آخر المستجدات
الاصلاح النيابية تتبنى مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز بعد مشاركتها في البحرين الضفة تنتفض وغزة اضراب شامل في وجه ورشة البحرين بني هاني ل الاردن 24 : 2500 محل تجاري اغلقت بشكل نهائي و 6 الاف اخرى لم تصوب اوضاعها بمدينة اربد المعاني ل الاردن 24 : لن نجري تقييم لرؤساء الجامعات الا بعد اقرار النظام من قبل مجلس الوزراء الصبيحي ل الاردن 24 : لسنا مع التقاعد المبكر ولا نشجع عليه ولم يطلب منا اية دراسات مصدر رسمي ل الاردن 24 : لم نطرح قانون الانتخاب للنقاش والتعديلات لن تمس جوهر القانون امريكا: صفقة القرن ستنهي المبادرة العربية إصابة ضابط وضابط صف أثناء مداهمة مروجي مخدرات في راس العين الموجة الحارة تبلغ ذروتها اليوم .. ودرجات الحرارة تلامس 39 حي الأصلم في البـادية الشرقية بدون مياه منذ عام 1995 البنك الدولي : عدد اللاجئين السوريين العاملين بالسوق اعلى بكثير من الحاصلين على تصاريح عمل المبلغ الأول عن عوني مطيع يستجدي المواطنين في المساجد لشراء حليب أطفاله! الفيصلي يعتذر عن المشاركة في البطولة العربية ويحلّ الاجهزة الفنية والادارية لجميع فرقه تزامنا مع انطلاق اعمال مؤتمر البحرين.. الملتقى الوطني يدعو الاردنيين للمشاركة في فعالية حاشدة على الرابع عام على حكومة الرزاز: اجماع على سوء ادائها.. وفشلها باحداث أي تغيير عائلة المفقود العلي يطالبون بالكشف عن مصير والدهم.. وتأمين حياة كريمة لهم استطلاع: 45% من الأردنيين يفكرون بالهجرة.. و 42% يرون اسرائيل التهديد الأكبر احالة جميع موظفي التقاعد المدني ممن بلغت خدمتهم 30 عاما للتقاعد.. وتخيير اخرين بالتقاعد بيان شديد اللهجة من الشراكة والانقاذ حول مؤتمر البحرين: يستهدفون رأس الأردن في الأساس البستنجي لـ الاردن24: تراجع عائدات الخزينة من المناطق الحرة بنسبة 70%.. وعلى الرزاز زيارتنا

مفاوضات سریة

ماهر أبو طير
كانت المفاوضات السریة، بین أطراف أي صراع، حلا لكثیر من الصراعات، في ھذا العالم،
ووراء التھدیدات بالحرب بین الخصوم، مفاوضات سریة، كثیرا، ما أدت الى فك عقد كثیرة،
بین الخصوم في ھذا العالم، والأدلة على ذلك كثیرة.

في التھدیدات المتبادلة بین ایران والولایات المتحدة، صورة أخرى، تحدثك حول الخطر الشدید
الذي قد یضرب كل العالم العربي، اذا وقعت الحرب، لأننا سنكون امام حرب إقلیمیة دولیة،
مھما اعتقد البعض ان واشنطن قادرة على بدء الحرب، لكنھا بالتأكید غیر قادرة على وقفھا
وتحدید مساحاتھا او جغرافیتھا.

الامیركیون یقولون انھم ینتظرون اتصالا سیاسیا من طھران، والایرانیون یقولون انھم لن
یتصلوا بالامیركیین، والتھدیدات المتبادلة، وتحریك القطع العسكریة، والرسائل الإیرانیة عبر
الخلیج العربي والیمن والعراق، تتوالى.

المنطقة امام حل من اثنین، اما انفجار الحرب، وھي حرب إقلیمیة ممتدة ستشمل كل المشرق
العربي، وسوف تترك تداعیات تتجاوز ایران ذاتھا، نحو اغلب الدول العربیة في المشرق
العربي، وستكون حربا طویلة، تؤدي الى انھیارات اقتصادیة وامنیة، وإعادة خلط لكل الأوراق،
وربما تنھار بعض الدول، تحت وطأة ھذه الحرب.

الحل الثاني قد یضعنا امام صفقة بین الامیركیین والإیرانیین، وھي صفقة بالتأكید لن تقف عند
حدود الاتفاق النووي، بل ستعالج خریطة النفوذ في المنطقة، بما یؤدي الى تقاسم المنطقة
العربیة، بین الإیرانیین ومن معھم، بما في ذلك حسبة الروس، والأمیركیین والإسرائیلیین، ومن
معھم، فیما المعسكر الثالث أي تركیا ومن معھا، سیحاول الخروج بأقل الخسائر، او بأیة أرباح
من ھذه التقسیمات لمناطق النفوذ.

اذا اردنا الحدیث عن الحل الثاني، أي سیناریو الصفقة، فمن السطحیة ھنا، القول ان ھذه الصفقة
ستكون بخصوص الصواریخ البالستیة او التخصیب النووي، وحسب، اذ على الأغلب ستكون

شاملة لكل شيء، وسنكون امام خریطة جدیدة في المنطقة، بشأن الجغرافیا والسیاسة والثروات
والشعوب، ومن المستحیل ھنا، ان یتم التوصل الى ھكذا صفقة بین الإیرانیین والأمیركیین، دون
مفاوضات سریة، قد تجري الآن، او لاحقا، وھذا مجرد افتراض، ولدینا وسطاء یرغبون
بالوصول الى صفقة من ھذا النوع، ومن بینھم عواصم عربیة، وغربیة، لا ترید التورط في
حرب كبرى.

الذین یرفضون الصفقة، علیھم ان یفتحوا عیونھم جیدا، لان كلفة الحرب وخطرھا على المنطقة
والعالم، والنفط والتجارة، وامن إسرائیل، وغیر ذلك، قد تجعل سیناریو الصفقة اقل كلفة، وھناك
عواصم عربیة ترید التخلص من خطر ایران ، كلیا، فیما ھكذا صفقة تھدد كل برامجھا
وتوجھاتھا، لكن لا احد یضمن في الأساس، قدرة احد، على منع ھكذا صفقة، او منع أي
مفاوضات سریة قد تجري بعیدا عن عیون كل الفرقاء، في العالم العربي، وھذه المنطقة،
خصوصا، ان الإیرانیین والأمیركیین، یدركون ان الحرب مكلفة لكلیھما، وان التفاھم قد یكون
افضل للجمیع.

من جھة ثانیة، فإن احتمال ایران الطویل لمزید من العقوبات، أمر غیر وارد، ھذا على الرغم
من وجود حیل إیرانیة للالتفاف على العقوبات، عبر العراق، او عبر وسائل ثانیة، وھي أیضا،
ترسل مزیدا من رسائل التھدید المخففة، من أجل وضع الامیركیین أمام التفاوض السري، ولیس
من اجل استدراجھم لحرب، على الأقل في ھذا التوقیت، الذي تبدو فیھ الحرب، مؤجلة، قلیلا،
لاعتبارات سیاسیة، ولوجستیة.

علینا ان نسأل العرب ھنا، اذا ما كانوا یثقون حقا بواشنطن، وانھا لن تعقد صفقة سریة مع
الإیرانیین، في الظلام، على حسابھم، وحسابنا، اذ اثبتت تجارب كثیرة، ان واشنطن لا تمانع،
والمؤسف ھنا، ان سیناریو المفاوضات السریة الذي قد یؤدي الى صفقة كبرى تتعلق بتقاسم
النفوذ، ستتنزل فاتورتھ على العرب، وحدھم، مثلما ان سیناریو الحرب سیدفع ثمنھ العرب،
تحدیدا، على حساب امنھم وشعوبھم.
كل رسائل التھدید المخففة المتبادلة بین واشنطن وطھران، لن تقود الى حرب خلال الشھر
الحالي، بل قد تقود الى مفاوضات سریة بوساطة من عواصم عربیة وأوروبیة، واذا فشلت ھذه
المفاوضات، فسوف نشھد تصعیدا اكبر یقود الى الحرب، التي تحتاج أساسا الى عدة اشھر،
حتى تجھز بنیة المنطقة عسكریا استعدادا لھا، وحتى ذلك الحین لا أحد یضمن غدر الأمیركیین،
وبیعھم للعرب، ولا احد یضمن سقوف براغماتیة الإیرانیین، وبیعھم للعرب أیضا.