آخر المستجدات
عواصف رعدية في مناطق شمال المملكة مع تساقط زخات غزيرة من البَرَد الزراعة :حركة الريح تدفع الجراد بعيدا عن المملكة الحباشنة يفتح النار على ديوان الخدمة المدنية: باب للفساد وضياع الأجيال قوات الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة وتصادر يافطات وبرادي وبالونات مسيرة في الزرقاء: تسقط تسقط اسرائيل.. يسقط معها كلّ عميل الآلاف يشيعون اللواء المتقاعد الدكتور روحي حكمت شحالتوغ - صور اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية ارتفاع وفيات “كورونا” في الصين إلى 2236 وظائف وتعيينات شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء تعرف على أماكن فعالية "الفجر العظيم" في الأردن سابقة بالأردن.. القضاء ينتصر للمقترضين ويمنع البنوك من رفع الفائدة الاردن24 تنشر نصّ قانون الادارة المحلية: تحديد صلاحيات مجالس المحافظات والبلديات اكتشاف اختلاس بـ ١١٥ ألف دينار في المهندسين الزراعيين الأردن يدين بناء الاحتلال 5200 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية الفلاحات يحذر من خطورة وضع المعتقل الرواشدة إثر امتناعه عن شرب الماء عشرة ملايين دينار دعما للمزارعين في موازنة 2020 الشحاحدة: في غياب التدخل الدولي ستكون المنطقة عرضة لكارثة جراد الجيل الثاني

اعتصام في الغد تزامنا مع انهاء عقد المومني: يا عليان يا عليان.. احنا هون من زمان - فيديو وصور

الاردن 24 -  
نفذ زملاء صحفيون وعاملون في يومية "الغد" اعتصاما، الخميس،اعتصاما تزامنا مع قرار ناشر الصحيفة محمد عليان انهاء عقد رئيس مجلس الادارة الدكتور محمد حسين المومني، واعادة مدير عام الصحيفة.

وطالب الزملاء بالتراجع عن اعادة تعيين المدير العام وانهاء عقد المومني الذي قالوا إنه دفع ثمن وقوفه وانحيازه إلى جانبهم طيلة الفترة الماضية، وخاصة في الأزمة الأخيرة التي ثارت في الصحيفة بسبب قرارات الادارة.

وأكدوا أن انهاء عقد المومني يعتبر خسارة للصحيفة ومقدمة لاستهداف الصحفيين بعد تغييب صوت العقل الذي كان حاضرا عبر المومني.

ورفع المشاركون في الاعتصام شعارات، منها:

نحن الغد
لا عودة لمدير التعسف
يا عليان يا عليان.. احنا هون من زمان
علّي صوتك علّي صوتك.. هاي الغد بيتي وبيتك
يحدث في الغد.. تغييب صوت العقل.. شكرا محمد المومني