آخر المستجدات
آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات إنطلاق انتخابات الكنيست الإسرائيلي..نتنياهو يسعى للحسم فتح شارع الجيش امام الحركة المرورية احالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء بدء تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات الرسمية لــ "أبناء الاردنيات" - رابط النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا
عـاجـل :

تعيينات الرزاز.. التوجيهات لم تعد تجدي نفعا، وما جرى لا يحدث في جمهوريات الموز!

الاردن 24 -  
أحمد الحراسيس - يوما بعد يوم، يُثبت رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، أن النعومة ومظاهر الوداعة التي يتمتع بها ما هي إلا شكل وأداة من أدوات التمويه والتعمية والتذاكي التي يُمارسها على الشعب الأردني، غير أن الحقيقة الراسخة منذ اليوم الأول لتعيينه أنه لا يختلف عن أسلافه من رؤساء الحكومات في شيء، بل إنه تفوّق عليهم في كلّ شيء سلبي، بدءا من التشكيل الوزاري وفقدان الولاية العامة والتبعية لصندوق النقد والبنك الدوليين والحوارات الوهمية والامعان في الجباية وكبت الحريات وليس انتهاء بالسير على نهج التنفيعات ومحاولات شراء الولاءات الرخيصة.

بالأمس، وبعد قرار الحكومة تعيين أشقاء أربعة نواب في مواقع قيادية، سقطت ورقة التوت عن حكومة الرزاز، وتأكد الجميع أن التعيينات القيادية في الدولة لا تخضع لأي معيار وستبقى غير مفهومة وغير قابلة للشرح ولا للتبرير، وتأكدنا أن القصة لم ولن تنتهي عند التعديل الوزاري الذي واصلت فيه الوزيرة مجد شويكة التنقل بين أربع وزارات خلال عام واحد دون أي منطق.

الواقع أننا في الأردن نعيش حالة من استغفال واستغباء و(...) الشعب؛ يخرج الرئيس الرزاز علينا متغنّيا بالمُثل والمبادئ صباحا، وفي الليل يناقض نفسه ويتخذ اجراءات عملية تنسف كلّ المبادئ والمُثل!

والأنكى من ذلك، أن الرئيس وبعد كلّ هذه التجاوزات يحاول تسويق تعييناته على الشعب بأنها جاءت استنادا إلى معيار الكفاءة! وكأن الأردن قد خلت من الكفاءات ولم يبق فيها غير تلك الأسماء، لكن الواقع أن الدولة تتعامل مع الكفاءات الحقيقية على أنها خطر عليها، وتبذل جهدها في طردها وابعادها واقصائها عن مواقع صنع القرار من أجل ابرام صفقات معيبة ومكشوفة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية ومراكز صنع القرار الأخرى على حساب الكفاءة والوطن.

الأصل اليوم أن يُحال رئيس الوزراء إلى هيئة النزاهة ومكافحة الفساد للاستماع منه حول أسس التعيينات الأخيرة، فهو من صدّع رؤسنا ليل نهار بالحديث عن المؤسسية وسيادة القانون، ويأتينا في النهاية بقرارات تُخالف كلّ تلك المبادئ التي تحدث عنها. وكأن سيادة القانون تكون على المواطن العادي فقط!

الدوار الرابع ليس شركة ولا مكانا للعب والتجريب ولا صناعة الرجال، ويجب انهاء المهازل اليومية التي نتابعها، فما يحدث لا يجري حتى في جمهوريات الموز التي يعتقد أصحاب القرار أنها شركات أو كعكة يأخذ كلّ واحد منهم حصته فيها.

من غير المقبول أن يظلّ أحدهم يتحدث ويُنظّر في سيادة القانون وهيبة الدولة ودولة المؤسسات، وينسف كلّ تلك النظريات التي ثبت بأنها ليست أكثر من محاولات لتبليع الناس قرارات تشكّل تجاوزا على سيادة القانون وهيبة الدولة ودولة المؤسسات.

الواقع أن فرصة الرزاز يجب أن تنتهي فورا، فلم يعد يجدي تدخل وتوجيه صاحب القرار لتصويب الخلل، كما لم تعد التصريحات المرتبكة التي تصدرها الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات تجدي نفعا مع هذا الشعب الطامح للحياة واليائس من ممارسات الليبراليين الجدد وما يسمونه تيار الدولة المدنية، وعلى الدولة أن تنهي هذه المرحلة وتطوي هذه الصفحة وتبدأ صفحة جديدة بحكومة وطنية حقيقية.