آخر المستجدات
عن الصناعيين واضراب المعلمين: ماذا عن 120 ألف أسرة تنتظر اقرار علاوة الـ50%؟ إعلان نتائج الإنتقال من تخصص إلى آخر ومن جامعة إلى أخرى - رابط المعلمين تردّ على دعوات التربية للأهالي بارسال أبنائهم إلى المدارس: الاضراب مستمر.. وهذا عبث بالسلم الأهلي النواصرة يتحدث عن تهديدات.. ويؤكد: نتمسك بالاعتذار والاعتراف بالعلاوة وادراجها على موازنة 2020 المعلمين: محافظات العقبة ومعان وعجلون تنضم لقائمة المشاركين في الفعاليات التصعيدية انتهاء اجتماع وزاري برئاسة الرزاز لبحث اضراب المعلمين.. وغنيمات: الرئيس استمع لايجاز حول الشكاوى الامن العام: فيديو الاعتداء على الطفلة ليس بالاردن.. وسنخاطب الدولة التي يقيم بها الوافد سائقو التكسي الأصفر يتحضرون لـ "مسيرة غضب" في عمان لا مناص أمام نتنياهو عن السجن الفعلي المعلمين ترفض مقترح الحكومة "المبهم" وتقدم مقترحا للحلّ.. وتؤكد استمرار الاضراب المصري ل الاردن 24 : قانون الادارة المحلية الى مجلس النواب بالدورة العادية المقبلة .. وخفضنا عدد اعضاء المجالس المحلية بث مباشر لإعلان نتائج الترشيح للبعثات الخارجية مستشفى البشير يسير بخطى تابتة .. ٢٠٠٠ سرير و ٣١ غرفة عمليات وتوسِعات وصيانة ابنية البطاينة: البدء بتوفيق وقوننة اوضاع العمال الوافدين غدا الاحد نديم ل الاردن٢٤:لن نلجآ لاية اجراءات تصعيدية لحين انتهاء الحوار مع الحكومة المتعطلون عن العمل في المفرق يواصلون اعتصامهم المفتوح ،ويؤكدون :الجهات الرسمية نكثت بوعودها جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي
عـاجـل :

أم القطين يُكشف (المحترفين)

أمجد المجالي

حملت المفاجأة التي أعلن عنها فريق أم القطين أمس بإبعاده لنظيره الحسين من بطولة كأس الاردن لكرة القدم عقب الفوز اللافت 2-1، الكثير من الدلالات الهامة حول المستويات الفنية والمسافة الحقيقية للفوارق بين طوابق الدرجات.

أم القطين المصنف ضمن أندية الدرجة الثانية كشف الواقع الحقيقي للفجوة الفنية بين المحترفين وأندية الاولى والثانية، وأن المسافة بينها ليست كما كان يعتقد السواد الاعظم بأنها كبيرة وشاسعة، وأن كرة القدم تعطي من يعطيها، وأن قرار اقحام أندية الاولى والثانية في بطولة الكأس كان صائباً للتعبير عن القدرات والامكانات.

وتبقى لعبة كرة القدم مليئة بالمفاجآت والمفارقات، الأمر الذي يضفي عليها الاثارة والشغف، وهذا ما أكده مجدداً فريق أم القطين باجتهاد جهازه الفني واللاعبين، لتشكل بطولة الكأس بنظامها الجديد فرصة مثالية لتسليط الضوء على مواهب كانت في غياهب -النسيان-.

ولو استعرضنا الفوارق بين فريق يلعب بدوري الدرجة الثانية وآخر ضمن أندية المحترفين، فإن المشاهدات ورقياً تميل لمصلحة الأخير وبنسبة كبيرة وواضحة، بدءاً من الخبرات والعناصر ومروراً بالايرادات المالية وانتهاءً بعقود اللاعبين والتفاوت الملحوظ، ومع ذلك فإن أم القطين برهن أن تلك الفوارق تبقى على الورق فقط، وأن الحسابات تختلف فوق أرضية الميدان استنادا الى معايير الجهد والعطاء والانضباط التكتيكي، وهو ما ميز فريق الدرجة الثانية ومهد الطريق أمامه لإقصاء «المحترف» والمضي قدماً في طموحاته الى فضاءات قد تشكل له مرحلة مفصلية في مسيرته المقبلة.

amjadmajaly@yahoo.com

الراي