنياهو الداخلية تلغي مؤتمر السلام بين الأديان وتضاربات في رسائل الجهة المستضيفة تكفيل رئيس فرع نقابة المعلمين في الكرك قايد اللصاصمة وزملائه ذنيبات والعضايلة الشوبكي يكتب: الأردن غير مكتشف نفطيا.. واسئلة حول حقل الريشة الداخلية لـ الاردن24: دخول حملة الجنسيات المقيّدة محدد بشروط تضمن عدم الاقامة في المملكة تصريحات اليانكيز والخزر.. والرد المنتظر من عمان المصري لـ الاردن24: أنهينا مسودة "الادارة المحلية" واحالته إلى مجلس الوزراء الساعات القادمة حملة شهادة الدكتوراة يعودون للاعتصام أمام رئاسة الوزراء: كل الجهود فشلت ارشيدات لـ الاردن24: نقوم بجمع بيانات حول الاعتقالات.. ووقف الترافع أمام أمن الدولة غير مستبعد نتنياهو يأمر ببدء ضم غور الأردن قصف صاروخي اسرائيلي كثيف على محيط دمشق جابر لـ الاردن24: مقترح لانهاء مشكلة الأطباء المؤهلين وتمكينهم من العمل في الخارج النقل تخاطب الاتصالات لحجب ٤ تطبيقات نقل.. والجبور لـ الاردن٢٤: يلتفّون على الحجب مسيرة ليلية في وسط البلد للمتعطلين عن العمل من أبناء حيّ الطفايلة.. وتنديد بالمماطلة الحكومية المناصير يكتب: إلى الزميل السعايدة.. اخفاقاتكم أكبر بكثير! المتعطلون عن العمل في المفرق: لن تردعنا الضغوط الأمنية.. وخيارنا التصعيد بعد اعلان دمج مؤسستهم.. عاملون في سكة الحديد يحتجون ويلوحون بالتصعيد
عـاجـل :

سفارة إسرائيل توقف تأشيرات الأردنيين

ماهر أبو طير

بدأت سفارة اسرائيل في عمان سلسلة من الاجراءات العقابية، ضد كل من يطلب تأشيرة سفر من جانب الفعاليات السياسية والنقابية،التي تريد زيارة الفلسطينيين في الضفة الغربية،وهذه الاجراءات جاءت على خلفية الهجمة الاردنية على اسرائيل وسفيرها.

قبل يومين تم رفض عشرات الطلبات لاردنيين ينتمون الى احدى النقابات المهنية كانوا سيشاركون في نشاط في الضفة الغربية،اي ان النشاط فلسطيني بحت، فيما لايمكن الوصول الى الضفة الغربية الا بتأشيرة اسرائيلية، عبر اي مكتب سياحي في عمان،او مباشرة عبر السفارة، وفي حالات عبر التنسيق مع السلطة الوطنية الفلسطينية،التي ستعود ايضاً للتنسيق مع تل ابيب.

رد الفعل الاسرائيلي متوقع،وعلينا ان نتذكر ان مسؤولا اسرائيلياً صرّح قبل ايام رداً على مجلس النواب،ان نواب الاردن يشتمون اسرائيل، لكنهم يطلبون تأشيرات لزيارة اسرائيل، مشيرا ذات المسؤول الى ثلاثة وفود اردنية التقت رئيس الحكومة الاسرائيلية.

لا تعرف مدى دقة الكلام عن الوفود الثلاثة، لان المقصود قد يكون شق الداخل الاردني، واثارة الشكوك بين الناس بأن الكل يقف على طابور السفارة الاسرائيلية من اجل تأشيرة سفر الى فلسطين المحتلة، والكلام ُمشفر وفيه تهديد مبطن بوقف الحصول على تأشيرات من اجل السفر، وهذا ما بدأ يحصل فعلا.

علينا ان نشن حملة لمنع دخول الاسرائيليين الى الاردن، لاعتبارات كثيرة، وليس من باب المعاملة بالمثل، لان المعاملة بالمثل تعني هنا اننا نتصرف من باب الثأر لعقوبات الاسرائيليين، وكأننا نتوسل لمزيد من التأشيرات، والمفترض هنا ان يستقر المبدأ، لا ان يتقلب وفقاً لتصرفات الجانب الاسرائيلي.

دخول الاسرائيليين الى الاردن مشكلة كبيرة، سياحتهم عمل امني، وتجوالهم توطئة دينية لادعاء ملكيتهم للمكان، واقتصادهم مسموم، وغير آمن في منتجاته ولا غاياته، وانفاقهم بخيل جداً، لأن زجاجة الماء يتم جلبها معهم، فلماذا نسمح لهم بالدخول، فوق انهم غاصبون ومحتلون، ويعتبرون الأردن في معتقداتهم، جزءاً مؤجلا من اسرائيل الكبرى.

سفارة اسرائيل في عمان تلعب لعبة مفهومة، لانها تريد في المحصلة، قطع الزيارات عن الفلسطينيين، فعليا، وعن الضفة الغربية والقدس، تحت عنوان يقول ان مس اسرائيل سيؤدي بالضرورة الى عقاب حده الادنى منعكم من الوصول الى الفلسطينيين، باعتبارهم المستهدفين من اغلب زيارات الوفود الاردنية.

منع التأشيرات حالياً يتعلق بمستويات محددة، كما قصة الوفد النقابي، وهو منع لا يشمل حتى الان الزائرين العاديين من الاردن.

أليست كارثة ألا يكون الاردني قادراً على الوصول الى الفلسطينيين الا عبر بوابة الاسرائيليين، واذا اغلقت اسرائيل الباب،اغلقته بهذه الطريقة، فيما ردنا يجب ألا يكون التوسل لهم، لفتح الابواب، لان هذا هو المطلوب النهائي.

لنمنعهم من الدخول الى الاردن، فإذا دخلوا عنوة، فلا ارض لهم ولا سماء.
الدستور