آخر المستجدات
توق لـ الاردن24: لا توجه لاجراء تغييرات على رؤساء الجامعات أو مجالس الأمناء حتى اللحظة مصدر حكومي: الاجراءات الاسرائيلية الأخيرة انقلاب على عملية السلام.. ونراقب التطورات توضيح هام حول اعادة هيكلة رواتب موظفي القطاع العام رغم مساهمته بـ 4 مليارات دينار سنويا .. تحفيز حكومة الرزاز يتجاهل قطاع السياحة! الأمن يبحث عن زوج سيدة عربية قتلت بعيار ناري وعثر بمنزلها على أسلحة نارية ومخدرات رغم الأجواء الباردة: تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في مليح.. وشكاوى من التضييق الأمني ابو عزام يكتب: نحو إطار تشريعي لتنظيم العمل على تنفيذ التزامات المعاهدات الدولية نوّاب لـ الاردن24: الأردن يواجه تحديات تاريخيّة تستهدف أمنه وكيانه.. وقفة احتجاجيّة أمام التربية السبت رفضا لمناهج كولنز الحكومة: دمج وإلغاء المؤسسات المستقلة يتطلب تعديلا لتشريعات ناظمة لعملها بينو ينتقد "اللهجة الدبلوماسية الناعمة" للأردن بعد قرار نتنياهو الداخلية تلغي مؤتمر السلام بين الأديان وتضاربات في رسائل الجهة المستضيفة تكفيل رئيس فرع نقابة المعلمين في الكرك قايد اللصاصمة وزملائه ذنيبات والعضايلة الشوبكي يكتب: الأردن غير مكتشف نفطيا.. واسئلة حول حقل الريشة الداخلية لـ الاردن24: دخول حملة الجنسيات المقيّدة محدد بشروط تضمن عدم الاقامة في المملكة تصريحات اليانكيز والخزر.. والرد المنتظر من عمان المصري لـ الاردن24: أنهينا مسودة "الادارة المحلية" واحالته إلى مجلس الوزراء الساعات القادمة حملة شهادة الدكتوراة يعودون للاعتصام أمام رئاسة الوزراء: كل الجهود فشلت ارشيدات لـ الاردن24: نقوم بجمع بيانات حول الاعتقالات.. ووقف الترافع أمام أمن الدولة غير مستبعد نتنياهو يأمر ببدء ضم غور الأردن
عـاجـل :

منظمة النهضة (أرض) تطلق ورقة تطلعات تتناول هجرة الشباب وتدعو إلى بذل المزيد من الجهود للحد من نزيف الأدمغة في الأردن

الاردن 24 -  
في إطار سلسلة تطلعات، نشرت منظمة النهضة للديمقراطية والتنمية (أرض) ورقة بعنوان "الشباب الأردني بين فرص البقاء ودوافع الهجرة"، طالبت من خلالها بذل مزيد من الجهود لإطلاق السياسات قائمة على الأدلة تعمل على مكافحة هجرة الأدمغة في الأردن.

تتناول الورقة، التي نُشرت اليوم في إطار جهود منظمة النهضة (أرض) المستمرة لتمكين الشباب، مسألة الهجرة الخارجية للشباب الأردني دائمة التطور تبعا للظروف الاجتماعية والسياسية مختلف لتصبح جديرة بالملاحظة بشكل متزايد. في حين كشف تقرير غالوب لعام 2017 عن مؤشر الهجرة الصافية المحتملة أن 19٪ من إجمالي السكان و27٪ من الشباب الأردني سعى إلى الهجرة إلى خارج البلاد، إلا أنه ووفقًا لتقرير حديث لمركز الدراسات الإستراتيجية أظهر مسح مؤشر الديمقراطية العربية لعامي (2018-2019) أن 45٪ من الأردنيين يفكرون في الهجرة.

هذا وقد استكشفت منظمة النهضة من خلال تحليلها العناصر الاجتماعية والثقافية لاستبعاد الشباب، مع إيلاء اهتمام خاص للنوع الاجتماعي وإلقاء الضوء على الطرق التي غالبا ما يتم فيها اختصار الشباب إما إلى "مورد" يجب تعبئته أو الاستفادة منه، أو خطر اجتماعي توجب تهدئته والسيطرة عليه. كما أظهرت الورقة كيف يمكن للتقليل من أهمية المشاركة المدنية للشباب إضعاف إحساسهم بالانتماء.

كما انتقدت منظمة النهضة الإهمال الذي واجه سياسات الشباب في الأردن لفترة طويلة، مما أدى إلى استمرار وتفاقم مختلف التحديات المترابطة لهذه الفئة العمرية، والتي تشكل أكثر من 70 ٪ من إجمالي السكان الأردنيين. ووفقا للورقة " في حين استمرت سياسة الشباب في الحصول على الأولوية على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية والمحلية، في حالة الأردن، لم يكن هناك خلف لتلك التي انتهت صلاحيتها في عام 2009 حتى مؤخرا حيث تم إطلاق إستراتيجية وطنية للشباب في أوائل تموز/يوليو 2019".
كما بحث التقرير في فرص النمو أيضًا من خلال تحليل الفجوات الموجودة التي تتعلق بالشباب والهجرة مثل البطالة بالإضافة إلى عدم التوافق الكبير بين المهارات المكتسبة في الأوساط الأكاديمية واحتياجات سوق العمل. حيث يحمل ما نسبته 53 ٪ من الشباب العاطلين عن العمل في الأردن شهادة جامعية. إلا أن الفترات الطويلة من التعليم والعمل وصعوبة الانتقال من التعليم إلى العمل قد تؤدي إلى تدهور مهارات الشباب المهنية، مما يزيد من استبعادهم من الوظائف النوعية. يلعب هذا الواقع دورًا كبيرًا في الإحباط الهائل الذي يعاني منه الشباب، ويؤدي في النهاية إلى خيبة أمل كاملة تغذي الرغبة في البحث عن ظروف بديلة للفرص خارج الأردن.

هناك العديد من العوامل التي تؤثر على قرارات - أو رغبات - الشباب الأردني فيما يتعلق بالهجرة. ومن هنا تكمن ضرورة التركيز على التغييرات الهيكلية التي تؤثر بشكل مباشر على رفاه الشباب.

وبالنهاية تؤمن منظمة النهضة بأن فرص مكافحة هجرة الأدمغة موجودة إلا أنها تتطلب دراسة وتحليل مشاكل الشباب بهدف تطوير سياسات قائمة على الأدلة في نهاية المطاف، والتي من شأنها توجيههم خلال رحلتهم في تحقيق ذواتهم، ومساعدتهم على التمسك بشبكات الدعم الخاصة بهم وممارسة أدوارهم الاقتصادية والاجتماعية والسياسية كمواطنين فاعلين في وطنهم.
عن منظمة النهضة
أسست منظمة النهضة العربية للديموقراطية والتنمية عام 2008 في عمان - الأردن، كمنظمة مجتمع مدني تسعى إلى إحداث التغيير نحو مجتمع متمكن وصامد يتمتع بالعدل في الأردن والمنطقة العربية. من خلال تقديم الدعم للأفراد والمجتمعات المهمشة - بما في ذلك اللاجئين والمهاجرين - لاكتساب حقوقهم الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والتمتع بها، وتقديم المساعدة القانونية والدعم النفسي والاجتماعي وتعبئة وسائل الإعلام والقاعدة الشعبية والبحث وحشد التأييد لرفع وعي كافة الجهات المعنية محليًا وإقليميًا ودوليًا بالتحديات التي يواجهها الأشخاص المستضعفين في الأردن والعالم العربي.