آخر المستجدات
يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحكومة: أعداد اللاجئين السوريين العائدين منخفضة.. ونسبة التزام المانحين بخطة الاستجابة متواضعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب نتائج الاعتراضات والمناقلات بين الجامعات الرسمية السبت تويتر يحذف 4258 حسابا مزيفا تعمل من الامارات والسعودية وتغرد بقضايا اقليمية اسرائيل امام ازمة - اعلان النتائج النهائية لانتخابات الكنيست "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم مشاركون في اعتصام الرابع: الحكومة تتحمل مسؤولية اضراب المعلمين.. وعليها الاستجابة لمطالبهم - فيديو الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب
عـاجـل :

العودة إلی ”الغد“!

د. يعقوب ناصر الدين






كتبت في صحیفة الغد الغراء عدة مقالات منذ سنوات، وھا أنا أعود إلیھا من جدید، وإن كنت لم أغادرھا یوما واحدا، أقرأ عناوینھا ومضامینھا الإخباریة والتحلیلیة ومقالات كتابھا، وأعیش أجواءھا الرحبة من حریة مسؤولة، ومھنیة عالیة، ونكھة خاصة بھا تمتزج مع رائحة فنجان قھوة الصباح.

ما أسھل أن تقرأ، وما أصعب أن تكتب وسط ھذا الغموض الذي یلف القضایا كلھا، رغم كثرة ما یقال عنھا، وما یخاض فیھا من أحادیث، وانطباعات وتصورات وانفعالات، فكأن الكاتب یحدق عبر الضباب أو الغبار كي یجد طریقھ إلى المقال، كابحا جماح السھل كي یحترم عقل القارئ، ویحمل مسؤولیة كلمة یقولھا، أو فكرة یدافع عنھا!

بین خیار القول وخیار الصمت یقرر الكاتب أن یكتب أو لا یكتب، وأسوأ ما یفعله ھو أن یكتب الصمت لیحتل مساحة من الصحیفة بلا قیمة أو وزن، وذلك ھو الاختبار الحقیقي الذي یعیشه الكاتب في مقاله الأسبوعي أو الیومي، تزاحم الأفكار رأسه وتثیر أعصابه قبل أن ینظم أفكاره، ویستخدم مفرداته، ویصیغ كلماته، ویصل إلى غایاتھا التي یكشفھا القارئ ویحكم علیھا إن كانت تعنیھا أو تعني الكاتب وحده!

غالبا ما ركزت في الكتابة على قضایا أعرفھا وأؤمن بھا، منھا منطلقات للتفكیر حول التخطیط والإدارة الاستراتیجیة، وحوكمة المؤسسات العامة والخاصة، ومنھا شؤون التعلیم العام والتعلیم العالي، وغیرھا مما أعتقد أنھ أساس عملیات الإصلاح والتغییر والتطویر، وقاعدة الصرح الذي نبني علیه مستقبل بلدنا، ومستقبل أجیاله  القادمة، آخذین في الاعتبار رصید تجربتنا وخبرتنا الوطنیة، منفتحین على التجارب العالمیة المثلى، مدركین لمصالح بلدنا العلیا، قادرین على تحدیدعناصر القوة كي نزهید علیھا، وعناصر الضعف كي نعالجھا، مستعدین لمواجھة التحدیات والمخاطر، وتحویلھا إلى فرص نسعى إلیھا بالفھم والوعي والتخطیط الإستراتیجي، والعزیمة والثقة بالنفس، والاعتماد على الذات.

أنا فخور جدا ببلدي الأردن، وإیماني عمیق بتاریخھ وموقفه وصموده، وأعرف أن كل من یعیش فیھ یحبه مثلما یحب الأطفال أمھاتھم وآباءھم، حتى وإن قسوا علیھم، فلا المزایدة من طبعي، ولا الیأس من طبیعتي، وعلى ذلك أقول كلمتي لا تضر إن لم تنفع، وشكرا للغد أن
استقبلتني من جدید.