آخر المستجدات
المعاني ل الأردن 24: ترجيح إعلان نتائج الدورة التكميلية الخميس المقبل عبر الموقع الإلكتروني من التصدير إلى حافة الخطر.. قصة قمح أردني يكفي 10 أيام فقط هل يستدعي الرزاز "كونان" للبحث عن حوت التهريب؟ ولماذا اتخاذ قرارات ثم البحث عن تسويات؟! وسط تواجد أمني كثيف.. اعتصام سلمي في الرمثا يطالب بالافراج عن موقوفي الاحتجاجات ذبحتونا في بيان تفصيلي: أقل معدل سيتم قبوله على التنافس في كليات الطب 99% المصري لـ الاردن24: احالة ملفات 14 بلدية إلى مكافحة الفساد.. ولن نتهاون الكباريتي يوجه نقدا لاذعا للمعشر وفريز.. ويحذر من انهيار "عامود اقتصادي": سقوط الطالب له سببان السنيد يستهجن محاولة اعتقاله اثر شكوى الملقي: طُلبت للمدعي العام وسأراجعه غدا - وثيقة د. توقه يوجه نداء إلى السلطات الثلاث: من يحمي حقّ السائق ومركبته؟!! شهر آب يمر ثقيلا على جيوب الأردنيين.. والأهالي حائرون أمام استحقاق المدارس النواب يقرّ معدل الضمان برفع سن التقاعد المبكر.. واستثناء عاملين من الشمول بتأمين الشيخوخة الكلالدة ل الأردن 24: قانون الانتخاب لايحتاج إلى تعديلات جوهرية .. ولدينا ملاحظات سنتقدم بها حال فتح القانون المعلمون يؤكدون التزامهم بقرارات النقابة والتفافهم حولها في أول أيام الدوام أبو حسان لـ الاردن24: هدوء حذر في الرمثا.. وتعهدات بالافراج عن غير المتورطين باطلاق النار أو التخريب التربية لـ الاردن24: دفعة تعيينات جديدة لتغطية الشواغر.. والاستعانة بالتعليم الإضافي بعد حصر أعداد المتقاعدين ابو نجمة لـ الاردن24: شمول النواب بالضمان خطر على المؤسسة.. وغير دستوري المعاني يفسّر سبب عدم ظهور أي جامعة أردنية ضمن أفضل (1000) جامعة حسب تصنيف شنغهاي: هو الأشد عاصفة الكترونية تجتاح تويتر: #لا_لتعديلات_الضمان_الاجتماعي الخارجية تعلن الافراج عن أردني اختطف في سوريا منذ 10 أيام مقاطعة المعلمين ليست خيارا ..ونقابة الصحفيين مطالبة بتوضيح اسبابها بعد تصريحات الحجايا
عـاجـل :

بإيجاز: النكبة السبعون +1

د. عزت جرادات


عاشت النكبة (48) مع جيلنا، وعشنا معها، فلا تمر ذكراها السنوية هادئة، سواء في النفوس أم في الشارع... ومع أن نكبات أخرى حلّت بفلسطين سكاناً وأرضاً، نكبة (67)، ونكبة هجرة المليون يهودي روسي، وأخيراً، وليس آخراً، نكبة (قانون قومية الدولة الصهيونية) التي تعتبر بالنكبة الرابعة مع كل ذلك، لتظل نكبة (48) الأشد جرحاً وإيلاماً، فلم يحدث في التاريخ، على حد تعبير المؤرخ زريق (النكبة- آب 1948)، أن تمكنت أقليّة من المحاربين الغرباء بطرد أكثرية المواطنين من بلادهم وموطنهم الأصلي، فأصبحت البلاد فارغة من أصحابها، وحسب بن غوريون آنذاك، لم يكن من الممكن لصهيوني أن يتصور حدوث شي كهذا!!!.

ولسنا بمعرض الأسباب التي أدت إلى النكبة، لكن الحرب النفسية التي مارستها العصابات الصهونية للتأثير على السكان كانت أشدّ فتكا من أسلحتها:

- فالإذاعات اليهودية السرية الموجهة للعرب كانت تحذر من انتشار الإمراض الخطيرة.

- وتوزيع المناشير التي تنذر بوقوع جرائم القتل الجماعي (أرحل من اجل سلامتك)! وتفجيرات بمجمعات الأسواق التجارية والشعبية وعبر (اينال آلون) فيما بعد، كان الهدف تطهير الجليل الأعلى قبل انتهاء الانتداب البريطاني ودخول الجيوش العربية.


هزّت النكبة (48) البني العربية، المادية والفكرية، والتي دعت إلى إعادة النظر الشاملة في تلك البني، وكان أسرع نتائج النكبة هي النتائج السياسية التي وجهت السهام للنظام العربي- والذي كان متهما بالعجز أو التخاذل أو التواطىء، فكانت الانقلابات والاغتيالات من جانب، ونشاط النخب الثقافية والفكرية والحركات السياسية من جانب آخر وبدلاً من المطالبات بالنهج الديمقراطي ومشاركات الشعوب بوعي سياسي عقلاني، أرتفع صوت العاطفة العربية وهديرها، ورفع النظام العربي شعار (لا صوت يعلون فوق صوت المعركة) فامتدت النظم الشمولية لتغطي الساحة العربية.

وتجاهلت إعداد الإنسان العربي الواعي، وبناء المجتمعات العربية الديمقراطية، وتفعيل دورها ومشاركتها المستقبلية... فكان من البدهي أن تكون هذه الردود على النكبة مؤدية إلى الفشل، نظرياً وعملياً.


أما على الصعيد الثقافي التنويري، فقد عبرّت إبداعات شعرية وروائية ومسرحية وقصصية عن النكبة وإبعادها، وتعمقّها في الوجدان العربي... إلا أن الفكر العربي لم ينجح في بلورة الوعي العربي بإخراج (مشروع عربي مستقل) مبنيّ على إعمال العقل، والتحليل المنهجي، والرؤى المستقبلية القابلة للتطبيق لتوحيد الجبهة العربية القومية أو إنقاذ الأمة مما أصاب روحها المعنوية، وضعف ثقتها بنفسها لتدرك متطلبات نهضة الأمة وتمكينها من مواجهة الآثار بعيدة المدى لهذه (الكارثة) بتعبير القائد عبدالله التل،أو (المأساة) تعبير المؤرخ (دروزه)، وتظل (النكبة) حسب (زريق) تعبر عن الكارثة والمأساة للشعب العربي الفلسطيني، بخاصة والأمة العربية بعامة.


أن النكبة (48) واستذكارها، وإدراك حجمها، وإبعادها المستقبلية، والتمسك بالحق العربي، متمثلا بالصمود السكاني على أرض فلسطين، والدعم العربي الحقيقي والجادّ للقضية الفلسطينية، بمختلف الجوانب وبجميع الإمكانات والقدرات، هي وحدها الرد الحاسم لإسقاط جميع مشاريع التسوية مع الصهيونية، أو الصفقات المنتظرة لتصفية القضية الفلسطينية.