آخر المستجدات
وزير العمل يوضّح موضوع الحد الأدنى للأجور مهندسو القطاع العام يلتقون الزعبي الاثنين.. وتلويح باجراءات تصعيدية لتحقيق مطالبهم متعثرون ماليا يطالبون الحكومة بالالتزام بالاتفاقيات الدولية ومنع حبس المدين مسيرة حيّ الطفايلة: ورجعنا بقوة وتصعيد.. بدنا وظائف بالتحديد العمل: إضافة مهن مغلقة ومقيدة لغير الاردنيين هل اختنقت صرخة #بكفي_اعتقالات؟ أم هو الهدوء الذي يسبق العاصفة الجديدة مشروع قانون لالغاء اتفاقية الغاز الموقعة مع الاحتلال الطاقة والمعادن ترد: دفن المواد المشعة ممنوع بحكم التشريعات.. ومنحنا رخصة "تخزين" الرزاز يتعهد باعادة النظر باتفاقيات طاقة.. والطراونة يدعو لمعالجة تشوهات رواتب موظفي القطاع العام الرقب يطالب بإعادة الخطباء الممنوعين من الخطابة الإعتصام والإضراب وقرع الأواني الفارغة.. أوراق الطفايلة لانتزاع حقوقهم إصابة (68) شخصا إثر حادث تصادم على الصحراوي - صور ابو عاقولة يطالب الحكومة بازالة كافة المعيقات أمام "التخليص" قبل بدء العمل بالنافذة الوطنية مطالبات نيابية بشمول متقاعدي المبكر بزيادات الرواتب الحكومة تعلن الأسبوع المقبل الحزمة الرابعة حول الخدمات وزارة العمل : "أكاديميات التجميل" لم تزودنا بإتفاقيات التشغيل هل يعلن ترامب "صفقة القرن" قبل تشكيل الحكومة بإسرائيل؟ البطاينة لـ الاردن24: تعديلات قانون العمل إلى النواب قبل نهاية الشهر الحالي سيف لـ الاردن24: مستمرون بترخيص شركات النقل المدرسي الموافقة على تخزين مواد مشعة في مادبا يثير قلقا واحتجاجا بين الأهالي - وثائق
عـاجـل :

طاهر المصري يتحدث عن صفقة القرن والضغوط العربية على الاردن.. ويؤكد: غضب الملك مبرر

الاردن 24 -  
أكد رئيس الوزراء السابق، طاهر المصري، أن المنطقة تقف على مفترق طريق مصيري بالنسبة للقضية الفلسطينية، حيث أن تدخلات وسياسات بعض الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية تشير إلى نوايا واضحة لتصفية القضية الفلسطينية عبر ما يُطلق عليها "صفقة القرن".

وأقرّ المصري في لقاء عبر شاشة قناة الجزيرة القطرية بوجود ضغوط أمريكية وعربية تُمارس على الأردن من أجل الرضوخ لرغبة الولايات المتحدة وتل أبيب بالموافقة على تصفية القضية الفلسطينية، لافتا إلى أن رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن بشكل واضح أنه "ليس مهتما برأي الفلسطينيين لأنه فتح أبوابا جديدة للتعاون بين اسرائيل ودول عربية خليجية".

وأكد المصري أن ما يتهدد فلسطين يهدد الأردن بشكل مباشر وينعكس على الأمن الوطني الأردني، مشيرا في ذات السياق إلى موقف الأردن الثابت والمتمسك باقامة الدولة الفلسطينية على التراب الوطني الفلسطيني على أساس حلّ الدولتين، والرافض "صفقة القرن" بشكل قاطع.

ولفت رئيس الوزراء السابق إلى أن ثلاثة عوامل رئيسة تحكم الموقف الأردني؛ الأول أن الأردن لن يقبل بالحلول المطروحة من الرئيس الامريكي دونالد ترامب لكونها لا تحقق السلام، والثاني أن الأردن وحده غير قادر على حماية القضية الفلسطينية والفلسطينيين، والعامل الثالث أن لا حلّ للقضية الفلسطينية بدون الأردن، قائلا إن خيارات الأردن تتحدد في ضوء هذه العوامل الثلاثة وقدرته على مدّ الخطوط بين كلّ عامل والآخر وبما يحمي المملكة والقضية الفلسطينية على حدّ سواء.

ورجّح المصري دقة الأنباء الصحفية التي تحدثت عن غضب الملك عبدالله الثاني لعدم ابلاغه بتفاصيل صفقة القرن واقتصار الأمر على وضعه في صورة الأفكار الاقتصادية المرتبطة بالصفقة، مشيرا إلى أن "الحلول والأفكار السياسية هي الأهمّ بالنسبة للأردن، وربما هذا سبب ومبرر غضب الملك".

اقرا ايضا: