آخر المستجدات
نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات إنطلاق انتخابات الكنيست الإسرائيلي..نتنياهو يسعى للحسم فتح شارع الجيش امام الحركة المرورية احالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء بدء تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات الرسمية لــ "أبناء الاردنيات" - رابط النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم

وفاة أحد أبطال معركة الكرامة محمد حنينان السردي

الاردن 24 -  

ليس لموسم الفرسان موعد في الرحيل، ولكن في بلادنا يرحل كل طيب مبكراً، وأصبحت تشحّ بالفرسان فصرنا نبكي رحيلهم، ومنهم اليوم يرحل محمد حنيان العون السردية، فارس كان له جولات في ميدان المعارك مع العدو الصهيوني يوم الكرامة، نطح الموت كثيرا وها هو اليوم يستسلم لقدره بعدما قدّم وأتعبه العمر.


محمد حنيّان الفارس البدوي الذي رضع الفروسية في مضارب أهله السردية في صبحا وصبحية، لا ينقصه طيب ولا كرم ولا شجاعة فتلك لعمري صفات يفيض بها البدو وفوقها مروءة وشهامة وجرأة صقلتها ميادين العسكرية، عندما لبس زي الجيش لينال الشرف مجاهدا في الجيش العربي، وفي كتائب الدبابات والدروع، عندما أصبحت الخيل ظهور الدبابات يمتطيها خير الفرسان شجاعة وفروسية.


يوم الكرامة يذكره الأردنيون، عندما هبّ نشامى الجيش العربي يواجهون العصابات الصهيونية وهي تتخطّى نهر الشريعة، يومها قام الرقيب فهد مانع بالانحراف إلى اليمين بدبابته ويقوم بقصف قائد الحملة الإسرائيلية هارون بيليت، فيما الدبابة الثانية من الفصيل الثاني التي كان فيها الرقيب محمد حنيّان، ينادي على زميله الرقيب الفواز بجهاز اللاسلكي أن يتراجع إلى الخلف لأن العدو طوقه، فتصاب دبابة الشهيد الملازم محمد هويمل الزبن وتحترق به وهو يحاول جاهدا إصابة دبابة العدو التي صادفها وجها لوجه، فيستلم القيادة أثناء الهجوم الرقيب محمد حنيان العون ، وينادي عليه قائد الكتيبة بالجهاز قائلا: "اليوم يومنا، وحنا اخوان خواتنا"٬ فرد عليه عبر الجهاز: "يا ربنا رباً رحوم، يا راعي القباب العالية، إدع لنا نصرا عظيما إذا بلتنا البالية، يا حسين لعيونك حرب العدو ما نهابها ، لعيون بسمة دم النشامى خضابها".


يرحل محمد حنيّان العون اليوم مكلّلا بالفخر والمجد، يشيعه الرجال الرجال، وتبكيه عيون السرديات، ينام تحت تراب صبحا وقد قدّم ما عليه نحو وطنه ، ففي بلادنا يمرّ الكثير مثل زبد البحر ولا يمكث إلا القليل في الذاكرة وفي القلب.