آخر المستجدات
أبرز التعديلات على نظام تعيين الوظائف القيادية الحملة الوطنيّة لإسقاط اتفاقيّة الغاز تخوض معركتها الأخيرة.. والكرة في ملعب النوّاب تضامنا مع السجناء السياسيين.. وسم #بكفي_اعتقالات يتصدر تويتر في اليوم العالمي لحقوق الإنسان الطفايلة في مسيرة وسط البلد: إحنا أسسنا عمان.. يلّا نمشي عالديوان على هامش الموازنة.. خبراء اقتصاديّون يحذّرون من الخلل المالي الهيكلي ويدعون لعدم الإعتماد على ضريبة المبيعات اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. أين يقع الأردن؟ صورة صادمة من داخل مصبغة البشير.. وزريقات لـ الاردن24: نرصد كافة مخالفات شركات النظافة معتقلون سياسيون يواصلون الاضراب عن الطعام.. ومنع الزيارة عن المشاقبة اسماعيل هنية: أمن الأردن خطنا الأحمر.. ومعه بالقلب والسيف.. ورقابنا دون الوطن البديل الامن يهدم خيمة بحارة الرمثا.. والمعتصمون يتعهدون باعادة بنائها بما فيهم المياومة.. مجلس الأمانة يوافق على زيادة رواتب العاملين في أمانة عمان تحذيرات داخلية إسرائيلية من تداعيات ضم غور الأردن متقاعدو الضمان يحتجون أمام النواب على استثنائهم من زيادات الرواتب سقوط قصارة أسقف ثلاثة صفوف في سما السرحان: الادارة تعلق الدوام.. والوزارة ترسل فريقا هندسيا - صور السقاف لـ الاردن24: الضمان لن يدخل أي مشاريع لا تحقق عائدا مجزيا.. والصندوق المشترك قيد الدراسة الحكومة: وفاة و49 إصابة بانفلونزا الخنازير في الأردن البترول الوطنية: نتائج البئر 49 مبشرة.. وبدء العمل على البئر 50 قريبا الحكومة خفضت مخصصات دعم الخبز والمعالجات الطبية للعام القادم! هل ترفع الحكومة أجور العلاج في مستشفياتها؟ القبض على المتورطين بسلب ٥٣ دينارا من فرع بنك في وادي الرمم - صور
عـاجـل :

الحكومة والنقابة والنزول عن الشجرة

م. وائل محمود الهناندة
 أخذت أزمة إضراب المعلمين في التفاقم بعد ما حصل يوم الخميس الماضي الخامس من الشهر الحالي عندما حاول المعلمون الوصول إلى الدوار الرابع لتنفيذ وقفة احتجاجية ولمدة ساعتين حسب ما أعلنته نقابة المعلمين من قبل ، ولكن كان للحكومة رأي آخر بان الاعتصام أو الوقفة غير مسموح بها على الدوار الرابع ولكن يسمح لهم بإقامة هذا الاعتصام في الساحة المقابلة لمجلس النواب وذلك بسبب أن الوقفة على الدوار الرابع تعيق سير الحياة في العامة في العاصمة على حد تعبير الحكومة ، النقابة بدورها رفضت بحجة أن مجلس النواب لا يملك الولاية لحل مشكلتهم أو تلبية مطلبهم في زيادة العلاوة 50% ولكن الحكومة هي صاحبة الولاية في هذا الموضوع .

تابعنا جميعا ما حصل يوم الخميس في عمان وسمعنا رواية النقابة من خلال المؤتمر الصحفي لنائب النقيب وبالمقابل الرواية الامنيه من خلال الإيجاز الأمني الذي قدمه ضباط الأمن العام وبغض النضر عن التفاصيل فلكل منهم حجته وبالنتيجة توافد هذه الأعداد الكبيرة نسبيا على العاصمة من الطبيعي أن يشهد تدافع ومشادات واحتكاكات هنا وهناك وحتى اعتقالات والتي حدثت بالفعل ولكن أوعز وزير الداخلية بالإفراج عنهم في مساء نفس اليوم .

الحكومة كانت واضحة منذ البداية بان الظرف الاقتصادي وعجز الموازنة بالذات لا يسمح للحكومة بتنفيذ مطلب النقابة بزيادة العلاوة 50% وأشارت إلى موضوع أو نظام مزاولة المهن التعليمية (المسار المهني والوظيفي ) الذي من شانه أن يرفع العلاوة إلى 250% ولكن رفضته النقابة لأنه يعتبر نظام حوافز ولا ينطبق على الجميع . لم نسمع عن حوار رسمي حدث بشكل مباشر بين الحكومة والنقابة إلا الاجتماع الذي حصل بين النقابة ومجموعه من الوزراء بمبادرة من مجلس النواب ولكنه لم يسفر عن أي نتائج ايجابيه أبدا .

بتقديري أن الإضراب الشامل بهذه الطريقة له تأثير سلبي على الطلبة وخاصة طلبة الثانوية العامة ولا أتحدث هنا عن حق دستوري أو غيره ولكن أتحدث بتجرد تام بان له اثر سلبي في ظل هذا التعنت من الطرفين والخاسر الأكبر هو الوطن إذا ما استمر هذا التعنت ، الحكومة عليها واجب تسيير أمور الدولة والمحافظة على مصالح مواطنيها ومنها التعليم هنا يجب على الحكومة أن تخترق هذا التعنت بطريقة خلاقة وهذا لا يعني تنازل بتقديري لكن هو واجب .
اقترح هنا أن تقوم الحكومة بتشكيل لجنة من وزير التربية ووزير المالية ووزير التخطيط ويطلب من النقابة تشكيل لجنة من ثلاثة أشخاص وليجلسوا من الصباح الباكر في جلسة نقاش وعصف وليبقوا طيلة النهار ولا بد أن يخرج بنتيجة أو وضع خارطة طريق للاتفاق بعيدا عن الإعلام وبعيدا عن ضغط الجمهور ووسائل التواصل الاجتماعي وليكن واضحا أمام الطرفين بان المنتصر الوحيد بالاتفاق هو الوطن وأمنه واستقراره ونظامه ، والله من وراء القصد