آخر المستجدات
وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء استمرار تأثر المملكة بحالة عدم استقرار جوي عطية: الرزاز وعدني بدراسة الافراج عن معتقلي الرأي تقديم طلبات الاستفادة من المنح الدراسية في هنغاريا اعتبارا من يوم غد الجمعة - رابط الاردن × استراليا.. مستوى هابط وخسارة متوقعة تستوجب استقالة اتحاد الكرة واقالة فيتال الارصاد الجوية تصدر عدة تحذيرات ليوم غد عاملون في مديريات الزراعة يلوحون بالاضراب عن العمل الاسبوع القادم بيان هام من الدفاع المدني بخصوص الحالة الجوية إنقاذ 10 أشخاص حاصرهم المطر والبرد في الرويشد بعد شهر من انهاء خدماته.. الخصاونة يعود مديرا للبترول الوطنية تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق.. والمشاركون يجمعون هوياتهم لتسليمها للمحافظة ارشيدات مخاطبا وزير العدل: سنقف بكلّ قوة ضدّ المسار السريع للقضايا الضمان لـ الاردن24: دراسة اكتوارية حول كلف وآثار تعديلات قانون الضمان الرزاز يعلن عن مراجعة شاملة ورفع لرواتب موظفي القطاع العام.. والطراونة يتعهد بعدم فرض ضرائب البطاينة لـ الاردن24: لا تهاون بملف المفصولين من لافارج.. والشركة ملزمة بقرارات المحكمة الحباشنة يتحدث عن تعيينات من تحت الطاولة لصالح نواب وعلى نظام شراء الخدمات وزير النقل ل الاردن 24 : نعمل على تحسين مستوى الخدمة وإعاة هيكلة الخطوط النائب المجالي يحذر البخيت من تفعيل رخصة كازينو العقبة حصر أعداد الطلبة في الجامعات الرسميّة والخاصة وإعلان موعد المنح الأسبوع المقبل مصدر لـ الاردن24: لا خطة حكومية لاستثمار أراضي الباقورة والغمر
عـاجـل :

مفاوضات سریة

ماهر أبو طير
كانت المفاوضات السریة، بین أطراف أي صراع، حلا لكثیر من الصراعات، في ھذا العالم،
ووراء التھدیدات بالحرب بین الخصوم، مفاوضات سریة، كثیرا، ما أدت الى فك عقد كثیرة،
بین الخصوم في ھذا العالم، والأدلة على ذلك كثیرة.

في التھدیدات المتبادلة بین ایران والولایات المتحدة، صورة أخرى، تحدثك حول الخطر الشدید
الذي قد یضرب كل العالم العربي، اذا وقعت الحرب، لأننا سنكون امام حرب إقلیمیة دولیة،
مھما اعتقد البعض ان واشنطن قادرة على بدء الحرب، لكنھا بالتأكید غیر قادرة على وقفھا
وتحدید مساحاتھا او جغرافیتھا.

الامیركیون یقولون انھم ینتظرون اتصالا سیاسیا من طھران، والایرانیون یقولون انھم لن
یتصلوا بالامیركیین، والتھدیدات المتبادلة، وتحریك القطع العسكریة، والرسائل الإیرانیة عبر
الخلیج العربي والیمن والعراق، تتوالى.

المنطقة امام حل من اثنین، اما انفجار الحرب، وھي حرب إقلیمیة ممتدة ستشمل كل المشرق
العربي، وسوف تترك تداعیات تتجاوز ایران ذاتھا، نحو اغلب الدول العربیة في المشرق
العربي، وستكون حربا طویلة، تؤدي الى انھیارات اقتصادیة وامنیة، وإعادة خلط لكل الأوراق،
وربما تنھار بعض الدول، تحت وطأة ھذه الحرب.

الحل الثاني قد یضعنا امام صفقة بین الامیركیین والإیرانیین، وھي صفقة بالتأكید لن تقف عند
حدود الاتفاق النووي، بل ستعالج خریطة النفوذ في المنطقة، بما یؤدي الى تقاسم المنطقة
العربیة، بین الإیرانیین ومن معھم، بما في ذلك حسبة الروس، والأمیركیین والإسرائیلیین، ومن
معھم، فیما المعسكر الثالث أي تركیا ومن معھا، سیحاول الخروج بأقل الخسائر، او بأیة أرباح
من ھذه التقسیمات لمناطق النفوذ.

اذا اردنا الحدیث عن الحل الثاني، أي سیناریو الصفقة، فمن السطحیة ھنا، القول ان ھذه الصفقة
ستكون بخصوص الصواریخ البالستیة او التخصیب النووي، وحسب، اذ على الأغلب ستكون

شاملة لكل شيء، وسنكون امام خریطة جدیدة في المنطقة، بشأن الجغرافیا والسیاسة والثروات
والشعوب، ومن المستحیل ھنا، ان یتم التوصل الى ھكذا صفقة بین الإیرانیین والأمیركیین، دون
مفاوضات سریة، قد تجري الآن، او لاحقا، وھذا مجرد افتراض، ولدینا وسطاء یرغبون
بالوصول الى صفقة من ھذا النوع، ومن بینھم عواصم عربیة، وغربیة، لا ترید التورط في
حرب كبرى.

الذین یرفضون الصفقة، علیھم ان یفتحوا عیونھم جیدا، لان كلفة الحرب وخطرھا على المنطقة
والعالم، والنفط والتجارة، وامن إسرائیل، وغیر ذلك، قد تجعل سیناریو الصفقة اقل كلفة، وھناك
عواصم عربیة ترید التخلص من خطر ایران ، كلیا، فیما ھكذا صفقة تھدد كل برامجھا
وتوجھاتھا، لكن لا احد یضمن في الأساس، قدرة احد، على منع ھكذا صفقة، او منع أي
مفاوضات سریة قد تجري بعیدا عن عیون كل الفرقاء، في العالم العربي، وھذه المنطقة،
خصوصا، ان الإیرانیین والأمیركیین، یدركون ان الحرب مكلفة لكلیھما، وان التفاھم قد یكون
افضل للجمیع.

من جھة ثانیة، فإن احتمال ایران الطویل لمزید من العقوبات، أمر غیر وارد، ھذا على الرغم
من وجود حیل إیرانیة للالتفاف على العقوبات، عبر العراق، او عبر وسائل ثانیة، وھي أیضا،
ترسل مزیدا من رسائل التھدید المخففة، من أجل وضع الامیركیین أمام التفاوض السري، ولیس
من اجل استدراجھم لحرب، على الأقل في ھذا التوقیت، الذي تبدو فیھ الحرب، مؤجلة، قلیلا،
لاعتبارات سیاسیة، ولوجستیة.

علینا ان نسأل العرب ھنا، اذا ما كانوا یثقون حقا بواشنطن، وانھا لن تعقد صفقة سریة مع
الإیرانیین، في الظلام، على حسابھم، وحسابنا، اذ اثبتت تجارب كثیرة، ان واشنطن لا تمانع،
والمؤسف ھنا، ان سیناریو المفاوضات السریة الذي قد یؤدي الى صفقة كبرى تتعلق بتقاسم
النفوذ، ستتنزل فاتورتھ على العرب، وحدھم، مثلما ان سیناریو الحرب سیدفع ثمنھ العرب،
تحدیدا، على حساب امنھم وشعوبھم.
كل رسائل التھدید المخففة المتبادلة بین واشنطن وطھران، لن تقود الى حرب خلال الشھر
الحالي، بل قد تقود الى مفاوضات سریة بوساطة من عواصم عربیة وأوروبیة، واذا فشلت ھذه
المفاوضات، فسوف نشھد تصعیدا اكبر یقود الى الحرب، التي تحتاج أساسا الى عدة اشھر،
حتى تجھز بنیة المنطقة عسكریا استعدادا لھا، وحتى ذلك الحین لا أحد یضمن غدر الأمیركیین،
وبیعھم للعرب، ولا احد یضمن سقوف براغماتیة الإیرانیین، وبیعھم للعرب أیضا.