آخر المستجدات
التربية تحدد شروط اعتماد المدارس العربية في غير بلدانها الأصلية لطلبة التوجيهي - تفاصيل العرموطي يسأل الصفدي عن مواطن أردني اختفى في أمريكا منذ 4 سنوات - وثيقة ارادة ملكية بالموافقة على تعيين اللوزي سفيرا لدى دولة قطر.. والموافقة على تعيين آل ثاني سفيرا قطريا لدى المملكة الحكومة تحيل نحو 1400 موظفا على التقاعد - اسماء خلال زيارة رئيس الوزراء لها... اربد توجه انذارا عدليا للرزاز وحكومته المدرب محمد اليماني في ذمة الله الصحة ل الأردن 24 : تعبئة شواغر الوزارة مطلع آب وتتضمن تعيين 400 طبيبا الجغبير لـ الاردن24: نطالب الحكومة بالتعامل بالمثل مع الجانب المصري.. وهناك عراقيل مقصودة أمامنا حزبيون ل الأردن 24 : تعديل قانون الانتخابات لتطوير الحياة السياسية وتغيير نظام القوائم وطريقة احتساب الأصوات "الجرائم الالكترونية" تنصح بحماية الحسابات على مواقع التواصل الخصاونة ل الأردن 24 : حل مشكلة تصدير المنتجات الزراعية .. وسنحدد قائمة أسعار للصيف والشتاء مصدر رسمي ل الأردن 24: لانية لتمديد الدوام في معبر جابر ولن نتنازل عن إجراءاتنا الأمنية استشهاد الأسير نصر طقاطقة في العزل الانفرادي بسجن "نيتسان" الأمن يباشر التحقيق بشكوى اعتداء شرطي على ممرض في مستشفى معان التربية ل الاردن٢٤: صرف مستحقات مصححي ومراقبي الثانوية العامة قبل العيد متقاعدو أمن عام يدعون لاستئناف الاعتصام المفتوح أمام النواب.. ويطلبون لقاء الرزاز الطراونة ينفي تسلمه مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز: اسألوا من وقّعها.. عاطف الطراونة: لن أترشح للانتخابات القادمة.. وقانون الانتخاب يحتاج تعديلات جوهرية نقيب الممرضين: رجل أمن عام يعتدي على ممرض في مستشفى معان الصحة: صرفنا الحوافز كاملة.. والنقص في المبالغ المسلّمة سببه تطبيق قانون الضريبة

المعتصمون امام سفارة ليبيا يلوحون بالتصعيد ويناشدون الملك التدخل - فيديو وصور

الاردن 24 -  
وائل عكور - واصل  أصحاب  فنادق وشقق مفروشة ومطاعم ومكاتب سياحية، الأحد، اعتصامهم المفتوح أمام مقرّ السفارة الليبية في العاصمة عمان ، وذلك احتجاجا على استمرار مماطلة السفير الليبي في تلبية مطالبهم وعدم التفاته لوجود المعتصمين ونسائهم واطفالهم لأيام وحتى ساعات متأخرة من الليل ومبيت بعضهم أمام مبنى السفارة من أجل تحصيل مستحقاتهم المالية على الجانب الليبي والتي بلغ مجموعها نحو 80 مليون دينار منذ عام 2012 .

كما وأكدوا استمرارهم بالاعتصام لحين تسديد مستحقاتهم حيث ردد المعتصمون واطفالهم  عدة شعارات، منها:

واحد اثنين ... فلوس الاردن فين 
هون واللي بدو يصير ... حتى تدفع يا سفير 
بدنا كل حقوقنا ... ما بدنا حكي وكلام  

وأكدت إحدى الأمهات المعتصمات  لـ الاردن24 ضرورة ايجاد حلّ وبالسرعة الممكنة لمشكلتهم، حيث أن وجود الاطفال تحت اشعة الشمس الحارقة غير مقبول "وحرام"، خاصة وأن أمد القضية طال "ولا بدّ من استعادة الأموال"، متسائلة: "إلى متى سيبقى هذا الملف عالقا.. إلى أن يتم حبس اولادنا؟!".

وناشدت طفلة مشاركة في الاعتصام جلالة الملك بالتدخل وايجاد حلّ لمشكلتهم واعادة الاموال لمستحقيها، حيث أنهم وصلوا مرحلة يرثى لها دون ايجاد حلول تذكر.

وأشار مشاركون إلى أن تدخل الحكومة ووزارة الخارجية في هذه القضية "متفاوت"، مبيّنين: "إننا وفي كلّ مرّة نلتقي فيها مسؤولا حكوميا يقوم ببثّ الأمل في نفوسنا، لكن ذلك الأمل سرعان ما يتبدد مع صباح اليوم التالي ويطغى اليأس والاحباط على الأجواء نتيجة عدم تنفيذ ما تم الاتفا ق حوله".

وقالوا: "لا نقبل باستمرار لعبة البيضة والحجر؛ وما زلنا نشعر بالتهميش من قبل كلّ الأطراف"، متسائلين: "هل تريد منا الحكومة أن نرمي أبناءنا في الشارع ونقتل أنفسنا حتى ترتاح من همّنا؟!".

ولوّحوا باجراءات تصعيدية تشمل افتراش الارض بشكل أوسع احتجاجا على عدم تبنّي أي جهة رسمية مطالبهم، واستمرار احتجاجهم لحين منحهم مستحقاتهم، وتمكين من غادر البلاد هربا من الحبس من العودة إلى عوائلهم، وخاصة من النساء اللاتي أصبحن مطالبات ماليا لجهات تنفيذية ومهددات بالسجن.