آخر المستجدات
المبلغ الأول عن عوني مطيع يستجدي المواطنين في المساجد لشراء حليب أطفاله! الفيصلي يعتذر عن المشاركة في البطولة العربية ويحلّ الاجهزة الفنية والادارية لجميع فرقه تزامنا مع انطلاق اعمال مؤتمر البحرين.. الملتقى الوطني يدعو الاردنيين للمشاركة في فعالية حاشدة على الرابع عام على حكومة الرزاز: اجماع على سوء ادائها.. وفشلها باحداث أي تغيير عائلة المفقود العلي يطالبون بالكشف عن مصير والدهم.. وتأمين حياة كريمة لهم استطلاع: 45% من الأردنيين يفكرون بالهجرة.. و 42% يرون اسرائيل التهديد الأكبر احالة جميع موظفي التقاعد المدني ممن بلغت خدمتهم 30 عاما للتقاعد.. وتخيير اخرين بالتقاعد بيان شديد اللهجة من الشراكة والانقاذ حول مؤتمر البحرين: يستهدفون رأس الأردن في الأساس البستنجي لـ الاردن24: تراجع عائدات الخزينة من المناطق الحرة بنسبة 70%.. وعلى الرزاز زيارتنا توقيف شريك كبير والحجز على اموال اللجنة التأسيسية لشركة تعمير المعاني: الناجحون في التكميلية سيستفيدون من مكرمات "الجيش والمعلمين والمخيمات" محافظ الكرك يكشف التفاصيل والرواية الاولية لجريمة الكرك: الجاني عاد من اجازة طويلة الضفة تخرج رفضا لمؤتمر البحرين المحامون يعتصمون في قصر العدل احتجاجا على نظام الفوترة أبرز تعديلات قانون الأمانة: لا انتخاب للأمين.. وصلاحيات جديدة في الجانب الاستثماري شخص يقتل اخر ويحرق نفسه في المستشفى الايطالي بالكرك التربية لـ الاردن24: سنطبق القانون على المدارس الخاصة المخالفة.. والعقوبات تصل حدّ الاغلاق البطاينة لـ الاردن24: تعديلات نظام الخدمة المدنية لن تشمل شطب اسماء العاملين في القطاع الخاص الحكومة تدرس توسيع أوامر الصرف لمجالس المحافظات مخيم الأزرق: استبدال تقديم الخبز للاجئين بدعم نقدي شهري
عـاجـل :

وزير الصحة السابق: تقبلت اخراجي من الحكومة بصدر رحب.. لكن هذا ما أغضبني من الرزاز

الاردن 24 -  
خاص - كرّمت النقابات الصحية، الثلاثاء، وزير الصحة الأسبق الدكتور غازي منور الزبن، وذلك في سابقة لم تعهدها النقابات المهنية، حيث أنها المرة الأولى التي تكرّم فيها النقابات الصحية وزيرا سابقا بناء على ادائه.

وقال النقباء إن الوزير الزبن حقق انجازات خلال فترة سبعة أشهر لم يتمكن وزراء صحة من تحقيقها على مدار سنوات طويلة تولّوا فيها المسؤولية، كما أنه كان وزيرا لجميع العاملين في القطاع الصحي من "أطباء، ممرضين، صيادلة، أطباء أسنان، فنيين، وغيرهم" وليس وزيرا للأطباء فقط أو القطاع الذي يعمل فيه.

وأثنى النقباء على حالة التشاركية غير المسبوقة بين الوزارة والنقابات المهنية، خلال فترة تولي الزبن مهام الوزارة، بالاضافة إلى كون القطاع شهد نهضة ملموسة خلال فترة بسيطة، حيث أن الوزير كان يمتلك رؤية واستراتيجية للنهوض بالقطاع.

الوزير بدوره عبّر عن شكره وتقديره لمبادرة النقابات الصحية، كما شكر رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز على منحه الفرصة من أجل تطبيق خطته للنهوض بالقطاع الصحي، مشيرا إلى أن الاستراتيجية التي وضعها كانت تستند إلى التأمين الصحي الشامل وتحفيز العاملين في القطاع ورفده بكفاءات طبية تجعل القطاع العام قادرا على التعامل مع جميع الحالات التي ترده وينهي ظاهرة التحويل إلى المستشفيات الخاصة والجامعية والخدمات الطبية، وبالتالي توفير مئات الملايين على الحكومة.

وخلال حديثه واستعراض استراتيجيته، قال الزبن إنه لم يكن متفاجئا من اخراجه في التعديل الوزاري، وخاصة بعد قضية حوافز العاملين في وزارة الصحة.

وفي تفاصيل ملف الحوافز، قال الوزير إن الرئيس الرزاز كان قد التقى النقابات الصحية، وتعهد أمامهم بمنحهم الحوافز التي يطلبونها، إلا أنه عاد وتراجع عن ذلك. قبل أن يطلق الزبن نفس الوعود، ويُفاجأ الوزير أن مجلس الوزراء لم يقم بتخصيص مبلغ الـ13 مليون دينار اللازمة من أجل صرف الحوافز، والاكتفاء بتخصيص 6.5 مليون، قبل أن تعود الحكومة وتلغي كلّ مخصصات الحوافز، وهو الأمر الذي أغضب الزبن..

الزبن أشار إلى أنه حصل بعد ذلك على موافقة بصرف الحوافز إذا ما تمكن من توفير المبالغ اللازمة، وهو ما دفعه لاتخاذ قرار برفع رسوم فحص العمالة الوافدة بواقع 55 دينارا، وكانت النتيجة أن تحقق للوزارة ضعف المبلغ اللازم للحوافز، إلا أن الرئيس وبشكل مفاجئ رفض أن تُصرف الحوافز رغم موافقته الأولى.

ولفت الزبن إلى أنه وتحت وطأة اصراره على صرف الحوافز، اضطر الرئيس للموافقة على طلبه بصرف الحوافز، إلا أن العلاقة بينهما لم تعد كما كانت، الأمر الذي جعل المكالمة التي تلقاها من الرزاز عشية اعلان التعديل الوزاري والتي أبلغه فيها الرئيس بقبول استقالته "متوقعة".

الزبن، قال إنه تبادل مع الرزاز عبارات الشكر والتقدير على المرحلة السابقة، وقد تقبّل القرار بصدر رحب، إلا أن ما أغضبه هي التصريحات التي أطلقها الرئيس في اليوم التالي، والتي قال فيها إن التعديل جاء بناء على "مؤشرات أداء، ولكون تطور بعد القطاعات كان دون المستوى المأمول"، حيث أكد الوزير أنه قدّم أفضل أداء في الحكومة وربما في حكومات كثيرة سابقة، وهو ما أكده وأثنى عليه النقباء..