آخر المستجدات
الخارجية: ارتفاع عدد الأردنيين المصابين بانفجار بيروت إلى سبعة التعليم العالي لـ الاردن24: خاطبنا سبع دول لزيادة عدد البعثات الخارجية النعيمي يجري تشكيلات إدارية واسعة في التربية - أسماء عدد قتلى انفجار بيروت بلغ 100.. وضحايا ما يزالون تحت الأنقاض مصدر لـ الاردن24: الحكومة أحالت دراسة اجراء انتخابات النقابات إلى لجنة الأوبئة المعايطة لـ الاردن24: نظام تمويل الأحزاب سيطبق اعتبارا من الانتخابات القادمة الادارة المحلية لـ الاردن24: القانون لا يخوّل البلديات بالرقابة على المنشآت الغذائية انفجار أم هجوم؟.. رأي أميركي "مغاير" بشأن كارثة بيروت اجواء صيفية عادية في اغلب مناطق المملكة اليوم الديوان الملكي يعلن تنكيس علم السارية حداداً على أرواح ضحايا انفجار مرفأ بيروت الخارجية: إصابة مواطنين أردنيين في انفجار بيروت صور وفيديوهات جديدة للحظات الأولى لانفجار بيروت الضخم تفاصيل إمكانيّة مغادرة أراضي المملكة والقدوم إليها نذير عبيدات يوضح أسباب توصية لجنة الأوبئة بتأجيل فتح المطارات بيان صادر عن "حماية الصحفيين": أوامر وقرارات حظر النشر تحد من حرية التعبير والإعلام الخارجية لـ الاردن24: رحلات جديدة لاعادة الأردنيين من الامارات والسعودية صرف دعم الخبز للمتقاعدين على رواتب الشهر الحالي.. والاستعلام عن الطلبات الخميس أردنيون تقطعت بهم السبل في الامارات يواجهون خطر السجن.. ويطالبون الحكومة بسرعة اجلائهم المياه لـ الاردن24: تأخر التمويل تسبب بتأخر تنفيذ مشروع الناقل الوطني المحارمة يستهجن نفي وزير الزراعة لعدم تعليق استيراد الدواجن من أوكرانيا

الجزائر والسودان حان وقت الحوار

نسيم عنيزات
حققت الاحتجاجات والمظاهرات الشعبية في السودان والجزائر الكثير من النتائج والاهداف، الا انها ما زالت في الشوارع رافضة العودة الى بيوتها ومغادرة ساحات الاحتجاج، مصرة على تحقيق جميع مطالبها التي تتجدد كل يوم متسلحة بالحشود الشعبية وتنازلات السلطة، خوفا من الانقلاب عليها ممن ما يزالون في السلطة و بعض المحسوبين على الانظمة السابقة. مستفيدة من تجربة الربيع العربي ونتائجه عام 2011 محاولة عدم تكرار الاخطاء السابقة ، في حين ان الزاوية الاخرى او الطرف الثاني لم يستفد من التجارب السابقة ولم يجدد خطابه او طريقة تعامله مع الاحتجاجات التي تبدأ بالرفض والتعنت ثم التنازل رويدا رويدا، الامر الذي رجح كفة الثورات الشعبية التي تنزع كل يوم مطلبا جديدا وتنظر الى غيره.
ومع ايماننا ان ما حصل في الجزائر و السودان هو سلسلة من الثورات الشعبية العربية التي شهدتها منطقتنا والتي لن تنتهي الا بعد ان تتمكن الشعوب من فرض ارادتها وايقاعها على الارض، لذلك فان الحكيم من يستبق الامور ويلتقي مع المطالب او يسبقها قبل فوات الاوان لانه بعدها لن يتمكن من اللحاق بالشارع عندما يثور.فقد تعلمنا ان بداية الحركات والاحتجاجات تكون ضمن مطالب محددة وسقوف متواضعة وعادية سرعان ما تأخذ في التمدد والتوسع في قائمة المطالب .
وها هو الشعب الجزائري الذي طالب في بداية احتجاجاته عندما انطلقت في شباط الماضي بعدم ترشح
بوتفليقة الى ولاية خامسة الا ان طول عمرها والزخم الذي رافقها وحماها عزل بوتفليقة وبعض رموزه السابقين الا انه ما زال مصرا على المزيد وهذا المشهد ليس بعيدا عما حدث في السودان التي اقتربت احتجاجاته من الشهر السادس عزل خلالها رئيسين وعددا من المقربين منهما الا انه ما زال يصر على عدم مبارحته للشارع.
وهنا لنا وقفة الا يعتبر ما حققه الشعب الجزائري خلال الشهور الثلاثة انجازا عظيما امام التجارب السابقة و الخوف من الانقلاب على الشرعية والاستئثار بالسطلة والعودة الى نشأتها الاولى؟وهل ينسجم عزل رئيسين للسودان خلال يومين مع طموحات وتطلعات الشعب السوداني؟
من حق هذه الشعوب ان تحلم بالحرية والديمقراطية والعدالة ومكافحة الفساد وان تراها عملا وواقعا ملموسا بعد ، ان كانت اضغاث احلام عنده، لا بل ان ارغام عدد من الزعماء والقيادات العربية على الاستقالة او العزل كان حلما عند الكثيرين يخشى التفكير فيه.
ونقول هنا لقد حقق السودان والجزائر انجازات كبيرة بدأت من رأس الهرم و الطرف الاصعب في المعادلة مما يسهل ويعبد الطرق امامهم في تحقيق المطالب الاخرى التي هي حق لهم لا ينكره احد بعد سنوات من الظلم والاستبداد وهو حق لهم. ولكن بتروٍ وحكمة لان هناك وطنا للجميع يجب ان يواصل مسيرته لخدمة المواطنين دون اضعاف المؤسسات او تفريغها لانها الاساس في صمود وبقاء اي دولة ورسم ملامحها وبدونها تصبح الامور فوضى لان الذين يديرون المؤسسات اشخاص و موظفون يذهبون وياتي غيرهم. وان لا نسمح باستغلال هذه الاحتجاجات ليتسلل لها العابثون بهدف الدمار والخراب مستغلين الاحداث وجر البلاد الى فوضى لا سمح الله.
في ظل ما تعانيه منطقتنا من غليان وعدم استقرار لما تشهده من حروب ونزاعات وإرهاب يتربص بنا في كل وقت والتجارب غنية بالنزاعات المسلحة في بعض اقطارنا العربية التي ذهب ضحيتها عشرات الالاف
فقد حان وقت الحوار والالتقاء لتستمر المسيرة.
الدستور

 
Developed By : VERTEX Technologies