آخر المستجدات
من التصدير إلى حافة الخطر.. قصة قمح أردني يكفي 10 أيام فقط هل يستدعي الرزاز "كونان" للبحث عن حوت التهريب؟ ولماذا اتخاذ قرارات ثم البحث عن تسويات؟! وسط تواجد أمني كثيف.. اعتصام سلمي في الرمثا يطالب بالافراج عن موقوفي الاحتجاجات ذبحتونا في بيان تفصيلي: أقل معدل سيتم قبوله على التنافس في كليات الطب 99% المصري لـ الاردن24: احالة ملفات 14 بلدية إلى مكافحة الفساد.. ولن نتهاون الكباريتي يوجه نقدا لاذعا للمعشر وفريز.. ويحذر من انهيار "عامود اقتصادي": سقوط الطالب له سببان السنيد يستهجن محاولة اعتقاله اثر شكوى الملقي: طُلبت للمدعي العام وسأراجعه غدا - وثيقة د. توقه يوجه نداء إلى السلطات الثلاث: من يحمي حقّ السائق ومركبته؟!! شهر آب يمر ثقيلا على جيوب الأردنيين.. والأهالي حائرون أمام استحقاق المدارس النواب يقرّ معدل الضمان برفع سن التقاعد المبكر.. واستثناء عاملين من الشمول بتأمين الشيخوخة الكلالدة ل الأردن 24: قانون الانتخاب لايحتاج إلى تعديلات جوهرية .. ولدينا ملاحظات سنتقدم بها حال فتح القانون المعلمون يؤكدون التزامهم بقرارات النقابة والتفافهم حولها في أول أيام الدوام أبو حسان لـ الاردن24: هدوء حذر في الرمثا.. وتعهدات بالافراج عن غير المتورطين باطلاق النار أو التخريب التربية لـ الاردن24: دفعة تعيينات جديدة لتغطية الشواغر.. والاستعانة بالتعليم الإضافي بعد حصر أعداد المتقاعدين ابو نجمة لـ الاردن24: شمول النواب بالضمان خطر على المؤسسة.. وغير دستوري المعاني يفسّر سبب عدم ظهور أي جامعة أردنية ضمن أفضل (1000) جامعة حسب تصنيف شنغهاي: هو الأشد عاصفة الكترونية تجتاح تويتر: #لا_لتعديلات_الضمان_الاجتماعي الخارجية تعلن الافراج عن أردني اختطف في سوريا منذ 10 أيام مقاطعة المعلمين ليست خيارا ..ونقابة الصحفيين مطالبة بتوضيح اسبابها بعد تصريحات الحجايا اثار جرش تتلف وتهشم مئات القطع الأثرية لعمل تسوية لصبة اسمنتية داخل المدينة الأثرية - صور
عـاجـل :

الخشاشنة لـ الاردن24: بعض الأدوية يتم تسعيرها بشكل مضاعف لضمان أرباح الشركات!

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - أكد رئيس لجنة الصحة النيابية، الدكتور عيسى الخشاشنة، أن اللجنة ستتابع ملف أسعار الأدوية في الأردن، وستبذل جهدها من أجل خفض أسعارها خلال المرحلة المقبلة.

وقال الخشاشنة لـ الاردن24 إن لجنة الاقتصاد والاستثمار في المجلس عقدت اجتماعا ساخنا مع أصحاب الشركات والمستودعات وبحثت هذا الملف، حيث كان هناك ردود غير مقنعة من الشركات حول أسباب ارتفاع الأسعار، الأمر الذي دفع النواب لالزام الحكومة بمراجة آلية تسعير الدواء في المملكة.

وأشار إلى أن أحد الردود الصادمة بخصوص أسعار الدواء جاء بكون الأسعار تخضع لقاعدة أن "بعض الأدوية قد لا تُباع أو تُستهلك في بعض المناطق، ويتمّ تحميل المواطن ثمن العلاج بشكل مضاعف للحفاظ على أرباح الشركات والمستودعات"، وهو أمر غير معقول، حيث أن ضمان تحقيق الأرباح ليست مسؤولية المواطن.

وأكد الخشاشنة ضرورة اعادة دراسة ملف الأدوية وآلية التسعير، وذلك من أجل ايجاد حلول بعيدا عن جيوب المواطنين، مشيرا إلى أن الاجتماع المشترك طالب وزير الصحة السابق الدكتور غازي الزبن بتشكيل لجنة لاعادة النظر بأسعار الأدوية وأن تكون هناك جدية في هذا الموضوع.