آخر المستجدات
ترامب ينفي تقارير تحدثت عن إعلان قريب حول "صفقة القرن" لبيب قمحاوي يكتب: إلغاء قرار فك الإرتباط.. الجريمة القادمة بحق فلسطين الضمان توضح حول قرار احالة من بلغت خدمته 30 عاما على التقاعد التعليم العالي يقر تعيين رؤساء جامعات خاصة.. ويوقف القبول في بعض التخصصات موجة قوية من الصقيع والجليد مساء الجمعة.. والحرارة تلامس الصفر الصحة تؤكد خلو الأردن من فيروس كورونا واشنطن تعلن طرح "صفقة القرن" على إسرائيل الأسبوع المقبل وفقا لمؤشر نيمبو: المعيشة في عمان أغلى من كلفة الحياة في الشارقة والكويت ومسقط نقل مسؤولية المراكز الثقافية الخاصة من التربية إلى البلديات يثير تساؤلات عن "المستفيد" العمل : إمهال الحاصلين على “خروج بلا عودة” لمغادرة المملكة إخلاء سبيل الناشط الدقامسة بعد انتهاء محكوميته مجلس الوزراء يقرر احالة كل من امضى 30 عاما في الخدمة على التقاعد - وثيقة تطوّرات تبرق وترعد على جبهة الكرك_ الطفيلة رغم تطمينات السفارة.. الاحتلال يحكم على أسير أردني جريح بالسجن خمس سنوات اعتصام احتجاجي على مناهج كولينز في الزرقاء.. وإربد أوّل محطّات التصعيد المرتقب - صور اعتصام أمام التعليم العالي احتجاجا على المنح والقروض - صور أطباء يرفضون اتفاق نقابتهم مع الصحة: مخجل وصادم! متعطلون عن العمل في ذيبان يغلقون مثلث دليلة - صور رشيد: تراجع الأردن درجة على مؤشر مدركات الفساد الشحاحدة لـ الاردن24: القرار الكويتي مبرر.. ونركز على تغيير النمط الزراعي
عـاجـل :

حكومة النكبة.. تستمر في حرمان غالبية الاردنيين من العلاج في مركز الحسين للسرطان !

الاردن 24 -  
وائل عكور - ما الحل؟! سؤال جوهري طرحه ذوو المعلمة المتقاعدة نايفة محمد بركات من محافظة المفرق في خضمّ بحثهم عن السبيل لتوفير علاج ابنتهم من مرض السرطان الذي بدأ ينهش جسدها ويأكل كبدها، بينما يقف التأمين الصحي حائلا بينها وبين علاجها في مركز الحسين للسرطان بعد الفخّ الذي نصبته حكومة الدكتور هاني الملقي للأردنيين واستمرت به حكومة النهضة برئاسة الدكتور عمر الرزاز..

وبالعودة إلى تفاصيل القرار "الفخ"، فقد حصرت الحكومة علاج مرضى السرطان من المواطنين المؤمنين صحّيا بمستشفيات وزارة الصحة، فيما أتاحت المجال أمام غير المؤمنين للحصول على اعفاءات من أجل العلاج في المستشفى التي يطلبها المريض، الأمر الذي جعل التأمين الصحي الحكومي وغير الحكومي نقمة على أصحاب الأمراض المزمنة من السرطان وغيرها..

الحكومة تزعم أن المستشفى الحكومي يملك صلاحية تحويل المريض إلى أي مستشفى آخر بما في ذلك مركز الحسين للسرطان، لكن الواقع أن المريض قد يموت في مستشفيات وزارة الصحة لعجز المستشفى عن تقديم الخدمة اللائقة له -كما حدث في عدة حالات- دون أن تقرر المستشفى أو الطبيب تحويله إلى أحد مستشفيات الخدمات الطبية أو مركز الحسين للسرطان!

المشكلة أن الأردنيين هم من بنى مركز للسرطان بأموالهم وتبرعاتهم وقوت عيالهم، لتأتي الحكومات غير الشعبية وتحرمهم من العلاج في هذه المؤسسة التي يبدو أنها أصبحت حكرا على طبقة وفئة معيّنة من أبناء الشعب الأردني..

لا نعلم كيف ينام الرزاز وغيره من المسؤولين في دوائر صنع القرار ليلهم الطويل ومرضى السرطان مثل نايفة وغيرها يعانون الأمرّين جراء قرارات حكومية عدائية بمنع معالجتهم في مركز الحسين للسرطان بحجة امتلاكهم تأمينا صحّيا حكوميا، بالرغم من كون التأمين الصحي الحكومي الزامي لكلّ موظّف في القطاع العام، بالاضافة إلى كون الحكومة توسّعت بشمول الأردنيين في التأمين الصحي ليضمّ إلى جانب موظفي القطاع العام والأطفال ما دون (6) سنوات المواطنين ممن تجاوزوا (60) سنة.

نريد أن نعرف من هم الأشخاص وما هي محددات الاستفادة من مركز الحسين للسرطان إذا كان لا يقبل المؤمنين المدنيين والعسكريين؟ ولماذا لا تكرّس الحكومة -التي فشلت في مختلف الملفات- جهدها لمساعدة هذه الفئة التي ابتلاها الله بهذا المرض بدلا من تركها تواجه الموت دون أي مساعدة ليكون في سجّلها انجاز وحيد على الأقل؟!

المطلوب اليوم وبشكل فوري من الحكومة أن تتوقف عن المقامرة بحياة الأردنيين والمتاجرة بأرواح مرضى السرطان، وتتيح لهم جميعا العلاج في مركز الحسين للسرطان بغضّ النظر عن كونهم مؤمنون صحيا أو غير ذلك، فمن غير المعقول أن ترى حكومة مواطنيها يموتون وعلاجهم متوفر أمامهم دون أن تتحرك ازاء ذلك.