آخر المستجدات
"غاز العدو احتلال" تطالب باستعادة الأسرى الأردنيين.. والغاء اتفاقية الغاز ومحاكمة المسؤولين عنها تواصل الاحتجاجات في الرمثا: اغلاق طرق رئيسة بالاطارات المشتعلة.. والدرك يطلق الغاز المسيل للدموع احتجاجات لبنان تتصاعد.. و"اتفاق حكومي" على قرارات إصلاحية د. توقه يكتب عن: البيروقراطية والمشاكل الإدارية في الأردن الوطنية للأسرى الأردنيين تطالب الحكومة بالغاء الاتفاقيات مع الاحتلال الصهيوني الرزاز : التوصل لصيغة توافقية لنظام الخدمة المدنية ضرورة الرحاحلة لـ الاردن24: خدمات الضمان العام القادم الكترونية.. وخطة لشمول كافة القطاعات النقباء: تفاهمات مع الحكومة حول "العلاوة الفنية" و"الخدمة المدنية" لبنان: ثورة إستعادة الكرامة ...والأموال المنهوبة بعد شكاوى "الكباتن".. النقل تخاطب شركات التطبيقات الذكية وتؤكد: الغاء التصريح مسؤولية الهيئة سطو مسلح على فرع بنك في المحطة وسلب مبلغ مالي وقفة احتجاجية أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع جلسة ابو ردنية والعيسى مواطنون يتهمون الزراعة بالسماح بقطع أشجار سنديان عمرها ١٠٠٠ سنة.. والوزارة تنفي سائقو التربية يواصلون اضرابهم: اجراءات لذرّ الرماد في العيون - صور شاهد- صلوات علنية للمستوطنين داخل الأقصى واعتداء على المرابطين فرح ينتقد تعاطي الخارجية مع ملف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال العبادي لـ الاردن24: تصريحات الرزاز تعاكس الواقع.. ونسمع جعجعة ولا نرى طحنا الأردن سيتسلم أراضي الباقورة والغمر في العاشر من الشهر القادم آلاف المستوطنين يقتحمون حائط البراق بالقدس المحتلة المواصفات: مواصفات قياسية لبطاريات الهايبرد خلال 6 أشهر
عـاجـل :

متى يحين موعد الافراج عن الصحفي عبدالرحمن فرحانة المعتقل في السعودية؟

الاردن 24 -  
كتب محرر الشؤون المحلية  - قبل اكثر من اسبوعين وتحديدا في ٢٧/٤ صرح مدير مركز العمليات والناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين ،- وركزوا هنا الذي صرح هو مدير مركز العمليات بهذا( التايتل ) الطويل -: ان السلطات السعودية وعدت بالافراج عن الصحفي الاردني المختطف في السعودية الزميل عبدالرحمن فرحانة.

وقال المدير ان السلطات السعودية  لم تحدد موعدا معينا للافراج عن الزميل ولكنها قالت "قريبا"، خارجيتنا اكتفت بـ "قريبا"  هذه، والتي يبدو أنها لا تتصل البتة بمعنى الكلمة الحرفي، فموعد الافراج  تأخر، ولا متابعة من مركز العمليات، ولا حس ولا خبر. 

نخشى ان خارجيتنا قد طوت هذا الملف، وستكتفي بالاتصالات عبر القنوات الدبلوماسية مرة واثنتان وثلاث ومئة، كما حدث مع الزميل تيسير النجار الذي امضى مدة  طويلة في الحجز قبل المثول امام القضاء الاماراتي، وتم الحكم على الزميل، وامضى الزميل مدة المحكومية كاملة، وكان الافراج عنه بعد ذلك كله بتدخل استثنائي من وزير الخارجية (..) !؟ 

نقابة الصحفيين اختبأت خلف تصريحات الخارجية، وما زالت تنتظر الفرج، الذي تتمنى كما نتمنى جميعا انه سيأتي بعد التعهد السعودي القريب. 

الاسرة الصحفية صامتة، ولم تتحرك للان بناءا على رغبة اسرة الزميل فرحانة، المتمسكة بوعود الخارجية والسلطات السعودية رغم مضي قرابة الثلاثة اشهر على اعتقاله. الصحفيون يحترمون رغبة عائلة الزميل وحرصها وخياراتها ولكنهم لن ينتظروا طويلا ..وطويلا هذه تختلف عن قريبا تلك .. 

ويبقى ان نقول اننا في الاردن٢٤ حاولنا الاتصال بمدير مركز العمليات سفيان القضاة ووزير الخارجية ايمن الصفدي لسؤالهما عن التطورات في هذه القضية ،كلاهما لم يجيبا على الاتصال ، وقمنا ايضا بارسال رسائل نصية  متضمنة موضوع الاتصال ، وللان لا رد ..