آخر المستجدات
النواصرة يتحدث عن تهديدات.. ويؤكد: نتمسك بالاعتذار والاعتراف بالعلاوة وادراجها على موازنة 2020 المعلمين: محافظات العقبة ومعان وعجلون تنضم لقائمة المشاركين في الفعاليات التصعيدية انتهاء اجتماع وزاري برئاسة الرزاز لبحث اضراب المعلمين.. وغنيمات: الرئيس استمع لايجاز حول الشكاوى الامن العام: فيديو الاعتداء على الطفلة ليس بالاردن.. وسنخاطب الدولة التي يقيم بها الوافد سائقو التكسي الأصفر يتحضرون لـ "مسيرة غضب" في عمان لا مناص أمام نتنياهو عن السجن الفعلي المعلمين ترفض مقترح الحكومة "المبهم" وتقدم مقترحا للحلّ.. وتؤكد استمرار الاضراب المصري ل الاردن 24 : قانون الادارة المحلية الى مجلس النواب بالدورة العادية المقبلة .. وخفضنا عدد اعضاء المجالس المحلية بث مباشر لإعلان نتائج الترشيح للبعثات الخارجية مستشفى البشير يسير بخطى تابتة .. ٢٠٠٠ سرير و ٣١ غرفة عمليات وتوسِعات وصيانة ابنية البطاينة : البدء بتوفيق وقوننة اوضاع العمال الوافدين غدا الاحد نديم ل الاردن٢٤:لن نلجآ لاية اجراءات تصعيدية لحين انتهاء الحوار مع الحكومة المتعطلون عن العمل في المفرق يواصلون اعتصامهم المفتوح ،ويؤكدون :الجهات الرسمية نكثت بوعودها جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب
عـاجـل :

بين تردي المستشفيات الحكومية و"بزنس" الخاصة .. أبقراط يقدم استقالته!

ايهاب سلامة


يجب أن تتخذ الحكومة قراراً بارغام المستشفيات الخاصة على استقبال وإسعاف ومعالجة الحالات الطارئة، دون النظر للقيمة المادية، ولا تحديد اشتراطات مسبقة، وتحت طائلة المساءلة القانونية.

يعلم الجميع، أن المستشفيات الحكومية منهكة، وبعضها متهالكة، ولم تعد قادرة على استيعاب اعداد المرضى، والقادم القريب ينبئ بالأسوأ والكارثة، ولا يوجد أي حل لأزماتها حالياً ولا في المستقبل القريب أيضاً، الا بادخال المستشفيات الخاصة على الخط، وتسخير أقسام طوارئها، لإغاثة الحالات الطارئة، ودون ذلك، سنظل نرحّل الازمة الطبية، من حكومة لأختها.

الحكومة ربما لا تعلم، ولا الذوات الذين يتعالجون وعوائلهم خارج البلاد، أن مراجعة أقسام الطوارئ في المستشفيات الحكومية، تتطلب من المريض ومرافقيه، بلع كميات من الحبوب الكابحة لنوبات الهلع، جراء المناظر المخيفة التي يرونها، وليتهم لا يرونها.. وتكدس عشرات المرضى بحالات طارئة، حول طبيب واحد أو اثنين، يناوبان وحدهما، بأكبر المستشفيات الحكومية في المملكة، ولا يقدران على استيعاب التدفق البشري المكلوم، ولا مخوّلان باتخاذ قرارات عليا لتحسين واقع أقسام الطوارئ التي لا يليق بعضها استقبال حتى الحيوانات!

اذا كانت مستشفيات الحكومة قد استقبلت ٥٥ ألف مريض خلال أيام عيد الأضحى فقط، باعتراف الحكومة نفسها، التي تعي، وربما لا تعي، ان هذا الرقم المهول من المرضى، لو قسمنّاه على عدد مستشفياتها، لدهش "الخوارزمي" من قدرتها على تقديم خدمات طبية لائقة.

مشهد من اخراج "هيتشكوك".. يدركه من راجع يوماً أقسام الطوارئ بالمستشفيات الحكومية: هذا مكسور، وذاك ينزف، والآخر فاقد وعيه، ورابع يلهث قد توقف قلبه، وخامسة تصرخ وتستغيث، وثامن وعاشر، مصاب بفوبيا الأماكن الضيقة، وسط مئات المرضى المراجعين في غرفة واحدة! وطبيبان أو ثلاثة فقط، مكلفون بانقاذ أرواح المئات، حتى يخيل اليك الكابوس أنه تجسدك!

أتحدث كشاهد عيان، لواقع طبي مزر، وحكومات تأتي وتنصرف، ولا تصرف سوى الوعود، دون تمكنها من إنشاء مستشفيات جديدة، وتكتفي بترقيع مستشفياتها المتهالكة العتيقة، مثلما يكتفي وزراؤها بالزيارات المباغتة، المعدة سلفاً، مع وسائل إعلامية أكثر تهالكاً، لالتقاط صور على جثث المرضى المكدسين في "كردورات" ما يسمى مجازاً، مستشفيات!

نريد من مجلس النواب المتهالك أيضاً، سنّ قانون يلزم معالجة معالي السادة الوزراء، ورئيسهم،وسعادة النواب،ورئيسهم، بمستشفيات الحكومة أسوة ببقية الشعب المتهالك!

نريدهم أن يصطّفوا على الدور مثلنا، ويحملوا أبناءهم المرضى بأحضانهم مثلنا، أو حتى بأحضان خادماتهم، وانتظار لحظة الفرج، حتى يفرغ الطبيب المسكين المنهك من معاينة جحافل المرضى قبلهم، دفعة واحدة.

نريد من الرئيس الرزاز، أن يحدد موعداً لطلب صورة شعاعية، أو فحصاً مخبرياً مثلاً، بأي مستشفى ينتقيه من مستشفيات حكومته، ونريد التقاط صورة للدهشة على محياه، لحظة ابلاغه بأن أقرب موعد يمكن حجزه، في الشهر الرابع من العام القادم!

نريد من دولته، معاينة الكراسي المتحركة المخصصة لنقل مرضى أقسام الطوارئ -إن وجدت- وتفقد عجلاتها المخلّعة، ونريد منه، أن يقابل مرضى تنتكس حالاتهم النفسية، والجسدية، لأن الصيدلانية أخبرتهم أن الدواء الذي وصف لهم، لم يعد متوفراً ..

نريد من دولة الرئيس شخصياً، أن لا يصطحب معه أي مصور أو صحافي من أصحاب التدخل السريع، ليشاهد بأم عينه، العواجيز الملقيات على بلاط غرف الطوارئ، والأطفال الذين لا يجد آباؤهم، سريراً فارغاً لإسعاف فلذات أكبادهم، وبعدها، لنفتح ملف الاعتداءات المرفوضة على الكوادر الطبية التي لا ذنب لها، بكل شفافية ووضوح وصراحة، ونضع النقاط على حروف مسبباتها الحقيقية، ونشرّح واقع الخدمات الطبية المتأزم ..

يا دولة الرئيس : المستشفيات الخاصة التي بلع مالكوها ملايين الملايين، يجب الزامها قانونياً، بعد رفض العديد منها الإلتزام الإنساني، والأخلاقي، وانتحار "أبقراط" وقسمه على مذبح بزنس الطب، باسعاف المرضى والحالات الطارئة تحديداً، بمقابلٍ يوازي ما تتقاضاه المستشفيات الحكومية فقط، وعلى الحكومة، إذا كانت تقدّر أرواح الأردنيين وحيواتهم، تخصيص (خط ساخن) لتلقي الشكاوى، حال رفض مستشفيات البزنس، استقبال حالاتهم الطارئة، الا بمقدم ومؤخر فلكيين، وأن تضرب تجار البشر بيد من حديد، حال تخاذلهم.

يا دولة الرئيس: إذا فشلتم بتحسين واقعنا السياسي والإقتصادي المترديين، فنحن نسامحكم، نريد من حكومتكم فقط، تحسين شروط موتنا!