آخر المستجدات
اعتصام ليلي في الزرقاء تنديدا بمؤتمر البحرين ورفضا لمخططات الوطن البديل - صور قرار بتعيين موظفي الفئة الثالثة في الشركات المملوكة للحكومة عبر ديوان الخدمة عدالة يطالب الحكومة بمراجعة الأنظمة التي تحكم السجون.. وانشاء صندوق وطني لتعويض ضحايا التعذيب الطراونة يدعو إلى تغيير نهج تشكيل الحكومات.. ويؤكد: الحكومة الحالية لم تقدم شيئا التعليم العالي تعلن التواريخ المتوقعة للقبول الجامعي والدورة التكميلية والمكرمات - تفاصيل تساؤلات حول عطاء تشغيل "باص عمان".. والامانة ترد ببيان الادلاء السياحيون يفضون اعتصاماتهم بعد الاستجابة لمطالبهم: تعرضنا لمحاولات تهميش - صور عقدة الايهام عند حكومة الرزاز.. وأرقام راصد الصادمة! الحكومة تصدر بيانا: وفرنا 14277 فرصة عمل.. وحققنا انجازات في الملف الاقتصادي هنطش لـ الاردن24: السفيرة الامريكية اجبرت مدير شركة الكهرباء الوطنية على توقيع اتفاقية الغاز! القيسي ل الاردن 24 : الحكومة بحاجة الى فريق اقتصادي يدير الملف والوضع أصبح كارثيا. ورشة المنامة بأجندتها ونتائجها فاشلة حتما بإرادة أمتنا الاحوال المدنية تنفي وضع اي شروط جديدة تخص تجديد الجوازات الدائمة لحملتها المقيمين بفلسطين الحموي ل الاردن 24 : اغلاق 400 مخبز في المملكة منذ تطبيق قرار دعم الخبز والعدد مرشح للارتفاع تواصل الوقفات والاحتجاجات رفضا لصفقة العصر ومؤتمر البحرين في الضفة الغربية وعدد من الدول ابو البصل يتحدث عن نقص في حافلات الحج.. ويقول إن كلفة الحج كاملة 1945 زريقات ل الاردن 24 : لن نتهاون باي قضية اهمال طبي او تجاوزات بمستشفى البشير التربية لـ الاردن24: تعبئة شواغر المعلمين المحالين على التقاعد مباشرة خبراء : قرار الاحالات على التقاعد غير مدروس ولماذا تم استثناء الفئة العليا مشعل: صفقة القرن رشوة للمنطقة بأموال العرب ولن تمر
عـاجـل :

من حقنا أن نقلق.. عندما نرى سلوك الدولة غير متزن..

احمد عوض


نعم من حقنا أن نقلق على حياتنا وحياة أبنائنا وبناتنا ومستقبلهم في الأردن، عندما نرى بأعيننا أن سلوك الدولة غير متزن، ولا يستند الى الدستور والقانون.

ومن حقنا أن نقلق، عندما تكون حقوق وحريات المواطنين خاضعة لموازين القوى، وليست معايير ثابتة تنعكس على كافة التشريعات والممارسات، وتطبق على الجميع. ومن حقنا أن نقلق، عندما تكون أجهزة سيادة القانون وانفاذه تعمل وفق حسابات سياسية وانتقامية، لا بل وفق قواعد تمييزية واضحة.

ومن حقنا أن نقلق، عندما يتم حرمان الناس من أبسط حقوقهم في التعبير عن الرأي والتعبير والتجمع والمشاركة في الحياة العامة، وشروط العمل العادلة وغيرها. ومن حقنا أن نقلق عندما يمعن بعض موظفي الحكومة (القائمون على تطبيق القانون) في مخالفة القانون.

من حقنا أن نقلق، عندما تستمر الحكومة باقتراح وتمرير قوانين مخالفة للدستور، آخرها قانون العمل. ومن حقنا ان نقلق، عندما يتبوأ العديد من مواقع صنع القرار والسياسات أشخاص غير مؤهلين، ويفتقرون للرؤية السياسية وأبسط المعارف اللازمة لأداء مهامهم، وفي أحسن حالاتهم موظفين يتقنون تطبيق التعليمات.

من حقنا أن نقلق، عندما تستمر الحكومات المتعاقبة (المختلفة شكلا) في تطبيق ذات السياسات التي خلقت الأزمات التي جاءت في سياقاتها.

ومن حقنا ان نقلق، عندما تبتلع الدولة العميقة مختلف السياسيين من كافة التيارات السياسية، منذ لحظة حصولهم على مناصب وزارية فيها، ويتماهون معها، ويتخلون عن جوهر هوياتهم السياسية، ولا يتبقى منها سوى العناوين والشعارات، ويصبحون خبراء في تبرير ما كانوا ينتقدونه.

ومن حقنا أن نقلق، عندما تقوم الحكومات المتعاقبة بتطبيق ذات السياسات التي خلقت أزماتنا السياسية والاقتصادية والاجتماعية، متوهمين أنها ستعمل على حلها.

من حقنا أن نقلق، عندما يكون خطاب الحكومة في "واد" وممارسات أجهزتها في "واد" آخر.

نعم، من حقنا أن نقلق على حياتنا وعلى حياة أبنائنا وبناتنا ومستقبلهم، طالما لا تتعامل الدولة مع معايير حقوق الانسان المختلفة باعتبارها بوصلتها.