آخر المستجدات
دراسة طبية تحذر من أضرار الجينز الضيق تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية ارتفاع وفيات “كورونا” في الصين إلى 2236 أجواء باردة وأمطار متفرقة ليلا وظائف وتعيينات شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء تعرف على أماكن فعالية "الفجر العظيم" في الأردن سابقة بالأردن.. القضاء ينتصر للمقترضين ويمنع البنوك من رفع الفائدة الاردن24 تنشر نصّ قانون الادارة المحلية: تحديد صلاحيات مجالس المحافظات والبلديات من فلسطين- أول مصاب عربي بكورونا يكشف تفاصيل "حية" عن الفيروس اكتشاف اختلاس بـ ١١٥ ألف دينار في المهندسين الزراعيين الأردن يدين بناء الاحتلال 5200 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية اللواء المتقاعد والنائب السابق الدكتور روحي شحالتوغ في ذمة الله الفلاحات يحذر من خطورة وضع المعتقل الرواشدة إثر امتناعه عن شرب الماء عشرة ملايين دينار دعما للمزارعين في موازنة 2020 الشحاحدة: في غياب التدخل الدولي ستكون المنطقة عرضة لكارثة جراد الجيل الثاني إخلاء سبيل الناشطة الفران بكفالة المتعطلون عن العمل في الكرك: مستمرون في الاعتصام حتى حل قضيتنا الزبيدي يكتب: الأوضاع الراهنة تتطلب نموا مؤثرا.. خبراء لـ الاردن24: الحكومة تستوفي رسم النفايات من المواطن مرتين.. وفرق اسعار الوقود غير قانوني انطلاق حملة "العودة حقي".. ورشيدات لـ الاردن24: ردّا على صفقة القرن

غيشان يطالب الحكومة بـ "تحمير عينها" أمام نتنياهو.. ويستهجن "الردّ الباهت"

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - استهجن النائب نبيل غيشان ردّ الفعل الحكومي الباهت ازاء تصريحات رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو وعدم الرد عليها بقسوة، مشيرا إلى أن التصريحات الصهيونية تشكّل تحدّ سافر لمعاهدة وادي عربة وتهدد الأمن الوطني الأردني ويجب الرد عليها بقوة.

وقال غيشان لـ الاردن24 إن الأصل بالحكومة كان التلويح بانهاء معاهدة السلام المشؤومة مع الكيان "وتحمير العين" أمام غطرسة نتنياهو تمهيدا لاسقاطه في الانتخابات المقبلة، مشيرا إلى أن الصمت الرسمي يدعم موقفه أمام الراي العام الاسرائيلي.

وأكد أن الدولة الأردنية على المستوى السياسي مطالبة بردّ قوي على تلك التصريحات والتأكيد على أن المملكة ستواجه أي خرق بخطوات أكبر وتكثيف الاتصالات مع السلطة الفلسطينية، وعدم التزام الصمت نظرا لما تحملة من تهديد للأمن القومي والوطني، لافتا إلى أن قضايا الحدود والقدس منصوص عليها في معاهدة وادي عربة بأنها من قضايا الوضع النهائي التي لا يجوز لأي طرف الانفراد بأي قرار يخصها.

واختتم غيشان حديثه بالقول: "أعتقد أن المشروع الصهيوني بات أكثر شراسة بالدعم الأمريكي العلني، وخاصة في ظلّ التخاذل العربي الرسمي تجاه القضية الفلسطينية".

وكان وزير الخارحية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي دان اعلان رئيس وزراء الاحتلال عزمه ضم المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفرض السيادة الإسرائيلية على منطقة غور الاْردن وشمال البحر الميت، معتبرا إياه تصعيدا خطيرا ينسف الأسس التي قامت عليها العملية السلمية ويدفع المنطقة برمتها نحو العنف وتأجيج الصراع.
واكد الصفدي رفض المملكة اعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي واعتبره خرقا فاضحا للقانون الدولي وتوظيفا انتخابيا سيكون ثمنه قتل العملية السلمية وتقويض حق المنطقة وشعوبها في تحقيق السلام.

ودعا الصفدي المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته وإعلان رفضه الاعلان الاسرائيلي وإدانته والتمسك بالشرعية الدولية وقراراتها والعمل على اطلاق جهد حقيقي فاعل لحل الصراع على أساس حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران ١٩٦٧ سبيلا وحيد لتحقيق السلام.