آخر المستجدات
أبو غزلة يكتب عن طلة الرئيس: انفعال سببه التضليل.. والأمل بتدخل ملكي الصحة تنفي: لم نستحدث أي ادارة لشقيق مستشار للوزير.. ولا أقارب للمستشارين في الوزارة انتخابات اسرائيل: نتنياهو خسر وغانتس لم يفز المعلمين: لم ولن نغلق أبواب الحوار النواصرة: الاضراب مستمر.. وهناك احتجاجات من الأهالي على المناهج.. وسنفتح هذا الملفّ لاحقا نقابة الأطباء تقرر بدء اجراءات تصعيدية لتحصيل حقوق منتسبيها هاني الملقي: هذه أسباب عدم خروج الأردنيين من عنق الزجاجة.. ولهذا توقف بناء أحد الفنادق الكبرى الحكومة: متمسكون بالحوار في وزارة التربية والتعليم اين هي الدواليب الدائرة المتحركة يا جمانة غنيمات؟! د. بني هاني يكتب: الاقتصاد ومجتمع اللايقين التربية تعلن صرف مستحقات مصححي ومراقبي التوجيهي الملك: قلقون من تصريحات نتنياهو.. وهذا سينعكس على العلاقات بين اسرائيل والاردن ومصر مكافحة الفساد: ملفات جديدة إلى القضاء.. وفريق متخصص يتابع عطاءات مستشفى السلط الفلاحات: الامن داهم زنزانة صندوقة وصادر دفاتره.. وتعديلات الجرائم الالكترونية تجعل كلّ أردني متهما الاحتلال يؤجل محاكمة أسير أردني مصاب بالسرطان.. وذووه يطالبون الخارجية بمتابعة القضية آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات فتح شارع الجيش امام الحركة المرورية
عـاجـل :

غلاء الأدوية يُغضب الأردنيين والبرلمان يطالب بمواجهة الاحتكار

الاردن 24 -  
أثارت أسعار الأدوية المتزايدة في الأردن، غضب الكثير من الأردنيين، حيث انتشرت مقارنات في مواقع التواصل الاجتماعي بين أسعار العديد من الأصناف مع دول أخرى بالمنطقة، الأمر الذي دعا الحكومة إلى الإقرار بوجود مغالاة حقيقية في الأسعار، فيما طالبت جمعية حماية المستهلك بإلغاء الضريبة المفروضة على الأدوية وفتح باب الاستيراد لخفض الأسعار.

ودعت لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس النواب، يوم الثلاثاء، وزير الصحة سعد جابر لمناقشة أسباب ارتفاع أسعار الأدوية، ليقر بارتفاع غير مبرر للأسعار، مشيرا إلى أن اللجنة التي تشكلت لدراسة واقع تسعير الأدوية لم تنته بعد من أعمالها، وأنها بحاجة إلى أسبوعين لإعلان نتائجها.


وتضم اللجنة التي شُكلت في 5 مايو/أيار الجاري ممثلين عن جميع القطاعات الصحية والنقابات، للوقوف على وضع الأمن الدوائي لاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة بعد نتائج اللجنة.


وجاء فتح ملف أسعار الأدوية، بعد سنوات من المطالبات، التي قادتها جمعية حماية المستهلك وأعضاء في مجلس النواب، بسبب وجود فروقات كبيرة في الأسعار مقارنة بدول مجاورة للمنتجات ذاتها تصل إلى 50 في المائة.


ووجهت لجنة الاقتصاد والاستثمار في مجلس النواب، عدة تساؤلات إلى وزير الصحة ورئيس لجنة التسعيرة الحكومية، حول تغول مستودعات الأدوية على الصيدليات، ومنح مستودعات الأدوية بعض الأطباء هدايا ورحلات سفر خارج البلاد من أجل التوصية بأدوية معينة، وفق ما كشفه رئيس اللجنة خير أبو صعيليك في تصريح لـ"العربي الجديد".


وأشار أبو صعيليك إلى أنه تمت المطالبة بفتح السوق المحلي أمام مستوردي الأدوية وعدم قصره على عدد معين، وذلك لتحفيز المنافسة وتخفيض الأسعار. ويوجد في الأردن 580 مستودع أدوية و23 مصنعاً.


وقال رئيس جمعية حماية المستهلك، محمد عبيدات، إن هناك احتكارا في استيراد الأدوية من قبل تاجرين أو ثلاثة، يفرضون على وزارة الصحة السعر الذي يحقق لهم أقصى هوامش الربح، مطالبا بفتح باب الاستيراد وإلغاء ضريبة المبيعات المفروضة على الأدوية أيضا بنسبة 4 في المائة.

وبحسب بيانات رسمية، فإن نسبة الأرباح التي تحصل عليها مستودعات الأدوية والصيدليات تصل إلى 45 في المائة من قيمة المنتج، يضاف إليها ضريبة المبيعات.

لكن مدير عام مؤسسة الغذاء والدواء، هايل عبيدات، قال إنه تم خفض أسعار 3400 نوع دواء من أصل 5200 خلال الفترة الماضية، وسيتم خفض أسعار نحو ألف صنف آخر قبل نهاية العام الجاري.

وفي هذا السياق، قال نقيب الصيادلة، زيد الكيلاني، لـ"العربي الجديد" إن سعر الأدوية في الأردن مرتفع مقارنة بمصر وتركيا فقط، موضحا أن الشركات العالمية تبيع الأدوية لهذين السوقين بأسعار تفضيلية لكبر حجمهما، فضلا عن دعم الدولتين للدواء.

وأضاف الكيلاني أن حجم استهلاك السوق التركي من الأدوية يبلغ نحو 6.5 مليارات دولار سنوياً، فيما تستهلك مصر ما قيمته نحو 5.5 مليارات دولار، بينما يتراوح في الأردن بين 200 و250 مليون دولار سنوياً.
العربي الجديد