آخر المستجدات
السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحكومة: أعداد اللاجئين السوريين العائدين منخفضة.. ونسبة التزام المانحين بخطة الاستجابة متواضعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب نتائج الاعتراضات والمناقلات بين الجامعات الرسمية السبت تويتر يحذف 4258 حسابا مزيفا تعمل من الامارات والسعودية وتغرد بقضايا اقليمية اسرائيل امام ازمة - اعلان النتائج النهائية لانتخابات الكنيست "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم مشاركون في اعتصام الرابع: الحكومة تتحمل مسؤولية اضراب المعلمين.. وعليها الاستجابة لمطالبهم - فيديو الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري
عـاجـل :

كازوز الزمن الجميل

كامل النصيرات







رأيتُ دمعتين تتشكلان في عينيّ ((الأرفل)) وانا اتفشخر عليه بـ(كازوزة) غير مرتجعة من التي بدأت تجتاح الأسواق الأردنية ذات الحجم (القزم) ..أبعدها بيده وغرق في نوبة ذكرى وقال :

يرحم (الكازوز) تاع زمان لمّا كان للقنينة هيبة ..أتخيلها الآن أمامي بكامل أناقتها..

إنها العمر المليء بالزمن الجميل..عمرك الذي بقي هناك وأنت تركض من عند (الدكنجي) بالكازوز البارد في عزّ اللهيب ؛ كي تصل البيت وتقدمه للضيوف بأعلى برودة ممكنة..

أنت كنت هناك وأنت تحاول ألا تكسر كازوزة واحدة كي لا يضيع عليك الرهن الذي حجزه الدكنجي مسبقاً..

قلبك هناك وأنت تتسابق مع العيال كي تحظى بقنينة السفن الخضراء بالذات ؛ كي تجرب استحضار الخمر الذي كنت تراه في أفلام عادل إمام مثلاً ..وتطلب ممن حولك أن يدقوا القناني معك وأنت تثقل لسانك كي تبدو مغموساً بتمثيل دور المخمور..

عيناك كانتا هناك وانت توزع على الجميع الكازوز وترى كيف أن الكبار يميلون إلى الميرندا بالذات لأنها أكثر هيبة لهم..

روحك ما زالت بذلك العمر لأنك أحرقتَ العمر ولم يحترق معه جنونك بتلك اللحظات حين كنت تلفّ على كل قناني العمر وتستحلب منها ما بقي من وراء الجميع..تلك التي استقرت في قاع الكازوز ولم تخرج معهم أثناء المزمزة.!