آخر المستجدات
مئات المحتجين في الرمثا يغلقون الشارع الرئيس احتجاجا على قرارات الحكومة - فيديو الاعتداء على خط الديسي ووقف الضخ منه.. ما هكذا تُدار الأمور! كتاب فايز الطراونة يواصل اثارة الجدل عبر تويتر: في خدمة العهدين.. هكذا وقع الأردن بالدين - صور الحباشنة لـ الاردن24: خلافات حول قانون الانتخاب.. والحكومة تريد نوابا "على قد اليد" التربية تستعد لبدء دوام المدارس الاسبوع القادم.. وتكلف فرقا ميدانية لتفقد المباني رئة الأرض تحترق.. وماكرون يغضب رئيس البرازيل اجراءات جديدة مشددة في مركز حدود جابر.. ومنع ادخال أكثر من كروز دخان تحت طائلة حجز السيارة - تفاصيل المعلمين: ضغوطات لمنع لقائنا بالإعلاميين.. وسنعقده ولو بالشارع تعيينات واسعة في وزارة الصحة - أسماء مقتل مجندة اسرائيلية واصابات خطيرة بانفجار عبوة شمال رام الله الحكومة تفكر في فرض ضرائب على إعلانات التواصل الاجتماعي مدعوون للتعيين ولمقابلات ووظائف شاغرة في التربية (أسماء) بعد فرض رسوم عليها... قرار "التجارة الإلكترونية" يشعل غضبا في الأردن الفلاحات يطالب الحكومة بالافراج الفوري عن كافة المعتقلين: تتطاولون على الدستور الاحتلال الاسرائيلي يعتقل مواطنة أردنية.. والخارجية: نتابع القضية ناشطون يحتجون على الرابع: يا حرية وينك وينك.. أمن الدولة بيني وبينك الاردن24 ترصد ابرز ردود الفعل على كتاب فايز الطراونة عبر وسائل التواصل الاجتماعي - صور المياه تبين المناطق التي ستتأثر بتوقف الديسي كفافي يوضح حول تعيينات اعلام اليرموك واستقالة عميد الكلية.. ودعوة لتشديد الرقابة على التعيينات ترجيح خفض أسعار المحروقات.. والشوبكي: الضريبة المقطوعة ستحرم الأردنيين من فائدة أكبر
عـاجـل :

الكمين لهند الفايز والفخ للرزاز

زهير العزة



استفزاز الشعب ورفع وتيرة الغضب في البلاد بلَغَت بالامس أعلى معدّلاتِها في أخطرِ مُحاولةٍ مِن نوعِها لضَربِ الحريات العامة عبر طريقة التعامل مع الحرة هند حاكم الفايز إبنة المناضل القومي العربي الاردني المرحوم حاكم الفايز.

قبل اكثر من عام تجمع عدد كبير من المواطنين على الدوار الرابع من اجل التعبير عن غضبهم من سياسة حكومة الدكتور الملقي ، الذي نسي كل ما يتعلق بتخفيف ألاعباء عن المواطن الاردني أو محاربة الفساد والفاسدين ، ولم يستذكر الا شيئا واحدا هو الجباية من المواطن، ما أرهق كاهل الأسرة الأردنية التي لازالت تعاني حتى الان من هذه السياسة ، ورفض الاستماع الى كل النصائح التي قدمت له ولحكومته لوقف سياستة الفوقية، التي اتخذها نهجا له طيلة فترة توليه المسؤولية، ما حولها الى فترة مشؤمة في التاريخ الاردني لن ينساها الشعب حينما لم يستطع التحمل فانقلبت البلاد الى غبار واطارات حارقة وثار الجياع ،حيث كانت مطالبهم الاطاحة بالملقي وحكومته، وكان حينها المطلوب ان لا يعود اي من وزراء الملقي مع الحكومة التي سيتم تشكيلها لاحقا ، ولكن للاسف فأن الدولة العميقة لاصحاب المصالح اعادة غالبيتهم مع حكومة الرزاز.

واليوم وقد تكشفت سياسات حكومة الرزاز بعد التعديل، والرامية الى شيطنة المناهضين لهذه السياسات والمعارضين للتركيبات الحكومية الهزلية , وخاصة مع وجود اصحاب الاحقاد والضغائن والملفات الحاقدة على الشعب والحراكيين على وجه الخصوص ،والذين قاموا باستغلال قضية قضائية يمكن حلها بسهولة ، من أجل النيل من الحرة هند الفايز فقد باتت الحكومة عارية تماما من " الصحة الاخلاقية".

واذا كنت ادرك كغيري من المواطنين الاردنيين ان المنصب الوزاري هو بمثابة "زواج المتعة" ، فانا استغرب ان يضحي اي شخص بسمعته وهو يخالف القانون سواء مع تعطل السستم او مع غياب موظف بقدرة قادرعمله الوحيد خدمة المواطن ، من أجل تلقي أموال من المدين ,وكان من الممكن إيجاد تخريجة تحفظ للحكومة التي راى احد أعضائها ترتيب الكمين للحرة هند الفايز بهذه الطريقة المشينة من أجل الإساءة لها .

أعتقد جازما أن هذا الشخص والذي نصب الكمين للحرة هند الفايز ، إنتقاما من مواقفها السابقة ضده ، اوقع الرئيس الرزاز والحكومة بفخ من الصعب ان تتخلص منه شعبيا مهما فعلت ،فالكمين هو فخ للرئيس الرزاز شخصيا سيلاحقه في تاريخه القادم ، لعله يدرك ذلك ..!